عملية نوعية بشبوة تحبط شحنة سلاح في طريقها للانتقالي     وساطة منقوصة تفرج عن الإرتريين وتبقي الصيادين اليمنيين في السجون     السلفية الصومالية والانفتاح المفاجئ.. عودة إلى لجذور أم استباق للأخطار؟     توتر عسكري بعد احتجاز جنود إرتيريين بالقرب من جزيرة حنيش اليمنية     تبرعات المانحين لليمن.. نسمع جعجعة ولا نرى طحينا     المصابون بكورونا يتجاوزون قدرات الطواقم الطبية بعدن والصحة الإنجابية تناشد     مطالبات أوروبية للسعودية بإنهاء المأساة في اليمن فورا     أمريكا تواجه أخطر احتجاجات شعبية منذ عقود وترامب يدخل ملجئ سري للمرة الأولى     مقتل 4 أشخاص وإصابة 18 بعد قصف الحوثيين لحي الزهور بالحديدة     رحيل الدكتور صالح السنباني أحد القادة البارزين في حزب الإصلاح     مسؤول حوثي يظهر في وسائل الإعلام وعليه أعراض كورونا     إدانات شعبية ورسمية رافضة تعذيب صحفي من قبل الحزام الأمني بمحافظة لحج     الاستخبارات العسكرية توقف صحفي يعمل بمكتب محافظ حضرموت والنقابة تدين     تركيا تفتتح مستشفى تم بنائه خلال 45 يوما لمواجهة فايروس كورونا     تعزيزات جديدة لدعم المتمردين بزنجبار قادمة من الساحل الغربي    

السبت, 01 أغسطس, 2015 04:46:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات- صنعاء
وصلت إلى اليمن شحنة مساعدات من القمح تبلغ قيمتها 21 مليون دولار تكفي لإطعام أكثر من مليون شخص لمدة شهرين.
 
وقالت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أمس الجمعة "إن شحنة تبلغ قيمتها 21 مليون دولار من القمح تكفي لإطعام أكثر من مليون شخص لمدة شهرين وصلت اليمن التي يعصف بها الصراع".
 
وسيتم طحن الشحنة التي تتكون من 35800 طن إلى دقيق وتوزيعها من خلال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.
 
وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بأنها ستوزع على “الأسر الأكثر تضررا في جميع أنحاء اليمن.”
 
وقالت وكالة الإغاثة الخاصة “أوكسفام” هذا الأسبوع إن عددا غير مسبوق يبلغ 13 مليون شخص في اليمن يواجهون نقصا في المواد الغذائية، بزيادة قدرها 3ر2 مليون شخص منذ بدء الحملة الجوية التي تقودها السعودية ضد أهداف للمتمردين في آذار/مارس.
 
ومن بين الـ13 مليون شخص الذين يواجهون نقصا في الغذاء، أصبح نصفهم تقريبا على حافة المجاعة في هذا البلد الذي كان يعانى حتى قبل التدخل العسكري الخارجي من ثاني أسوأ معدل تغذية في العالم.
 
وفي محافظة صعدة، معقل المتمردين، يعاني 80 بالمئة من عدد سكانها البالغ 800 ألف شخص من الجوع.
 
وأضاف تونر “لا نزال ندعو جميع الأطراف المشاركة في الصراع في اليمن إلى السماح بدخول وتسليم المواد الغذائية الضرورية للسكان المدنيين دون معوقات، بما في ذلك الغذاء الذي هم في حاجة ماسة إليه وكذلك الدواء والوقود”.
 
 
 



قضايا وآراء
الحرية