اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة     لمحات من تاريخ الإمامة.. مذهب لإذلال اليمنيين     بسبب خلاف مع النظام السابق.. مهندس معماري يظهر بعد تغيبه بأحد سجون صنعاء لـ35 عاما     الرئيس هادي في أول ظهور منذ سنوات رافضا مبادرة سعودية جديدة لتعديل اتفاق الرياض     تقرير حقوقي مشترك يكشف عن حالات التعذيب حتى الموت في السجون اليمنية     فساد مهول بضريبة القات بتعز تكشفه لجنة شبابية مكلفة من المحافظة بتعز     حين أخطئنا التقدير وتناسينا الماضي وباركنا عاصفة الحزم     مسؤول حكومي سابق: السعودية خسرت الحرب في اليمن لصالح إيران والإمارات     إسلام المساواة والعدل لا إسلام الامتيازات العرقية     الإمامة الهاشمية في اليمن.. صعود سريع وانحسار دائم     السيسي وحروب الاستهلاك الإعلامي     انكشاف المستور .. سياسيون يصرحون للمرة الأولى عن الجهة التي تهندس الانقلابات في اليمن    

الثلاثاء, 04 يونيو, 2019 06:10:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
يعيش الشارع اليمني انقساماً - في مناسبة عيد الفطر المبارك لهذا العام (1440هـ - 2019م) - هي الأولى من نوعها بعد إعلان جماعة الحوثيين المسلحة تمديد شهر رمضان ثلاثين يوماً في مخالفة صريحة لما أعلنت عنه وزارة الأوقاف والإرشاد في الحكومة الشرعية: أن اليوم الثلاثاء هو أول أيام شوال وبداية عيد الفطر المبارك.

وكما هو الحال في الانقسام السياسي، فقد كان للفتاوى الدينية المصاحبة لهذه المناسبة نصيب وافر من هذا الانقسام داخل الشرعية نفسها، فقد خرج عدد من الوعاظ بفتاوى متناقضة أبرزها لأربعة مشايخ جميعهم مؤيدون للشرعية.

ففيما اصطف "فضل مراد" و "علي القاضي" رافضين تماماً تمديد رمضان ومبيحين الفطر في هذا اليوم للناس الذي مدده الحوثيون عمداً، كان "فاضل المصباحي" و "محمد الحزمي" على النقيض من ذلك، لا يرون بأس من الصيام تحت سلطة الحوثيين سيراً مع الجماعة.!

بعد إعلان الحوثيين تمديد شهر رمضان حسب ما أعلن مفتي الديار – التابع للحوثيين - في صفحته، فقد صاحب هذا الإعلان وعيد شديد من قبل الجماعة، تتوعد من سيخالف ما ذهبت إليه مهددة بالعقوبة لكل من سيرفض الصيام أو سيشارك مع باقي المحافظات فرحة العيد.؟!
مصادر محلية في كل من صنعاء وعمران وإب والمحويت قالت لموقع "اليمني الجديد": إن سيارات الحوثيين جابت الشوارع ليلاً بمكبرات الصوت تحذر المواطنين من الإفطار وتحديداً ائمة المساجد.

ومع ساعات الصباح الأولى كانت أطقم الحوثيين تحاصر منطقة "الجبانة" بمحافظة إب، حيث وصل عدد من المواطنين يريدون الصلاة، فتم منعهم من قبل المسلحين الحوثيين، فيما اقدمت الجماعة على غلق أحد المطاعم وحلق رؤوس بعض المواطنين الذين شوهدوا مفطرين.

وذكر الصحفي "عامر الدميني" على صفحته فيسبوك أن الحوثيين اعتقلوا العشرات من المواطنين في المناطق التي يسطرون عليها؛ بسبب مخالفتهم تعليمات الجماعة في الإفطار في اليوم الذي يحتفل بها باقي اليمنين بأول أيام عيد الفطر المبارك.

على وسائل التواصل الإجتماعي قوبل هذا الأمر من قبل الشارع اليمني باستهجان شديد وسيل من التعليقات والنكات الساخرة، وخرجت بعض الصور "الكاركتورية" تسخر من الحوثيين وهم يبحثون في البيوت عن الأشخاص المفطرين، فيما خرجت عشرات الصور من مناطق الحوثيين لأشخاص يلبسون ثياب العيد وهم مفطرين أيضاً.

فيما كتب أحد الناشطين على صفحته: أن الحوثيين سمحوا للمساجد مساء أمس إعلان صلاة التراويح والقيام، فيما الجماعة اوقفت الصلاة في بعض المساجد ومنعت مكبرات الصوت في التراويح والقيام ايضاً.

"محمد عبدالعظيم الحوثي" وهو علامة زيدي وأحد المناوئين لجماعة الحوثي ومن الأشخاص الذين يدعون الولاية لنفسه وليس لعبدالملك الحوثي، ظهر في صورة مع عدد من المصلحين في مسجده بصعدة، في تحدي صريح لمنع الحوثيين صلاة العيد في المناطق التي يسيطرون عليها.
 
 





قضايا وآراء
الحرية