خرافة الولاية.. العنصريون في مهمة التكفير وغرس الكراهية بين اليمنيين وسرقة أموالهم     فوز أول شاب يمني يحمل الجنسية اليمنية بانتخابات الكونجرس الأمريكي     تفجير بيروت..120 قتيل و5000 جريح وخسائر بالمليارات ودمار مهول     بالوثائق.. خلافات بين الرويشان ومحمد الحوثي حول ترقيات عسكرية لأشخاص من خارج السلك العسكري     تسريب جديد وخطير للغاية لوثائق سعودية سرية حول اليمن تتناول أدق فترة حساسة     الدكتور العودي يستقرأ تحولات المشهد السياسي اليمني ومألات الصراع وفرص الحل (1-3)     دول الخليج في مهب الريح إذا أطيح بترامب في الانتخابات الأمريكية القادمة     قيادي بحزب الإصلاح بعدن يرحب بالنتائج الأولية لتنفيذ اتفاق الرياض     الحكومة اليمنية ترفض ابتزاز الحوثيين بقضية خزان صافر العائم في البحر الأحمر     موقع بريطاني: الإمارات تجند طارق صالح لشراء ولاءات بتعز تمهيدًا لاجتياحها     715 جثة مجهولة الهوية مجهزة للدفن بصنعاء.. وجنود يعودون للحياة بعد تشييع جثاميهم     دراسات في الشخصية اليمنية.. الزيود: خطورة التسمية وضرورة الفهم     أدوات الإمارات بالحجرية.. انقلاب على الشرعية وحرف مسيرة اللواء 35     صورة جوية لجامع الصالح وسط العاصمة صنعاء     مركز أمريكي مرموق يكشف تحولات داعش من تنظيم مستقل لأداة بيد لاعبين إقليميين    

الثلاثاء, 30 يوليو, 2019 11:58:45 مساءً

كنا نشعر بأن شيء ما غير طبيعي يجري داخل التحالف، وسلوك الإمارات وتحركاتها - المشبوهة كانت تصب في خدمة الحوثيين ولو بصورة غير مباشرة في أحسن الظن، وهذا شعور كتبنا عنه وتحدثنا عنه منذ وقت مبكر.
في نهاية 2017م كتبت تغريدة بصفحتي في "توتير" حول التحالف وسلوك الإمارات المشبوه في اليمن، فجاءت رسالة من جهة رفيعة في السعودية للقناة التي كنت أعمل فيها بأنه: غير مقبول أن تتأثر قناة بسبب شخص يكتب ويشكك في التحالف، وتوقفت عن الكتابة حينها لأكثر من ستة أشهر، وحذفت التغريدة حينها.
مما أتذكره أنه وبعد مقتل اللواء عبدالرب الشدادي، في اكتوبر/ تشرين أول 2016م، كنت أقول لزملائي في الرياض بأن القاتل هي الإمارات، ومن يقف خلف جريمة استهداف مسجد كوفل هي الإمارات، ومن قتل اللواء أحمد الإبارة هي الإمارات، كل ذلك ضمن عملية تخادم مباشرة مع الحوثيين.
معرفة أهداف الإمارات وفق سلوكها ليس صعباً، وشهادة المصور عبدالله صلاح في الجزيرة الذي عمل في قناة العربية مرافق مع محمد العرب أكدت تلك الشكوك وعززتها أكثر، وأعطانا برهاناً مادياً عبره يسهل فهم تفاصيل الصورة أكثر، وإن كنا غرباء فالذين شككوا بهذه الدولة قلة قليلة.
مما أتذكره أن أحد الأصدقاء كان يضرب يده على رأسه، ويسخر من هذا الربط بين الإمارات والحوثي، وأن هذا تشكيك ملازم للإصلاحيين كالعادة؛ بسبب عداء أيدلوجي وموقف غير مبرر من الإمارات!، وهذا العداء أضر بالتحالف وأخر حسم المعركة في اليمن، وهذا كان ولا يزال اعتقاد البعض حتى الآن.
مساء اليوم أرسلت لصديقي الخبر المنشور على قنا "إرنا" الإيرانية عن لقاء اليوم الثلاثاء جمع قائد قوات حرس الحدود الإيراني، العميد قاسم رضائي، وقائد قوات خفر السواحل الإماراتي، العميد محمد علي مصلح الأحبابي، قرأ الرسالة ولم يرد.
أعرف أنه وبعد هذا الوضوح في العلاقة بين الإمارات وإيران لا يزال البعض مصمم أن الإمارات جاءت من اجل انقاذ الشرعية واسقاط الحوثي، مثل ما كان نفس الاشخاص يؤكدون أن الحوثي وصل إلى صنعاء لإسقاط القوى التقليدية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، ونعرف أشخاص كان يقسم أن الحوثيين مدنيون حتى النخاع وسيبهرون العالم بسلوكهم المدني.!



قضايا وآراء
أزمة مفتعلة للمشتقات النفطية بصنعاء