هل ينتبه اليمنيون لمخطط الإمارات بفصل المخا عن مدينة تعز     قرار للنائب العام يمهد بفصل مديرية المخا عن محافظة تعز (وثيقة)     وزير الخارجية الأمريكي يزور المغرب والتعاون الاقتصادي على رأس الزيارة     توتر عسكري كبير بأبين بعد وصول تعزيزات للمجلس الانتقالي     الجيش الأمريكي عبر المدمرة "فورست" يسدد ضربة موجعة للحوثيين     سياسة إضعاف الشمال وأثرها في تقوية الحوثيين وتقويض الدولة     وكيل وزارة الشباب والرياضة يشهد اختتام بطولة ال 30 من نوفمبر لكرة القدم بمأرب     الدكتور العديل يمثل اليمن في المؤتمر الدولي حول الهجرة الآمنة بالقاهرة     الدكتور منير لمع يلتقي قيادة مكتب الشباب والرياضة بمأرب     البنك المركزي والمالية يعرقلان صرف رواتب الجيش الوطني بالمناطق الشمالية المحررة     مقتل اللواء الحمادي.. الوطن يخسر أحد أبرز القادة العسكريين المناوئين للانقلاب     الصحفي والمترجم اليمني "فؤاد راجح" في حوار مع موقع اليمني الجديد     في ذكرى يوم الجلاء من الاستعمار البريطاني.. نضالات اليمنيين مستمرة     سفير يمني: من أسقطوا صنعاء بيد الحوثي يحلمون بتكرار الفعل نفسه بمأرب     الرئيس هادي لا خيار عن اليمن الاتحادي والسلام العادل مطلبنا    

الأحد, 16 ديسمبر, 2018 08:43:33 مساءً

في كتاب الظاهرة القرآنية حرص مالك بن نبي (1905-1973م) ضمن مشروعه الكبير "مشكلات الحضارة" إسقاط المفاهيم التي اعتمدها المستشرقون في دراساتهم حول الإسلام في القرنين التاسع عشر والقرن العشرين، وخاصة كتابات وخلاصات المستشرق الإنجليزي الشهير "مرجليوث" (1858- 1940م) ومن سار معهم من العرب والمسلمين، حول حقيقة الإسلام ذاته وفكرة عدم اتصال النبي بالوحي، والتي راجت بشكل كبير في الأوساط الغربية والعربية على نهج سواء.
ذهب مرجليوث إلى أبعد من ذلك: بأن القرآن ذاته هو من نسج النبي محمد، كتبه في لحظة صفاء روحي، وحالة من التأمل العميق لفترة استغرقت من حياته قرابة خمسة عشر عام، وأن أغلب ما جاء فيه يعود إلى حضارات وأديان أخرى؛ كالمسيحية واليهودية التي كانت موجودة في جزيرة العرب.
راجت هذه الفكرة في الأوساط العلمية، إلى جانب أفكار أخرى لا تقل عنها خطورة؛ تؤيدها بصورة مباشرة وغير مباشرة، كالقول: بأن الشعر الجاهلي مشكوك فيه، بما يسقط تفرد القرآن الكريم بإعجازه الأدبي والبلاغي. وأن - الشعر الجاهلي هو من نسج عدد من الشعراء في الفترة الإسلامية، وتولى الدكتور طه حسين (1889 - 1973م) تأكيد الفكرة كما في كتابه الشهير " في الشعر الجاهلي"(الذي نشر 1926م).
في الظاهرة القرآنية: استطاع "بن نبي" أن يناقش تلك الأفكار الاستشراقية بلغة الأديب، وعقل الفيلسوف – باقتدار يلمسه من إطلع على الكتاب، وهو في ذات الوقت - كتب ولديه وعي شامل في علم الأديان المقارن، ما مكنه أن يضع المقارنات والمقاربات بدقة عالية بما يسقط تلك الأغاليط وينقضها من أساسها، واحدة تلو الأخرى.
خلص "بن نبي" في كتابه المشار إليه سلفاً؛ إلى أن الحضارة الإسلامية انطلقت من القرآن الكريم كأساس، وأنه كتاب معجز تلقاه محمد عبر الوحي عن الله، وأن التفاعل جرى مباشرة بين النص الجديد الذي احتوى في مضمونه ذكر لحضارات أخرى، وبين الواقع فأنتج تلك الحضارة الإسلامية الفريدة.
كانت هذه الفكرة – استقلال الظاهرة القرآنية في صناعة حضارة إسلامية خالصة – قد استوقفت الدكتور مصطفى محمود (1921 - 2009م) طويلاً؛ كيف أن أغلب الحضارات قامت وفق تراكم معرفي، وتواصل حضاري، وعملية تفاعل وتأثر وتأثير؛ فيما الحضارة الإسلامية كانت - في أساسها - فكرة قرآنية خالصة، انبثقت من قلب الصحراء القاحلة.
يصل "مالك بن نبي" إلى خلاصة أن فكرة النهوض المستأنفة للمسلمين، تعتمد على العودة إلى الأساس الأول وهو القرآن لاستنطاق مفاهيمه وأفكاره وقيمه، وأن أي نهوض يتجاوز هذه الحقيقة سيكون عاقبته الفشل.


قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز