عندما تصغر اليمن وتبدو ملحقا بالسعودية     عمنا سعيد في رحاب الخالدين     وزارة الدفاع والأركان اليمنية تنعيان مقتل عدد من الضباط والجنود     قيادي بحزب الإصلاح: تقرير "جونسون" كشف زيف التهم والأكاذيب بحق الحزب     شروط السعودية لوقف الحرب في اليمن أثناء لقاء وفد الحوثيين بالرياض     "يمنيون" من الحلم إلى التيار.. اليمني الجديد في حوار مفتوح مع الدكتور فيصل علي     جماعة الإخوان المسلمين تدعوا الأمم المتحدة التحقيق في مقتل محمد مرسي     قطر للبترول تشغل أكبر مصفاة للتكرير في العاصمة المصرية القاهرة     الرئيس اليمني يلتقي مجموعة دول العشرين ويجدد التزام اليمن بمكافحة الإرهاب     قتلى وجرحى برصاص جنود سعوديين بمعسكر العاصفة بصعدة الموالي للشرعية     صفعة جديدة تتلاقها الإمارات من عضو سابق بلجنة العقوبات التابعة لمجلس الآمن     بعد اكتشاف طريقة جديدة للشحن.. هل تعود السيارات الكهربائية للواجهة     المنتخب اليمني للشباب يفوز على سريلانكا بثلاثية نظيفة     تركيا: إعادة أسرى تنظيم الدولة إلى بلدانهم ابتداء من الأسبوع القادم     مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى يتقدمهم نائب في الكنيست    

الاربعاء, 17 مايو, 2017 02:24:36 مساءً

سعيد الخليدي*
القوة العسكرية ليست الوحيدة المنوط بها تفكيك الاستبداد والطغيان والبغي في مجتمع صار العوبة بيد الطغيان, حيث ان الطغيان ذاته له اجندات تخدمه وتنظر له وتعطيه زخما وامتدادا وانتفاشاً لا حدود له.  

هذه الاجندات تتلون حسب البيئة والثقافة السائدة والتنميط المعمول به والخرافة التي تساند هذا الطغيان وتعقد معه حلفا وتتبادل معه النفع، حيث ان الخرافة في مجتمع يؤمن بها تعد ركيزة اساسيه يتخذ منها الطغيان والاستبداد السياسي مطية يركض بها على رقاب الشعب، ولا يمكن لسياسي مستبد ان يستغني عن الخرافة, وكذلك استعمار الجمهور بعواطف وأيديولوجيات  مزوره, وبالتالي كان لزاما ان يعقد الباغي حلفا مع الاصنام الذين يروجون للخرافة,  وينشرون الجهل، حيث انهم هم سدنة الظلام و كهان الباطل, ومن السبل التي يتخذها المستبدون لاستحمام الشعوب المال, فهو مطية الاستبداد وألته الأساسية، حيث ان لقيمات من خبز الشعير تجمع له قطيع من البشر يهبون دماؤهم في سبيل النيل من فتاتها, ومن جيوش الطغيان ايضا تزوير التاريخ وعرض الحقائق بصورة منكوسة بما يتفق ومصلحة الطغاة.

وكثيرة هي اجندة الطغيان، لذا كان لزاما ان يساند عواصف الحزم والحسم العسكري حزما فكريا على المستوى الاعلامي والصحفي والثقافي والتوعوي والمنبري, فرب كلمة ابلغ من قذيفه, بل وكلمة من عالم التاريخ أو الفكر أو  السياسة تستطيع ان تفكك عقولا تأدلجت بخرافة تلقتها من المستبدين, وبالتالي هنا وتباعا لذلك سوف تتفكك قوى الباطل ومن ثم تتفكك معسكراته وسياساته التي ترتكز على تغييب وعي الشعوب وعقولهم.

وقد رأيت من هو ذو كفاءه عالية في تعرية الباطل وكشف زور اجندته, أمثال الدكتور تركي القبلان, والذي يقدم مجهوداً فكرياً خالصاً يعد عاصفة فكرية بحد ذاتها في وجه البغي والطغيان.
 
* كاتب يمني 


قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز