الثلاثاء, 23 أغسطس, 2016 04:08:00 مساءً

اليمني الجديد - تركيا بوست
أصدر الفنان اليمني، سليمان العراقي، فيديو كليب جديد، تحدث فيه عن صمود الشعب التركي في وجه المحاولة الانقلابية الفاشلة، وكيف استطاعت هتافات الشعب وأصوات المآذن أن توقف الدبابات وتفشل خطة الخيانة للوطن.

الكليب حمل اسم “يا الله”، في إشارة إلى العبارة التي كان يستخدمها الشعب التركي أثناء هتافاته ضد الانقلابيين قائلين: “يا الله…باسم الله…الله أكبر”.
 
وبشكل حصري، أجرى موقع تركيا بوست، حواراً مع الفنان، تحدث فيه عن تجربته الأولى في الغناء للشعب التركي، وفيما يلي نص الحوار.
 
كيف تابعة محاولة الانقلاب في تركيا؟
تابعت محاولة الانقلاب بقلق شديد جداً، لحظة بلحظة، لقد كنت في حالة من الترقب الشديدة، أتنقّل من قناة لأخرى، ولا أكاد أصدق ما أرى، وعندما كاد يسيطر عليا اليأس، “خصوصاً بعد نجاح انقلاب السيسي رغم كل تفاؤلي الكبير يومها”، عند ذلك ظهر الرئيس أردوغان وبقية المسؤولين تباعاً، فانشرح صدري وحمدت الله تعالى، لقد قلت قبلها بدقائق: “إن هذا الانقلاب لو نجح، فإن وجه العالم كله سيتغير تماماً، لأنه لن تبقى هناك فكرة التوسط والتقارب لدفع الحقد والتآمر الغربي، بل ستسقط كل فكرة تدعو للتعقل والتعامل مع الغرب باللتي هي أحسن، ثم تابعت كل الأخبار ولم أنم حتى اطمأننت تماماً على ما أعتبره رأس الأمة بأكملها، بل قلبها ونبضها.
 
لماذا اخترت الغناء لتركيا؟
اخترت الغناء لتركيا لأني أحب تركيا تاريخاً وحضارةً وإنساناً، إنها في نظري أمّ العالم الإسلامي الحنون، الذي سُلِبَ منها أولادها عنوة بالظلم والقهر، كما أن تركيا نفسها سُلِبَت حقبة من الزمن، وعندما استعادت نفسها وبدأت تحاول تحرير أولادها بشتى الطرق، حاولوا إرجاعها للعبودية مرة أخرى، لكنهم فشلوا. كل ذلك أشعل في نفسي حماساً قوياً لمساندتها بما أستطيع، فتركيا ليست بلداً ثانياً للمسلم غير التركي، بل هي بلده الأول.
 
مرت تركيا بأحداث كثيرة وكبيرة من قبل؛ فلماذا اخترت هذا التوقيت بالذات؟
كيف لا أغني لتركيا في هذا الظرف المهم جداً لكل مسلم، لقد مرت أحداث مهمة كثيرة في عصر تركيا الحديث من انتخابات، وتظاهرات ميدان تقسيم والكثير الكثير، وشهدت بسبب ذلك حشوداً مليونية عدة مرات لدعم الاختيار الشعبي، لكن لم نفكر بعمل فني حينها بحكم أن الأمر يبدو فقط كشأن داخلي، فلم يتبادر حتى للذهن فكرة كهذه، لكن في هذا الحدث العظيم، دقت في القلوب حماسة قوية وإحساس بمسؤولية كبيرة تجاهها، كان لا بد من فعل أي شيء نقدر عليه مهما كان صغيراً.
 
yaallah
 
ماهي قصة الفيديو كليب الخاص بتركيا؟
بدأت قصة الكليب في اليوم التالي لفشل الانقلاب مباشرة، حيث تواصلت بشاعرين في وقت واحد، وفي العادة؛ الأعمال الفنية تحتاج لدعم مادي، لكني لم أفكر لحظة واحدة بالمادة، وقلت “لم لا أطرح فكرة العمل الطوعي لكل من يساهم في العمل”، فطلبت من صديقي العزيز الشاعر المبدع عجلان ثابت، الذي بدأنا معاً مشوارنا الفني منذ عشرين سنة تقريباً، فأسعده ذلك ووافق مباشرة وأرسل لي هذه القصيدة الجميلة، وعرضت عليه اللحن فأعجب به كثيراً.
 
وعندما علمت بخبر المسيرة المليونية التي ستخرج لمناهضة الانقلاب، اقترح علي أحد الأصدقاء التصوير، وكان هذا أول عمل أقوم بتصوير نفسي فيه في كليب إنشادي، كما تم تصوير مقاطع من المظاهرات ليبدو العمل بشكل أفضل، فأعجبتني الفكرة.
 
ما الأمر الذي يثير اعجابك حول تركيا؟
في الحقيقة تركيا كلها جمال؛ تاريخها، أرضها، شعبها، وحضارتها. التاريخ القريب الذي نفتخر به ونحبه، كونه كان الأقرب إلينا من العهود الإسلامية، فإننا نرى آثاره مازالت باقية، نراها بأم أعيننا، وهذا يبعث في نفسي الكثير. أما أرضها؛ آيات من الجمال الرباني الذي يسحر الألباب، فكثيراً ما أشاهد مقاطع وصور رائعة للطبيعة التركية النادرة، كما يعجبني الوعي الشعبي الكبير جداً الذي يفاجئنا في كل حدث، وكذلك الحضارة التي دمجت بين التطور في كل مجالاته، والحرية للمسلم التي لا تجدها في أي بلد آخر تقريباً.
 
هل تخطط لأعمال أخرى حول تركيا؟
هذا العمل الفني يعتبر الأول لي حول تركيا، وبإذن الله، لكن يكون الأخير.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
إيران.. اتفاق ستوكهولم!