مصادر خاصة تكشف مسرحية جديدة لمليشيا الحوثي بحق الأطفال     مصدر عسكري يسرد خسائر مليشيا الحوثي في الملاجم خلال يومين فقط     أمهات المختطفين تستنكر عملية اختطاف مليشيا الحوثي لـ "52" مواطنا بمحافظة إب     غارة للتحالف تقتل عشرات الضباط في الجيش الوطني     7 الاف حاج من مناطق سيطرة الحوثيين وصلوا السعودية     بحيبح : الجيش الوطني صمام أمان الوطن     وفد حوثي يلتقي حسن نصر الله في بيروت     حضرموت ... الجيش يفكك ألفي عبوة ناسفة ولغم أرضي زرعتها القاعدة     صرواح .. ليلة قاسية على الحوثيين و الأباتشي يثخن جراح المليشيا     قوات الجيش تتقدم في البيضاء     وزير الخارجية: خلال الأيام المقبلة سيتم تسمية وفد الحكومة في مشاورات جنيف     الجيش يحرر مواقع استراتيجية شمال الجوف     صرف مرتبات موظفي 6 مديريات محررة في الحديدة     الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخ باليتسي اطلقته المليشيا على نجران     الصحة العالمية تعترف باستخدام الحوثيين سياراتها لأغراض عسكرية    

وزير العدل السابق القاضي أحمد عبدالله عقبات

الإثنين, 25 يوليو, 2016 08:05:00 مساءً

اليمني الجديد - رياض الغيلي
عاد إلى داره في الظهيرة كعادته منهكا من عمله ليفاجأ بطفله ذا العشرة أعوام متورم الوجه دامي القدمين جراء اعتداء أبناء جاره عليه بوحشية لا ترحم،  لم يستطع الطفل مقاومتهم فقد كانوا أكبر منه سنا وأكثر منه عددا،  تلقى وجبة الضرب المبرحة وعاد إلى أمه ينتحب من شدة الألم.

عندما رأى( ي. السنباني) ولده على تلك الحال طار عقله فجره من يده وذهب إلى منزل جاره( ح. عقبات) يشكو إليه أولاده،  فصرخ يناديه باسمه من أمام البيت فأنكر أهله وجوده وأخبروه أنه في مدينة إب ينجز بعض الأعمال، فما كان من السنباني إلا أن يرد عليهم وفي قلبه وجع الأب المكلوم على ولده "أخبروه يلحقني لقسم الشرطة" .

توجه السنباني إلى قسم الشرطة وفي يده ولده يجره خلفه ليشكو إلى الدولة التي هي نصير كل مظلوم وأمان كل خائف فجلس إلى الضابط المناوب يسرد له الواقعة،  وولده يجلس أمامه على الكرسي المقابل بوجهه المتورم الدامي..  وفجأة يدخل رجل كالثور الهائج شاهرا خنجره( الجنبية) وبدون أي مقدمات انهال على السنباني من خلف ظهره طعنا بالخنجر حتى أرداه قتيلا في بركة من الدماء وسط ذهول الضابط الذي تجمد من هول الموقف وصراخ الطفل الذي شاهد أباه يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن تلقى( 16) طعنة قاتلة في أنحاء جسده.

ألقي القبض على القاتل( ح. عقبات) وجرت محاكمته في المحكمة الابتدائية فصدر الحكم بإعدامه قصاصا وأيدت محكمة الاستئناف الحكم بالإعدام..  إلى هنا والأمر طبيعي.

بدأت المشكلة بعد ذهاب الحكم إلى المحكمة العليا التي تعمد بعض قضاتها تمييع القضية لأسباب لم تكن معروفة لدى أولياء الدم من عزلة( سنبان) بمحافظة ذمار.

جرت أحداث هذه القضية في عام 2003 يوم كان وزير العدل( السيد الهاشمي) القاضي أحمد عبدالله عقبات وهو قريب ( القاتل).. القاضي عقبات وبحكم منصبه كوزير للعدل أعاد ملف القضية إلى محكمة الاستئناف ثلاث مرات كل مرة كانت المحكمة تؤيد الحكم الابتدائي بإعدام القاتل.

اجتمع أبناء سنبان يتدارسون الأمر وخرجوا بتشكيل لجنة من وجهاء المنطقة لمتابعة القضية وتحريكها فتوجهوا إلى دوائر المحكمة العليا التي أوصلتهم إلى طريق مسدود ينتهي بباب مكتب وزير العدل،  ولجوا الباب فاستقروا في مكتب وزير العدل القاضي عقبات فسمع منهم وأسمعهم مالم يكن في حسبانهم..

قال لهم بالحرف الواحد ( وهل يقتل سيد بعربي) دارت الأرض من تحت أقدام القوم لهول ما سمعوا فخرجوا من مكتب الوزير يضربون أخماسا في أسداس على العدالة التي ضاعت تحت أقدام العنصرية السلالية.

لم ييأس القوم بل زادتهم عنصرية الوزير إصرارا على أخذ الحق بالقانون تلقوا حينها عرضا بالتنازل عن الدم مقابل( 40) مليون ريال فرفضوا بشدة وتساءلوا باستغراب من يدفع كل هذا المال والقاتل معروف لديهم بفقره وعوزه وما دروا أن وراء الأكمة ما وراءها..  ما دروا أن السلالة يمكن أن تدفع أضعاف ذلك لإنقاذ سمعة السلالة واستعادة قدسية( السيد).

ذهب القوم إلى القاضي العادل زيد الجمرة رحمه الله(رئيس المحكمة العليا) فقصوا عليه القصص فأرسل القضية لقاض محايد لا ينتمي إلى السلالة فأيد الحكم وصدر الحكم بشكل نهائي.

حدد يوم القصاص ولا زالت السلالة متمسكة ببعض الأمل لإنقاذ القدسية الخرافية فضخوا عشرات الملايين واستقبلت سنبان يوم القصاص وجاهات اليمن وشيوخها وكبار مسؤولي الدولة الذين توافدوا إلى ساحة القصاص لإنقاذ سمعة السلالة..

أسقط في يد أولياء الدم وقد أحرجهم وجود كوكبة من رجالات اليمن تخلع عسوبها وتطلب العفو.. في هذه اللحظة تقدم الطفل الذي شهد مقتل أبيه وقال " والله لو جاءت اليمن بقضها وقضيضها ووالله لو دفعتم لي أموال الدنيا لن تذهب صورة أبي وهو مضرج بدمه من مخيلتي إلا بعد أن أرى دم قاتله وقد سكب أمامي في ساحة العدالة" 

أسقط في يد القوم جميعا ونفذ الحكم واستطاع طفل أن يسقط ما رممه العنصريون من هيبة السلالة وقدسية السيد، واستطاعت سنبان بصمودها في وجه التدخلات القبلية والرسمية إسقاط مقولة الوزير عقبات ( لا يقتل سيد بعربي).

بعد تنفيذ حكم القصاص بدقائق معدودة فتحت المساجد التابعة للسلالة بذمار مكبرات الصوت تنعى( السيد) القتيل واصفة إياه ب( الشهيد).

لقد كانت هذه الحادثة أحد الدلائل على وجود تنظيم سري للهاشمية السياسية.
 



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال