الجيش يدفع بتعزيزات كبيرة الى الساحل الغربي     تركيا تؤكد استمرار دعمها للشرعية في اليمن     الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ بالسيتي اطلقته المليشيا على جازان     صحفية أمريكية تزور مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     قائد المنطقة الخامسة: ميليشيا الحوثي تعيش حالة انهيار متواصلة     الدفاعات السعودية تعترض صاروخ باليستي اطلقته المليشيا على نجران     نائب الرئيس: استكمال تحرير البيضاء قادم لا محالة     الجيش الوطني ينعي استشهاد احد قياداته     نائب الرئيس: المؤسسة العسكرية أمل اليمنيين في استعادة الدولة ودحر مشروع إيران     ناطق الجيش: لدينا قوات خاصة لاقتحام الحديدة     السعدي يدعو المنظمات الى اغاثة النازحين شرق صنعاء     الجيش الوطني يبدأ عملية عسكرية غرب محافظة صعدة     أبو الغيط يؤكد استمرار دعم الجامعة العربية للشرعية في اليمن     طالب يمني يبدأ اعتصاما مفتوحا أمام سفارة بلاده في المغرب     فريق تقييم الحوادث باليمن يفند ادعاءات تقدمت بها جهات ومنظمات دولية    

السبت, 25 يونيو, 2016 09:35:00 مساءً

اليمني الجديد - تقرير خاص
أثار مقتل الطالبة اليمنية منى مفتاح في محافظة المنيل المصرية ردود أفعال واسعة حول بشاعة الجريمة التي ارتكبت وسيطر على الحادثة الغموض.

ويرى مراقبون أن مقتل الطالبة "منى" لم يكن بدافع السرقة لانه لوكان كذلك لم وجدوها مخنوقة وجثتها متفحمة  داخل شقتها في محافظة المنيل في جمهورية مصر، صباح يوم الجمعة الماضي، وزادت دائرة الغموض حول الحادث، عقب اشتعال حريق ثانى داخل غرفة «الضحية» فجر أمس السبت، والذى يعد مسرحاً للجريمة.

وانتقد طلاب اليمن في مصر ونشطاء الموقف الهزيل للحكومة الذي خيب آمالهم مشيرين إلى انه  لوكانت  منى من دولة أخرى لشهد الموقف إدانات وتنديد وأعلنت حالة الطوارئ من أجل ذلك.

وأطلقوا  هاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعى ، تحت اسم «#‏قضية_منى_قضيتنا_وكرامتها_كرامتنا، #‏نريد_حق_منى» تضامنا مع منى.

اهتمام إعلامي مصري

ونقلت صحيفة الوفد المصرية اليوم السبت أن الضحية طالبة يمنية فى العقد الثالث من عمرها، وتدرس فى كلية اقتصاد وعلوم سياسية ماجستير جامعة القاهرة، وعادت إلى القاهرة منذ 3 أيام قبل مقتلها يوم الجمعة، فى تمام الساعة التاسعة صباحا، من عدن اليمنية، وسحبت مبلغ 7 آلاف دولار من أحد البنوك المصرية، ثانى ايام عودتها، لتسديد مصاريف دراستها، وتوجهت بالمبلغ إلى منزلها، وفى مساء الخميس الماضى، خرجت «هنادي» صديقتها إلى عملها فى مستشفى القصر العيني، وعندما عادت إلى الشقة فى المنيل، عثرت على «منى» مقتولة داخل غرفتها، وأخطرت الشرطة.

وبفحص الشقة تبين سرقة المبلغ المالى «7 آلاف دولار، ولاب توب، وهاتفها المحمول»، وتم نقل جثة الضحية، إلى المشرحة، لأخذ العينات اللازمة، وتم تعيين حراسة من قبل رجال شرطة قسم مصر القديمة، لحين حضور المعمل الجنائي، ومعاينة مسرح الجريمة، ورفع البصمات وجمع المعلومات، للوصول إلى شخص الجانى.

وأضاف المصدر أن فريقا من مباحث وزارة الداخلية ومديرية أمن القاهرة، يفحص جميع المشتبه فيهم، ويستمع إلى أقوال جميع أصدقاء «الضحية» لمحاولة تضييق دائرة الاشتباه والكشف عن مرتكب الجريمة، وحتى الآن لم يتم التوصل إلى معلومات مؤكدة عن دوافع الجريمة، ومرتكبها.

تم تعيين حراسة من رجال شرطة قسم مصر القديمة، مساء الجمعة، على الشقة مسرح الجريمة، وفى صباح أمس السبت، وتحديدًا فى تمام الساعة الواحد ونصف، اشتعلت النيران مرة أخرى داخل الشقة، من داخل غرفة « منى» الضحية، وتم السيطرة عل النيران، ولم يتم تحديد حتى الآن سبب الحريق.


تعرضت للسرقة

ونشرت صحيفة اليوم السابع المصرية نقلا عن التحريات المصرية أن شقة القتيلة تعرضت للسرقة، وتبين أن الطالبة خرجت لصرف مبلغ مالي من مكتب للصرافة بميدان الباشا لدفع رسوم دراسية في الجامعة، وأن مجهولين تتبعاها أثناء عودتها وقتلوها بدافع السرقة وحاولوا حرق الشقة لإخفاء معالم جريمتهم.

واستمع رجال المباحث لأقوال عدد من أصدقاء القتيلة وسكان العقار الذي تقيم به للتوصل لكل من يتردد على الضحية، مؤكدين أنها كانت على خلق ومجتهدة في دراستها، وأن هذا هو العام الثاني لها في الدراسة وهي من أسرة ميسورة جدا في اليمن، ووالدها ضابط متقاعد بالجيش وأن الشقة التي وقعت بها الجريمة، كانت لزميلتها وتعمل طبيبة بالقصر العيني، وأنها لم تكن موجودة وقت الحادث.

كما تبين وجود بعثرة في محتويات الشقة واشتعال النيران بها، وأن الجثة موثقة ومشنوقة بأحبال كهرباء، وتم القبض على عدد من المشتبه فيهم حول الواقعة.
 
والد الطفلة يعمل ضابطا

وأكدت مصادر مطلعة، أن والد «الضحية» يعمل ضابطا فى الجيش، اليمني، مما جعل دائرة الاشتباه، حول مرتكب الواقعة، تتسع، هل تم قتل «منى» بدافع السرقة؟ وإذا كانت السرقة، فلماذا التمثيل بالجثة، وحرقها، وكيف تم حرق الشقة مرة أخرى؟ بعد مرور أكثر من 17 ساعة، فجر السبت، وبعد معلومة، أن والدها ضابط فى الجيش اليمني، هل معنى ذلك أن الجريمة لها شق سياسى، وتم تصفية «منى»  كوسيلة للضغط على والدها فى أى شىء، يرتبط بالصراع الدائر فى دولة اليمن الشقيق.

مصر أم الدنيا

 وبتصفح صفحة «الضحية» على الفيس بوك، وجد أن «منى» فور عودتها من بلدها «عدن» كتبت على صفحتها بوست يوم 21 يونيو، الثلاثاء الماضي، وقالت فيه، «جميلة يا أم الدنيا بلد الأمن والأمان»، مشيرة إلى الصراع الدائر فى دولتها «اليمن» وعدم وجود أى استقرار هناك.

موقف متأخر

جاء رد وزارة الخارجية اليمنية متأخرا فقد أعلنت تكليف السفارةفي مصر بتعيين محامي لمتابعة قضية مقتل الطالبة اليمنية منى مفتاح بشقتها في منطقة المنيل في العاصمة المصرية القاهرة، وكذا المتابعة الجادة والحقيقة بالقضية .

وقال بلاغ صادر عن وزارة الخارجية تلقته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) "ان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي يولي القضية اهتمام عالي ويتابع اولا بأول مجريات القضية ،ووجه رسالة إلى نضيره وزير خارجية المصري سامح شكري لحث أجهزة الأمن المعنية ببذل المزيد من الجهود والإسراع في الكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة".

وأكد المخلافي في رسالته التي وجهها اليوم الى نظيره المصري أن القضية محل اهتمام الرأى العام اليمني في الداخل وفي القاهرة..معرباً عن شكره وتقديره لما ابدته الأجهزة الأمنية المصرية حتى الآن من الاهتمام وروح التعاون مع سفارة بلادنا في القاهرة للوقوف على حقيقة وخلفية هذا الحادث المؤسف .

وبحسب البلاغ فقد كلفت وزارة الخارجية فريق من المحققين اليمنيين للمشاركة في عملية التحقيق إلى جانب السلطات المصرية..مشيراً الى ان وزير الخارجية والسفارة اليمنية في القاهرة يتابعون مجريات التحقيق مع السلطات المصرية،وأن العمل يجري مع السلطات المصرية حتى يتم ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.

وأوضح البلاغ أن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اجرى اتصال هاتفي بأسرة الفقيدة وعبر لهم عن تعازي الحكومة اليمنية..مؤكداً أن الخارجية اليمنية ستبذل جهودها من أجل تحقيق العدالة والإنصاف والاقتصاص من الجناة .



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال