الصليب الأحمر: اليمن يعاني ثلاثي الموت والدمار والجوع     الريـال اليمني يواصل تعافيه ويسجل أعلى نسبة له مقابل العملات الأجنبية     الحكومة تستجيب لطلب الأمم المتحدة والمليشيا الحوثية تعلن وقف إطلاق الصواريخ     العاهل السعودي يحث على التحرك ضد برنامج إيران الصاروخي ويدعم السلام في اليمن     سقطرى.. عذراء فاتنة في المحيط الهندي     البورصة السعودية تسجل أقل مستوى في شهر وسط معنويات سلبية وقطر للوقود ينتعش     5 قتلى و16 جريحا بانفجار سيارة مفخخة في تكريت     مناقشة إمكانيات تأهيل ميناء سقطرى و الطرق المتضررة من إعصاري "ماكونو" و"لبان"     هل سينجح الحوار السياسي المرتقب هذه المرة..؟     10 خطوات عليك اتخاذها ليكون حسابك على فيسبوك آمنا     400 جريح في الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود بفرنسا     الملف اليمني على رأس أجنداته.. وزير الخارجية البريطاني يزور طهران غدا     مسلحون يغتالون مسؤولا أمني كبيرا في عدن     ارتفاع أسعار النفط بدعم من احتمال خفض إنتاج "أوبك"     وقفة مع مروان الغفوري    

توكل كرمان

السبت, 18 يونيو, 2016 02:13:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص

اثارت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل  للسلام توكل كرمان في منشور لها موجة ردود واسعة وجدال في اوساط السياسيين والناشطين اليمنيين بين مؤيد ومعارض على موقع التواصل الاجتماعي .
 
ودعت كرمان في منشور لها بصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الى الشراكة السياسية مع الحوثي بلا سلاح ومع المؤتمر بلا مخلوع ،مشيرة إلى أنها شراكة تتسع لكافة المكونات، في ظل دولة تحتكر امتلاك السلاح وتحتكر مزاولة السيطرة والسيادة على كامل التراب الوطني -  حد قولها.
 
وقالت كرمان "هذا خطابي وموقفي السياسي والاخلاقي والوطني، من اللازم ايضا انصاف الضحايا وتعويضهم وكفالة عدم التكرار وفق عدالة انتقالية شاملة.
 
وفي السياق قال المحامي والمستشار القانوني هائل سلام في صفحته على موقع "فيسبوك" مقترحات قبول الشراكة مع الحوثي بلا سلاح والمؤتمر بلا صالح، مقترحات جيدة وممتازة، ولكن نظريا فحسب. مضيفا أما عمليا، فستصادف أصحاب هذه المقترحات مشكلة صغيرة، تتمثل بمن وكيف سيتم تجريد الحركة الحوثية من السلاح والمؤتمر من صالح.
 
وتابع سلام "بدون بيان كيف، تغدو هذه المقترحات إما تطبيعية، ستقود - بقصد او بدونه - إلى التهيئة النفسية للقبول بهما على علاتهما، أي للقبول بالحوثي وسلاحه وبالمؤتمر وصالحه، وإما أمرا من قبيل الأماني والأحلام، في أحسن الأحوال والفروض.
 
من جهته علق الصحفي علي الفقيه نائب رئيس تحرير صحيفة المصدر قائلا "نتبرع بصرف تطمينات مكثفة للحوثي أنه سيكون جزءاً من المشهد بس بدون سلاح وكأن مليشياته قد انسحبت من آخر مدينة وسلم آخر قطعة سلاح.مضيفا الرجل ماضٍ في مشروعه واحتفظوا بهذه التصريحات الدبلوماسية لعلها تنفعكم في المستقبل.
 
من جانبه وافق الناشط علي الشريف ما قالته توكل. مشيرا إلى أنه لا يوجد استبعاد او استئصال لأحد .. ما دامت قوى سياسية مدنية بدون سلاح – حد قوله .
 
من جهته علق الناشط محمد الأحمدي قائلا "إذا كنتي تعتقدين أن صالح أخطر من الحوثي فهذه كارثة.. مشيرا إلى أن صالح مستبد سياسيا وديكتاتور يبحث عن البقاء.. لافتا إلى أن الحوثيين عنصريين ومستبدين سياسيا وطائفيا .. يبحثون عن استعباد الآخر ومقته.
 
اما الكاتب والشاعر عامر السعيدي  فقال مستحيل أن يقبل الحوثي بشراكة لا يكون هو فيها الدولة والسلاح وكل شئ .مؤكدا أن الحوثي وصالح خطران لا يمكن التقليل من أحدهما ابدا.
 
بدوره اوضح الناشط صلاح الحقب"عند الحديث عن الشراكة لا بد لنا من البحث عن القواسم المشتركة بين الشركاء أو من نريدُ لهم ذلك.
 
وقال مخاطبا كرمان "عندما تضعين مثل هكذا رأي هلّا طرحتي على نفسك ماهي القواسم بيننا وبين الحوثي..؟! مضيفا ثم لكِ أن تطرحي سؤالاً آخر: أيهما أقرب لنا إذا ما قارنا بين الفاسدين أنفسهم- كيمنيين وكجمهوريين الحوثي أم عفاش؟!.. كليهما فاسدان وكليهما مرعبان – حد قوله مستطردا بالقول : لكن الرعب الحوثي أعمق ومداه أطول وأكبر.. بمعنى آخر عفاش ليس عرق كما انه ليس عقيدةً أو مذهب..
 
الكاتب والناشط هشام المسوري من جهته انتقد بشدة ما قالته كرمان وقال كلام توكل عن قبول الشراكة مع الحركة الحوثية بدون سلاح ومع المؤتمر بدون صالح ، هو في ذاته قبول بالحركة الحوثية بالسلاح وبالمؤتمر بصالح !
 
واشار إلى أن توكل بادرت في موقفها الأخير وهي لا تملك مقومات سياسة وازنة تجعل لكلامها تأثير وليس لديها خطة سياسية تؤيدها قوى وازنة تعطيها قدرة على تجريد الحركة الحوثية من السلاح وتجريد المؤتمر من صالح. مضيفا أن الحركة الحوثية هي السلاح ، والمؤتمر هو صالح ، ومعطيات الواقع ومؤشرات الأحداث هي من تؤكد مدى مصداقية هذا القول .
 
وأكد المسوري على أن الخيار الأهم والوحيد لجعل الحركة الحوثية بلا سلاح والمؤتمر بلا صالح هو دعم المقاومة ودفعها باتجاه التنظيم وبناء مقومات ذاتية تحولها إلى قوة مؤثرة قادرة على هزيمة مشروع الحركة الحوثية وصالح ، وليس تقديم مبادرات مهزومة في حالة حرب وفي أوقات غير مناسبة، على طريقة الطرح بقبول شراكة الحوثي والمؤتمر .
 
من جانبه اوضح الناشط هارون معافا أن الطرف الآخر "الحوثي" لا يؤمن بشراكة وقد جرب أكثر من الحد، بل ويستغل أي شراكة للعودة مجددا عبرها حد قوله . وتساءل قائلا: هل من نظرة حقيقية على الواقع يا سادة؟ مؤكدا
 
اما الناشط احمد الاعمى اعتبر ما قالته كرمان بالكلام المنطقي مشيرا إلى أن هذا لو كان في البداية والناس تتمنى وجود حل عادل ويشارك الجميع وبدون سلاح.  وقال الأعمى لكن الآن الجروح كثرت والثأر قادم لأن أكثر الناس تعرف من قتل ومن دمر وفجر – حد قوله .
 
 اما الحل القادم سيكون شراكة في السلطة غصباً عن الكل- حد وصفه - لان ما يجري في الكويت فشل في فشل لأنه بني على باطل . يقول الأعمى.
 
واضاف :كان المفروض يتم مناقشة تطبيق قرار مجلس الأمن لو كان عند الأمم المتحدة جدية. وبسبب الكلام الفاضي الي حاصل في الكويت سيحصل اتفاق وشراكة في السلطة بدون تسليم سلاح للدولة ولا اخلاء مدن ولا تعويض ولا تسامح.
 
اما الناشط محمد بركات بدوره فعلق بالقول :تريدين الشراكة السياسية مع من قتل وشرد مع من تلطخت أياديهم بدماء الشعب مع من كان السبب الرئيس في معاناة الشعب. فيما الناشط عبد السلام الظافري فقال مخاطبا كرمان "موافقين بس عليك أن تنزعي سلاح الحق الإلهي من رأس الحوثي اولاً. اما الناشط عبدالغني عياش فقال كلام سليم وتساءل هل سيرضى الحوثي؟.
 
وقال الناشط علي صالح الكاشف من سابع المستحيلات ان يسلم الحوثي السلاح الذي استولى عليه. مضيفا :هل صدق الحوثي من قبل باي التزام او معاهدة؟
 
واضاف الكاشف حتي لو وقع عليها الحوثي فأنه لا يؤمن سوى بالقوة مشيرا إلى أن الحوثي لا ولن يعترف باي مكون سياسي آخرعلى ﺍﻻﻃﻼﻕ .
 
وتابع لا شراكة مع قاتل يا توكل لا شراكة مع من يتّم الأطفال وهدم المساجد والبيوت لا شراكة مع من يدعي الحكم وباسم الدين لا شراكة مع من ينتقص الانسان لمجرد انه إنسان لا شراكة مع من يدعي الحق الالهي في الحكم.. مؤكدا أن الحوثي لا يحمل أي مشروع لبناء دولة .
 
من جهة أخرى قال الشاعر غائب حواس علي صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الذين يسمحون لأنفسهم بالحديث عن استبقاء جماعة الحوثي المبني منهجُها على العقيدة القتالية الخمينية كائناً من يكونون ـ دولاً أو أفراداً أو جماعات ـ أقلّ ما يقال أنهم لا يعرفون خطورة الكارثة القائمة بوجود واستمرار الحوثيين فيتعاطون مع هذه المسألة بتسطيح بالغ الخطورة وإن كان أغلبهم حسنَ الظن والنية ولكن النية ـ بالذات في مثل هذه القضية ـ وحدها لا تكفي و " إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ".
 
واضاف : "إن عملية البناء النفسي للفرد العنصر في جماعة الحوثي مُصَمّمة بالأساس لجعله عنصراً قتاليّاً يتمثل عدائيةً مطلقة تجاه محيطه الإجتماعي والإنساني ، ولذلك فإّن دعاة استبقاء جماعة الحوثي على حساب أي طرف كائناً من يكون ليس لديهم الفقه الكامل لهذه الجماعة ، مضيفا ذلك أنهم لا يدركون أن مجرّد سيطرة الحوثيين على المدارس لعامين إضافيين معناها أن يخرج منها ـ من ثلث إلى نصف مليون مقاتل فإذا امتدت سيطرته إلى خمس سنوات فهذا يعني إخراج مليون مقاتل على نفس عقيدة وقسَم خرّيجي النجدة الذين شاهدناهم في عرض التخرّج و هم يقسمون قسم الثورة الخمينية فرع اليمن .
 
وتابع إذا كان مالا يزيد عن سبعة آلاف من المقاتلين المُطعّمين فقط بعناصر احترافية من عيار الوسط في جانب التعبئة والعقيدة القتالية قد أشعلوا حدود مملكة من أوسع الدول حدوداً وأغناها في الإنفاق العسكري وتحت كثافة غير مسبوقة من حِمَمِ النيران ، وحاصروا شعباً بأسره من داخله في منازلهم أو مدنهم وتحت ضربات الطيران العالي التقنيّة فكيف سيكون الحال حين يصبح المقاتلون المحترفون ذوو العقيدة القتالية الثورية الخمينية بمئات الآلاف !!
 
 



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
السلام في اليمن