الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل جنديين اثنين قرب رام الله     الحروب المؤجلة والسلام الموثوق... قراءة في مسارات الصراع في اليمن     انتهاء المشاورات في السويد استعداداً لجولة جديدة من الحرب     أبرز نتائج المشاورات اليمنية في السويد..الحوثيون خارج الحديدة     أبرز النتائج مشاورات اليمنية في السويد     اليمن تشارك في المنتدى العالمي لصحة وسلامة الأمهات والأطفال بالهند     اليوم السادس.. هذا ما اتفقت عليه أطراف الحوار اليمني في السويد     هل تتخلى الإمارات عن مليشيات شكّلتها جنوب اليمن؟     القضاء الأوروبي يرفض تظلم "مبارك" بشأن تجميد أرصدته     خلاصات في الشأن الإيراني     مذبحة جماعية.. جماعة الحوثيين تفصل 117 أكاديمياً من جامعة صنعاء     ملاحظات حول الأداء الدبلوماسي للشرعية ..!     7 قنوات على «يوتيوب» ستساعدك في تعلُّم الرسم من البداية حتى الاحتراف     السعودية تقترح إنشاء "كيان" في البحر الأحمر     الكويت مستعدة لاستضافة التوقيع على اتفاق سلام باليمن    

الجمعة, 13 مايو, 2016 06:16:00 مساءً

اليمني الجديد-متابعات
قالت مصادر مقربة من أروقة مشاورات السّلام اليمنية، المقامة في دولة الكويت، إن اجتماعات الجلسة العامة، اليوم الجمعة، والتي كان من المقرر أن تؤيد ما ناقشته اللجان الفرعية الثلاث خلال الأيام الماضية، انتهت إلى طريق مسدود.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن المصاد أن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أقر في نهاية الجلسة اجتماعًا، على مستوى أربعة (أشخاص) من كل طرف (الحكومة الشرعية والحوثيون وحزب صالح) صباح غدٍ السبت.

وأكدت المصادر، أن الوفد الحكومي شدد في الاجتماع على ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن والمرجعيات المتفق عليها، وأن أي نقاش خارج هذه المرجعيات "هو نقاش مرفوض".

وطالب الوفد الحكومي من الأمم المتحدة، إلزام الحوثيين وحزب الرئيس السابق، بعدم ربط التقدم في اللجان الأمنية والعسكرية ولجنة المعتقلين والمخفيين والأسرى، بالانسداد الحاصل في اللجنة السياسية، وتمسك الحوثيين بتشكيل حكومة توافقية يكونون شركاء فيها.

وكان المبعوث الأممي، قد أعلن فجر اليوم، أنه بدأ في طرح بعض الأفكار لتقريب وجهات النظر بين الأطراف اليمنية جرّاء الانسداد الحاصل في اللجنة السياسية، مشيرًا أن الطرفين أبديا الاهتمام بها، دون الكشف عن ماهية تلك الأفكار.

وذكر ولد الشيخ، في بيان صحفي، وصل الأناضول نسخة منه، أن الأطراف شددت على الحاجة للخروج بخارطة طريق واضحة، لحل دائم وقابل للتحقيق يكون مقبولاً للطرفين ويتماشى مع المرجعيات المتفق عليها.

وكانت مصادر تفاوضية قد كشفت، في وقت سابق، للأناضول، أن نقطة الخلاف الجوهرية التي حالت دون إحراز أي تقدم في جدول أعمال المشاورات، هي "شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته".

ووفقًا للمصادر، يشترط وفد الحوثيين وصالح، تشكيل مجلس رئاسي انتقالي جديد يقود البلاد، وإزاحة الرئيس هادي، وحكومة توافقية جديدة يكونون شركاء فيها، بدلاً عن حكومة أحمد عبيد بن دغر، وإلا فإنهم لن يتقدموا بأي خطوة إيجابية.

وذكرت المصادر، أن وفد الحكومة، يتمسك بتسليم السلاح وانسحاب المليشيا من المدن واستعادة الدولة، كشرط أولي، يعقبها الانتقال للمسار السياسي، و"توسيع" الحكومة الحالية، حتى يشارك فيها الحوثيين وحزب صالح، على أن تتولى الحكومة الموسعة، بوجود الرئيس هادي، الفترة الانتقالية حتى تعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

ويرى مراقبون، أن قبول الحكومة بالتخلي عن "شرعية الرئيس"، معناه أن الحوثيون قد كسبوا جولة التفاوض 100%، ومشاركتهم في مجلس رئاسي وحكومة توافقية، سيجعلهم ينفذون النقاط الواردة في القرار 2216 بحسب رغباتهم فهم السلطة.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
السلام لليمن