صنعاء الأولى وحضرموت الأقل في ارتفاع الأسعار في تقرير "خريف الريال اليمنيّ"     "ماتيس" يحدد موعد إجراء محادثات السلام بين الحكومة اليمنية والانقلابيين     اللجنة العليا للموازنات تعقد اجتماعها الأول برئاسة رئيس الوزراء     6 تطبيقات مجانية ملهمة تُساعدك على زيادة إبداعك     مجموعة "هائل سعيد" تعلن تخفيض أسعار المنتجات الاستهلاكية     إغراءات أميركية للحوثيين وعلاقة لحزب الله بالتسوية المقترحة.. هل تنتهي حرب اليمن؟     الجيش العراقي يقتل 15 من «داعش» بمحافظة صلاح الدين     "شاهد" بالفيديو.. خطيب حوثي يتطاول على صحابة رسول الله     أطفال اليمن في يومهم العالمي     المؤتمر العالمي للإغاثة في اليمن يبحث تداعيات الحرب ودعم المنكوبين     ماهي اسباب زيارة المبعوث الأممي "مارتن غريفيث" إلى صنعاء؟     وفاة 85 ألف طفل يمني بسبب سوء التغذية     هكذا يمكنك إنشاء رموز تعبيرية لواتساب خاصة بك.. وبسهولة     بورصات الخليج تتراجع وخسائر أسهم البنوك تضغط على أبوظبي     "الدولية للهجرة": إعادة 141 لاجئا صوماليا من اليمن لبلادهم    

الجمعة, 20 فبراير, 2015 10:13:00 مساءً

اليمني الجديد -متابعات
ما هو الدرس الذي على الولايات المتحدة أن تتعلمه من اليمن؟
سؤال طرحه المعلق الأمريكي ديفيد إغناطيوس في "واشنطن بوست"، والذي تساءل: "ماذا حدث للحكومة اليمنية المدعومة من الولايات المتحدة؟، وأين حدث الخطأ؟، وما هي تداعيات هذا كله على عمليات مكافحة الإرهاب ضد القاعدة في اليمن، التي تعد من أخطر فروع تنظيم القاعدة؟".

 
ويرى الكاتب أن الإجابة على هذه الأسئلة تثير الإزعاج

ويذكر إغناطيوس كيف نظر الرئيس باراك أوباما لليمن في إيلول/ سبتمبر الماضي، باعتباره البلد الذي "نجحت" فيه الولايات المتحدة "بقتل الإرهابيين الذين يهددوننا، وفي الوقت ذاته قدمنا الدعم لحلفائنا على خطوط القتال". وخشي الكثير من المسؤولين الأمريكيين من تبعات هذا الكلام المتفاخر، الذي قاله أوباما، وهو ما حدث، فبعد أسبوع من كلامه سيطرت الميليشيات الحوثية على العاصمة صنعاء.

ويبين الكاتب أنه في الأسبوع الماضي، وبعد ضغوط متواصلة من الحوثيين، وانهيار الجيش، قدم الرئيس عبد ربه منصور هادي استقالته. وأصبح اليمن قطعة أخرى من الشرق الأوسط المتشظي، مشيرا إلى أن القوتين الرئيستين في اليمن اليوم، وهما الحوثيون المدعومون من إيران وتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، كلاهما معاد للولايات المتحدة.

ويقول إغناطيوس: "ما حدث في اليمن ليس مختلفا عن قصص الشعوب العربية الأخرى التي هزها (الربيع العربي)، فقد تداعت الجيوش التي كانت تبدو قوية في ظل الأنظمة الديكتاتورية أمام المتمردين. ولم يوقف التدخل الأمريكي التفكك، ولم يوقفه الانسحاب الأمريكي. والنتيجة واضحة، مع أننا أحيانا نغفل عنها: فالتاريخ الذي يكتب اليوم يكتبه العرب وحدهم. كما ويمكن للدعم الأجنبي أن يساعد حكومات قوية وممثلة للمجتمع، لا حكومات هشة وتتجاذبها القوى".

ويواصل الكاتب بالقول: "يبدو اليمن مكانا تعلمت فيه الولايات المتحدة الدروس من الغزو الكارثي للعراق عام 2003. فقد رغبت الولايات المتحدة باستبدال الديكتاتور الفاسد علي عبدالله صالح، ولكن الصفقة التي عقدت لاستبداله وتنصيب هادي في شباط/ فبراير 2012، توصلت إليها قوى إقليمية، أي مجلس التعاون الخليجي. وعرضت الولايات المتحدة دعما عسكريا، ولكن من خلال القوات الخاصة، وليس بجيش احتلال على طريقة الغزو العراقي. وحاولت الولايات المتحدة تحقيق تنازلات عبر (الحوار الوطني) لإتمام عملية كتابة الدستور التي دعمتها الأمم المتحدة".

ويعلق إغناطيوس: "كانت كلها أفكار جيدة، ولكن النتيجة هي التي تكشفت الأسبوع الماضي، وأنتجت دولة ضعيفة جديدة، فقد سحقت الآمال كلها بإجراء حوار وطني أمام وقائع تشير إلى حكومة ضعيفة تعاني محسوبية وعقودا من التناحر الطائفي والقبلي".

ويشير التقرير إلى أن رئيس طاقم البيت الأبيض، دينيس ماكدونو، عبر عن إحباط الإدارة العميق، عندما قال يوم الأحد: "لا يمكننا أن نكون قوة احتلال في أماكن مثل اليمن أو سوريا، كي نقوم بوضع حد لما يوصف هناك بالفوضى".

ويتساءل الكاتب: ماذا حدث لاستراتيجية مكافحة الإرهاب ضد تنظيم القاعدة بعد انهيار حلفائك اليمنيين؟

ويجد إغناطيوس أن الجواب هو "أن الولايات المتحدة ستعتمد على (التحرك المباشر)، أي الغارات الجوية دون طيار، مع أنه لم تعد لديها موافقة من الدولة المضيفة. ولا تزال بعض القوات الأمريكية الخاصة مرفقة مع وحدات نخبة يمنية خارج العاصمة. ومع انخفاض تدفق المعلومات الأمنية فستكون عملية التصويب غير دقيقة، ما يحمل معها مخاطر قتل المدنيين، وهذه هي الحلقة المفرغة". 

ويرى الكاتب أن استراتيجية الإدارة، تعتقد وهي محقة أن التقدم الحقيقي لن يتحقق دون حكومة يمنية تستطيع تحقيق المصالحة بين الأقلية الحوثية والغالبية السنية، أي الحوار والاستيعاب ودستور جديد، وهي الأمور ذاتها التي دعمتها ودعت إليها الولايات المتحدة منذ عام 2011.

ويوضح إغناطيوس أنه على المدى القصير فالاستراتيجية الأمريكية مدفوعة بالمنطق والقياس المعياري، الذي يقول إن الولايات المتحدة والحوثيين يكرهون القاعدة، ولهذا فيمكن أن يلتقي الطرفان في كراهية وحرب القاعدة.  

ويلفت الكاتب إلى أن ما يقدمه هذا القياس من درس، هو أنه لن يحقق الاستقرار، "ويمكنني تقديم نتائج دراسة مسهبة أعدتها مؤسسة راند كورب، التي تقدم النتيجة ببساطة، وهي أن الدعم الأمني الأمريكي لا ينجح في الدول العربية الضعيفة. وجاءت هذه النتيجة المثيرة للقلق في تقرير أعدته للجيش، تحت عنوان (تقييم التعاون الأمني كوسيلة وقائية)". 

ويبين إغناطيوس أن مؤسسة راند قامت بتحليل معلومات من 107 بلدان، وتعود إلى الفترة ما بين 1991-2008، ووجدت المؤسسة أن الدعم الأمني، كما في اليمن، لم يرتبط بتخفيض هشاشة الدول التي تعاني من درجة عالية من الضعف. ومساعدة مثل هذه الدول "ليس كافيا كي يمنع عدم الاستقرار"؛ لأن الدول الضعيفة لا تستطيع استيعاب الدعم

ويفيد الكاتب بأن هذه المشكلة واضحة في الشرق الأوسط وأفريقيا. ويقول باحثو راند إن "أفضل النتائج جاءت من المساعدات غير المادية، مثل التعليم والمساعدة في تعزيز حكم القانون ومكافحة تهريب المخدرات". وترى راند أن نتائج الدراسة "تدعم الفكرة العامة التي تقول إن الاستثمار في الإنسان يعطي نتائج جيدة".

ويخلص إغناطيوس إلى أن "هذه الفكرة الأخيرة التي يمكن أخذها من التراجع الجديد في الشرق الأوسط، فتسليح الدول الضعيفة مثل اليمن لا يجعلها قوية، فهذه هي حرب طويلة أفضل أسلحتها الكتب والقضاة".



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
غريفيث وحرب اليمن