الاربعاء, 23 مارس, 2016 11:32:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

 
قال المندوب اليمني لدى الأمم المتحدة٬ السفير خالد اليماني إن مركب الانقلابيين بدأ بالغرق وإن شركاء الانقلابيين بدأوا «يتقافزون» بحثا عن مخرج٬ مضيفا أنه ليس أمامهم سوى الالتزام بالشرعية الدولية وتنفيذ القرار رقم ٬2216 هو أمر لا بد منه كونه الطريق الوحيد للسلام في البلد. إلا أن اليماني قال أيضا إن الحكومة اليمنية ستكون مرنة على طاولة المفاوضات من أجل تنفيذ القرار الأممي لأنها تتحمل مسؤولية تاريخية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني٬ وتعمل من أجل إنهاء مظاهر الانقلاب وعودة السلام والوئام الاجتماعي إلى كل أنحاء اليمن.
 
وقال اليماني في حديث خاص لـ«لشرق الأوسط» إن الحكومة اليمنية ترحب بالجهود التي بذلها ولد شيخ أحمد للتوصل إلى تحديد موعد ومكان انعقاد الجولة القادمة للمحادثات في الكويت٬ حيث كان رئيس الجمهورية عبد ربه هادي قد ناقش هذا الموضوع مع أمير الكويت خلال زيارته الأخيرة لها.
 
وكشف اليماني أن إجراء المحادثات في المنطقة وخصوصا في دولة خليجية هو الأقرب إلى المنطق كون دول الخليج هي التي ستقوم بإعادة إعمار اليمن٬ مشيرا أيضا إلى أن التوقيع على أي اتفاق نهائي للأزمة اليمنّية سيكون في العاصمة السعودية٬ الرياض٬ التي رعت المبادرة الخليجية ورعت تطلعات اليمنيين لبناء دولة يمنية اتحادية جديدة. وقال إن نائب رئيس الوزراء٬ وزير الخارجية٬ عبد الملك المخلافي هو من يرأس الوفد الحكومي للمحادثات السلمية٬ التي ستعقد في منتصف  الشهر القادم في العاصمة الكويتية٬ بينما يمثل الوفد الحوثي٬ ناطقهم الرسمي٬ محمد عبد السلام.
 
وأكد المندوب اليمني أن الضغط الذي تعرضت له القوى الانقلابية (الحوثيون وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح) دفعها إلى الموافقة على المفاوضات السلمية بعد أن تحققت أن مشروع التوسع الإيراني في اليمن قد هزم بقوة وتلاحم كل أبناء الشعب اليمني مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
 
وفيما يتصل بالموضوعات التي سيتم نقاشها أكد السفير اليماني تواصل أجندة المفاوضات التي تم اعتمادها في مشاورات الجولة الثانية في بييل السويسرية في  منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي والتي أقر من خلالها الطرف الانقلابي بتنفيذ القرار رقم 2216 باعتباره الأرضية التفاوضية الوحيدة والمرجعية الملزمة للتفاوض.
 
وقال اليماني إن القوى الانقلابية وجدت نفسها اليوم بعد قرابة السنة من مشروعها الخاسر أنها في مأزق٬ وللخروج منه٬ كان لا بد لها من التسليم بأهمية التراجع عن كل الخطوات أحادية الجانب والقبول بعودة الشرعية اليمنية التي يمثلها الرئيس عبد ربه منصور هادي.
 
وقال إن الحكومة اليمنية ترى أن نجاح المبعوث الأممي لليمن٬ إسماعيل ولد شيخ أحمد٬ لعقد جولة جديدة تشكل مدخلا هاما للبحث في آليات تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم ٬2216 مشيرا إلى «تصريحات الرئيس هادي التي عبرت عن استعداد الحكومة للتقدم بخطوتين نحو السلام إذا قبل الطرف الانقلابي التقدم بخطوة نحو تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 والعودة عن انقلابه».
 
ووصف اليماني الانقلاب بالمشؤوم كونه «دمر اليمن وأهدر مقدراته من أجل وهم الترويج للمشروع الإيراني في المنطقة».
 
وحول إمكانية نجاح المفاوضات القادمة في الكويت٬ قال اليماني إن أي توجه نحو عرقلة المشاورات من أي طرف من الأطراف الانقلابية يعكس حالة الانهيار الواضح٬ فالصراعات والشقاق الداخلي بين صفوف الحوثيين وأتباع الرئيس المخلوع يعكس الرغبة للهروب من مركب الانقلاب الذي بدأ بالغرق».
 
وعزا اليماني عملية انهيار القوى الانقلابية إلى تيقن أتباع الرئيس المخلوع بأن لا مستقبل سياسيا للرئيس السابق على صالح في أي عملية سياسية٬ فلا المبادرة الخليجية قبلت به٬ ولا قرارات الأسرة الدولية تدعمه٬ فضلا عن أن القرار الدولي رقم 2216 لا يعطيه أي دور في العملية السلمية٬ وتابع اليماني قائلا إن «صالح جزء من الماضي البغيض الذي لا يتطلع شعبنا اليمني إليه ونتمنى جميعا تجاوزه"



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال