نائب الرئيس يستنكر تجاهل الأمم المتحدة لتمرد الحوثيين على القرارات الدولية     تراجع جديد للريال اليمني أمام الدولار     باكستان تقول انها ستلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن إذا طلب منها ذلك     تعز .. مظاهرات حاشدة للمطالبة باستكمال تحرير المحافظة     نجاة قيادي بحزب الإصلاح من محاولة اغتيال بعدن     قرقاش: دول الخليج يجب أن تكون طرفا في أي مفاوضات بشأن برناج ايران النووي     نزوح أكثر من 76 ألف أسرة من محافظة الحديدة     الجيش الوطني يسيطر على وادي "وفج حرض" بمحافظة حجة     مسؤول حكومي: مقتل أكثر من 14 ألف مدنياً بينهم نساء واطفال منذ انقلاب مليشيا الحوثي     “واشنطن” تجدد اتهام طهران بالتورط في الهجوم على مطار الرياض     التحالف اليمني يحذر من التغاضي الدولي عن جرائم مليشيا الحوثي بحق المدنيين     البنك المركزي يعلن رفع سعر الفائدة على الودائع إلى 27%     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي في الملاجم     اللجنة الرئاسية بتعز تؤكد الاستمرار في تأدية مهامها في المحافظة     السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته    

السبت, 19 مارس, 2016 09:19:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

نشر موقع ويكيليكس الامريكي وثيقة أمريكية يعود تاريخها إلى ما قبل استيلاء الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح على السلطة، وتعد بالغة الأهمية، بالنظر إلى أنها تذكر اسم القاتل المنفذ، وأسماء بعض شركائه.
 
وجاء في الوثيقة أن السفارة الأمريكية في صنعاء أرسلت في 3 يناير 1978، تقريرا سريا عن تفاصيل جريمة اغتيال الرئيس اليمني، إبراهيم الحمدي، ورد فيه ذكر علي عبدالله صالح بالاسم الكامل مشاركاً رئيسياً في إطلاق النار بنفسه على إبراهيم الحمدي، وأخيه عبدالله الحمدي.
 
وذكرت الوثيقة أن صالح استخدم كذلك خنجره اليمني (الجنبية) في تسديد طعنات متتالية إلى جسدي الرجلين، تحت سيطرة مشاعر الخوف من نظراتهما إليه، وهما ينازعان الموت أمامه، الواحد بعد الآخر، غير مصدقين نفسيهما أن حب الناس لهما ولد كل تلك الكراهية والحقد ضدهما في نفوس ضباط رفع الحمدي من شأنهم.
 
وجاء في تقرير السفارة الأمريكية في صنعاء أنها أصبحت قادرة على التأكيد كتابياً أن الرئيس الحمدي اغتيل بأيدي ضباط مقربين منه.
 
وسمى التقرير الضباط المنفذين: قائد لواء المجد في تعز علي عبدالله صالح، قائد اللواء السادس مدرع في صنعاء أحمد فرج، وقائد قوات الاحتياط حمود قطينة واستدرك التقرير أن مصادر استبدلت الاسمين الأخيرين بغيرهما، لكن علي عبدالله صالح ظل اسمه ثابتاً في كل الروايات من المصادر كافة.
 
وأوضح التقرير أن مصادر أبلغت السفارة أن الكابتن محمد الآنسي، سكرتير الغشمي، كان إلى جانب صالح عند تنفيذ الجريمة، وأن الجريمة جرى تنفيذها على هامش دعوة غداء في منزل الغشمي على شرف رئيس الوزراء عبدالعزيز عبد الغني الذي استبعد التقرير أن يكون متواطئا مع القتلة.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال