قضية تعز.. كيف أصبحت نقطة استنزاف للشرعية..!؟     مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية الخليجية يناقش الوضع الانساني اليمن     "الرباعية الدولية".. تجدد التزامها بدفع مرتبات الموظفين في اليمن وفقا لكشوفات 2014     النائب العام السعودي يطالب بإعدام خمسة من المتهمين في قضية خاشقجي     5 خطوات سهلة لحل معظم المشكلات التقنية في حاسوبك دون الاستعانة بأحد     ما علاقة الانشقاقات الحوثية بتفكيك جبهة الانقلاب؟     البيضاء.. تسعة قتلى في هجوم فاشل للحوثيين بجبهة الملاجم     ضغوط دولية توقف معركة الحديدة     أبعاد زيارة رئيس حزب الإصلاح اليمني وأمينه العام للإمارات     طعام الفقراء... الأزمة الاقتصادية تدفع يمنيين لأكل أوراق الشجر وتقليص الوجبات     أفضل 4 تطبيقات لتشغيل الفيديو في هواتف أندرويد     البرلمان الأوروبي: صادرات الأسلحة تؤجج الصراع في اليمن     "الصحة العالمية": نصف مليون مريض بالسكري في اليمن     “ليبراسيون”: هل هي بداية نهاية الحرب اليمنية ؟     جهودها لندن في اليمن.. محاولة لإحياء المسار السياسي أم لإنقاذ مليشيا تنهار؟    

صورة من الارشيف

الاربعاء, 24 فبراير, 2016 09:21:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تتوسع المواجهات العنيفة بين قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية ومعها قوات خاصة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية من جهة وميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى على طول الشريط الحدودي مع السعودية منه إلى  معاقل ميلشيا الحوثي.
 
ووصلت العمليات العسكرية إلى مناطق امتداد عمق تمركز ميلشيا الحوثي في مناطق حرض وعبس وأجزاء كبيرة من محافظة صعدة معقل الحوثيين، التي باتت تحت مرمى نار القوات الشرعية المكثفة.
 
وتعيش ميلشيا الحوثي وصالح حالة انهيار شاملة ووشيكة، جراء تزايد الاستنزاف المقصود والمرتب له من قبل قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية، وقوات خاصة تتبع قوات التحالف العربي، حيث صارت المعارك تأخذ مسارا جديدا يذهب إلى منحى الخلاص بعد أن كان لفترات كبيرة سابقة موضع استنزاف متواصل، بحسب مصادر عسكرية.
 
وبحسب المصادر العسكرية" فأن العمليات التي تنفذها قوات الشرعية في الجبهات الشمالية الغربية الممتدة على طول الشريط الحدودي ما هي إلا للاستنزاف الواسع للميلشيا، مؤكدة أن سيناريو الاستنزاف بدأ يأخذ منحى الاستحواذ، حيث صارت قوات الميلشيا فاقدة للسيطرة، بالإضافة إلى تخلخل صفوفها وانخفاض سعة جاهزيتها القتالية".
 
ووفقا للمصادر " فأن معارك الساعات القادمة هي للاستحواذ والتحرير الفعلي، بدءا من المنفذ البحري الشمالي إلى عمق تمركز ميلشيا الحوثي في المنحدرات والسلسلة الجبلية الواصلة إلى مخبأ زعيم الحوثيين عبد الملك منه إلى محافظة الحديدة ثاني أكبر مصدر للاستيراد".
 
وتعد هذه المواجهات الواقعة والممتدة على الشريط الحدودي بمثابة حرب اللاعودة للميلشيا، التي باتت تحتضر وفي حالة الانهيار الشامل، خصوصا بعد فقدها أهم القيادات الميدانية.
 
 
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الحديدة!