الحكومة: تم ارسال 3500 طن من المازوت لمحطة المخا الكهربائية     القوات السعودية تستهدف مليشيا الحوثي بصعدة     مقتل قيادي حوثي وسط صنعاء     الأمم المتحدة: السعودية أبلغتنا بإعادة تشغيل ميناءي الحُديدة والصليف ومطار صنعاء     "فورين بوليسي" تكشف معلومات استخباراتية جديدة تثبت تورط إيران في الهجوم الصاروخي على السعودية     مليشيا الحوثي وصالح تفرج عن الصحفي عجلان     طيران التحالف يدمر مخزن أسلحة للحوثيين في البيضاء     صالح وأنصاره يشكون تعسفات الحوثي     السعودية تعلن رسمياً عن قائد “التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب”     تصرف مثير .. جماعة الحوثي تطالب اللاجئين "السوريين" بدفع 100 دولار شهرياً     العرادة يفتتح مكتب مركز الملك سلمان للإغاثة بمأرب     الجيش الوطني يدفع بقوات إضافية لتعزيز التقدم باتجاه نقيل بن غيلان     أردوغان يتحدث عن سيناريو قذر لتمزيق المسلمين     استئناف الرحلات إلى مطار صنعاء     صنعاء .. مليشيا الحوثي تواصل العبث بالتعليم    

السبت, 14 فبراير, 2015 08:37:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أدت مغادرة عدد من البعثات الدبلوماسية الأجنبية العاصمة صنعاء إلى حدوث ارتباك في المشهد اليمني, وسط تخوفات من انزلاق الأوضاع إلى الخطر.

وجاءت هذه التحركات من اغلاق للسفارات وتعليق العمل فيها بصنعاء، على خلفية الأوضاع المعقدة التي تعيشها اليمن, جراء انقلاب جماعة الحوثي على  السلطة في اليمن ، ووضع الرئيس هادي والحكومة تحت الاقامة الجبرية. 

وسبقت الولايات المتحدة الامريكية الى اعلان اغلاق سفارتها ومغادرتها العاصمة صنعاء، رافق ذلك الاعلان عملية سطو  نفذتها مليشيات الحوثي على مبنى السفارة ونهب عدد من الأسلحة والوثائق الخاصة، اضف الى ذلك نهب عدد من السيارات الخاصة اثناء مرافقة مسئولي وموظفي السفارة في مطار صنعاء مساء يوم الأربعاء الماضي.

وتوالت حركة مغادرة البعثات الدبلوماسية أراضي اليمن خلال الاسبوع الفائت وحتى اليوم، بسب ما قالته بيانات الاغلاق استمرار تدهور الأوضاع في اليمن كمؤشر لاندلاع موجات عنف.

وأغلقت كل من اسبانيا وهولندا واليابان سفاراتها بالعاصمة اليمنية صنعاء، بالتزامن مع اغلاق عدداً من الدول العربية والغربية سفاراتها.

وجاء قرار اسبانيا وهولندا واليابان، بعد اغلاق كل من "امريكا، بريطانيا، فرنسا، ايطاليا، المانيا، السعودية، الامارات، قطر"، سفاراتها بصنعاء، كما أعلنت الأمم المتحدة، إغلاق مكاتبها في البلاد.

وحسب البيانات التي رافقت اعلان مغادرة البعثات والدبلوماسيات فإن قرار الاغلاق وتعليق العمل يأتي في ظل التدهور السياسي والأمني ، والأحداث المؤسفة عقب تقويض "الحوثيين"، السلطة الشرعية في البلاد، كما أن القرار مؤقت حتى تستقر الأوضاع، ويزول التوتر السياسي.

ومهما يكن فإن خلو اليمن من البعثات الدبلوماسية الأجنبية  يشير الى كارثة تنتظر اليمنيين ـ بحسب محللين ـ كما تمثل ضربة للدبلوماسية اليمنية عبر تاريخها الحديث.

ورجّحت مصادر خليجية، أن تسحب كل من دولة الكويت، وسلطنة عمان، ومملكة البحرين بعثاتها الدبلوماسية في صنعاء  أسوة بقطر والسعودية والإمارات، عقب اختتام  اجتماع وزراء خارجية  مجلس التعاون  الخليجي  الاستثنائي، اليوم السبت، في الرياض، والذي خصص لبحث الأزمة في اليمن. 

وبحسب المصادر، من المتوقع أن يتخذ الاجتماع الوزاري الاستثنائي سلسلة إجراءات، في مواجهة سيطرة "الحوثيين" على السلطة في اليمن، وما تعتبره دول المجلس "الانقلاب على الشرعية"، ومنها فرض عقوبات اقتصادية على "الحوثيين"، ووقف المساعدات الخليجية لليمن رسمياً، بالإضافة إلى سحب سفراء دول مجلس التعاون الخليجي من صنعاء، ودعوة مجلس الأمن الدولي إلى التدخل وإصدار قرارٍ جديد لدعم "الشرعية الدستورية "في اليمن، متمثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي، وحكومته.

وانتهت مشاورات قبل أيام في مجلس الأمن لاستصدار قرار حول اليمن بوضع صيغة لمشروع قرار يُتوقع التصويت عليه غداً الأحد، ويدعو جماعة الحوثي إلى سحب مسلحيها من المدن.

وقالت قناة الجزيرة إن مسودة مشروع القرار يطالب جماعة الحوثي بسحب قواتها من المؤسسات الحكومية، وتطبيع الوضع الأمني في العاصمة صنعاء والمحافظات، والإفراج عن الأشخاص المحتجزين والموضوعين قيد الإقامة الجبرية.

يأتي هذا في ضل فشل كافة الجهود التي تقودها الأمم المتحدة في إخراج اليمن من أزمته السياسية والأمنية، وسط تمسك الحوثيين بـ"الإعلان الدستوري" الذي اصدروه في 6 فبراير وحلوا بموجبه البرلمان.

كما شكلوا لجنة أمنية لإدارة شؤون البلاد بانتظار تشكيل مجلس رئاسي، بموجب الإعلان الذي وصفته دول مجلس التعاون الخليجي بأنه "انقلاب"، عقب استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة.

ويعيش اليمن حالة من الفراغ السياسي منذ استقال الرئيس ورئيس الوزراء الشهر الماضي بعد أن سيطر الحوثيون على القصر الرئاسي، ولا يزال هادي ورئيس حكومته يخضعون للإقامة الجبرية.
 
ومع استمرار سيطرة جماعة الحوثي هجومهم في وسط البلاد حيث استولوا الثلاثاء على البيضاء كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، ينظم معارضيهم تظاهرات شبه يومية في عدة مناطق.

وفي موازاة تمدد الجماعة التي يقودها عبد الملك الحوثي، تواجه البلاد هجمات متكررة لتنظيم القاعدة ومواجهات بين القبائل والحوثيين، في وقت تتصاعد في محافظات الجنوب الدعوات إلى الانفصال.
 
ودفعت الأزمة السياسية والأمنية الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى تحذير أعضاء مجلس الأمن من أن اليمن بات على شفير حرب أهلية، وطالب بمنع انهيار هذا البلد.
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال