الصحة العالمية تعترف باستخدام الحوثيين سياراتها لأغراض عسكرية     تحذير من مكتب شؤون حجاج اليمن     رسميا .. عملة نقدية جديدة من فئة 200 ريال     نائب الرئيس: المرحلة تقتضي تعزيز نشاط حزب المؤتمر واستعادة دوره الرائدٍ في العمل السياسي     الرئيس هادي يدعو قيادات وأعضاء حزب المؤتمر الى رص الصفوف ونبذ الخلافات     الجيش يعلن استكمال عملية تمشيط الدريهمي جنوبي الحديدة     محافظ صعدة يتهم الأمم المتحدة بالتواطؤ مع ميليشيات الحوثي     الميسري يشيد بانتصارات الجيش والمقاومة في الساحل الغربي     صحيفة تكشف أهداف زيارة الرئيس هادي الى القاهرة     عشرات القتلى و الجرحى لمليشيا الحوثي بصرواح     ناطق التحالف يزور مركز تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     السيسي: أمن واستقرار اليمن يمثل أهمية قصوى لأمن واستقرار المنطقة     بن دغر: مشروع الحوثي يشبه الانفصال     السعودية تعترض رابع صاروخ باليستي خلال 3 أيام     توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة اليمنية والسعودية بخصوص المنحة النفطية    

صورة من الارشيف

الإثنين, 16 نوفمبر, 2015 07:01:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
عاشت ميلشيا الحوثي المسنودة بقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح 6 أشهر وأكثر حالة من الانتصار الوهمي امتدادا من مأرب شرقي البلاد إلى تعز، الذي بدء هشا وسريع الانحسار، رغم ما تمتلكه من أسلحة ومعدات عسكرية ضخمة سلبتها من مخازن المؤسسات العسكرية فور إتقلابها  مع حليفها صالح على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر من العام الماضي.
 
ومع تصاعد الأحداث وتداعيات دول الأشقاء من الخليج، التي حالت دون انتشار وتنفيذ المشروع الإيراني في المنطقة عبر تمويل هذه الأخيرة مجاميع ميلشيا الحوثي المسنودة بقوات صالح، إذا ترى دول الخليج التي شكلت قوة عربية عظمى لوقف التوسع والمد الإيراني.
 
السلطة الشرعية في اليمن المتمثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته لم تقف مكتوفة اليدين، إذ كرست جهودها الكبير بعد تقديمها دعوة استنجاد لدول الخليج، في ترتيب أورق الداخل ودعوة القبائل والمواطنين لذود عن مناطقهم ورفض أي حكم رجعي سلالي بتسهيلها لهم الدعم.
 
بعد ذلك تصاعدت وتيرة الحرب، فالحوثيين وحليفهم صالح أقدموا على التوسع بقواتهم نحو مواضع النفط الغنية شرقا، منحصرين في عدد من المناطق الحدودية في محاولة منهم التقدم للسيطرة على عمق مصادر الطاقة، في عمليات استمرت نحو ما يقارب 6 أشهر، تصدر الوهم لأنصارها ومقاتليها باستحواذها على المحافظات والسهول والجبال،  وتوعدها بالانتصار وما لبثت أيام إلا وتبدد هذا الوهم بدءا من مأرب التي تكبدت فيها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد جراء ضربات القوات المشتركة من الجيش الوطني ووحدات التحالف العربي بقيادة السعودية وبغطاء جوي مكثف.
  
وبعد إعلان وعزم مشترك من قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية ومعهم قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، وقرار هذه القوات في البدء الفعلي والحقيقي لتحرير كافة المحافظات بدت قوات ميلشيا الحوثي وصالح في حالة من الضعف والانهيار المتسارع.
 
ففي غضون ساعات من اليوم الأثنين تصدعت قوات الميلشيا بشكل متسارع في محافظة تعز وسط البلاد بعد تصدعها في مأرب شرقا، جراء زحف قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية من جهة ودفع قوات التحالف العربي وحدات برية تابعة لها وتكثيف ضرباتها الجوية، حيث بلغت اليوم المعارك أقصى اشتداد.
 
الجيش الوطني وقوات التحالف بغرفة مشتركة صاروا على مقربة اليوم من تحرير محافظة تعز في عملية أطلق عليها أسم "معاذ بن جبل"، إذ صارت قوات ميلشيا الحوثي وصالح تحت الحصار الخانق من جهة فيما يواصل رجال المقاومة والجيش تطهير وسط وأطراف مدينة تعز من جهة أخرى مع تزايد الضربات الجوية المستهدفة لمواقع وتجمع الميلشيا، ومنع تحركاتهم وانتقال تعزيزاتهم.
 
يتزامن ذلك مع الزحف الكبير لقوات أخرى من الجيش الوطني ووحدات من التحالف العربي مسنودة برجال القبائل من الجهة الجنوبية الغربية الواصلة من لحج، إذ تمكنت هذه القوات مساء اليوم من تطهير منطقة الشريجة الحدودية ومنطقة الراهدة القريبة منها، والتقدم صوب مدينة تعز المحطة الأخيرة من العملية.
 





أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال