محافظ شبوة يعين أنصار طارق عفاش في مناصب بالسلطة المحلية(تفاصيل)     هل تعرض ولد الشيخ لضغوط سعودية ؟     الامم المتحدة تعين مبعوثا جديدا الى اليمن     مؤسستي معاذ وإتقان تشاركان في أعمال المؤتمر الدولي للتعليم بماليزيا     بعد قصفها في تعز .. وزير الداخلية يرد على مليشيا الحوثي     قتلى وجرحى بقصف لمليشيا الحوثي في تعز     حفل تخرج "اليمن الاتحادي" من ماليزيا والاعلان عن مشروع اكاديمي يمني     الجبير: المملكة ودول التحالف تعد لإطلاق عمليات إنسانية شاملة في اليمن     ولد الشيخ يقول إن الأطراف اليمنية وافقت على الدخول بمفاوضات سياسية جديدة     مركز دراسات يحذر من تقويض جهود الحكومة في عدن     ناطق التحالف : الجيش الوطني يتفوق على المليشيا في جميع الجبهات     المليشيا الانقلابية تستدعي الراعي وأعضاء مجلس النواب     الجيش الوطني يفشل هجوما للمليشيا في البيضاء     مليشيا الحوثي توقف مستحقات سبعين موظف بمكتب التربية بصنعاء     مليشيا الحوثي تفقد خبراء زراعة الألغام البحرية    

صورة من الارشيف

الإثنين, 16 نوفمبر, 2015 07:01:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
عاشت ميلشيا الحوثي المسنودة بقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح 6 أشهر وأكثر حالة من الانتصار الوهمي امتدادا من مأرب شرقي البلاد إلى تعز، الذي بدء هشا وسريع الانحسار، رغم ما تمتلكه من أسلحة ومعدات عسكرية ضخمة سلبتها من مخازن المؤسسات العسكرية فور إتقلابها  مع حليفها صالح على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر من العام الماضي.
 
ومع تصاعد الأحداث وتداعيات دول الأشقاء من الخليج، التي حالت دون انتشار وتنفيذ المشروع الإيراني في المنطقة عبر تمويل هذه الأخيرة مجاميع ميلشيا الحوثي المسنودة بقوات صالح، إذا ترى دول الخليج التي شكلت قوة عربية عظمى لوقف التوسع والمد الإيراني.
 
السلطة الشرعية في اليمن المتمثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته لم تقف مكتوفة اليدين، إذ كرست جهودها الكبير بعد تقديمها دعوة استنجاد لدول الخليج، في ترتيب أورق الداخل ودعوة القبائل والمواطنين لذود عن مناطقهم ورفض أي حكم رجعي سلالي بتسهيلها لهم الدعم.
 
بعد ذلك تصاعدت وتيرة الحرب، فالحوثيين وحليفهم صالح أقدموا على التوسع بقواتهم نحو مواضع النفط الغنية شرقا، منحصرين في عدد من المناطق الحدودية في محاولة منهم التقدم للسيطرة على عمق مصادر الطاقة، في عمليات استمرت نحو ما يقارب 6 أشهر، تصدر الوهم لأنصارها ومقاتليها باستحواذها على المحافظات والسهول والجبال،  وتوعدها بالانتصار وما لبثت أيام إلا وتبدد هذا الوهم بدءا من مأرب التي تكبدت فيها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد جراء ضربات القوات المشتركة من الجيش الوطني ووحدات التحالف العربي بقيادة السعودية وبغطاء جوي مكثف.
  
وبعد إعلان وعزم مشترك من قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية ومعهم قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، وقرار هذه القوات في البدء الفعلي والحقيقي لتحرير كافة المحافظات بدت قوات ميلشيا الحوثي وصالح في حالة من الضعف والانهيار المتسارع.
 
ففي غضون ساعات من اليوم الأثنين تصدعت قوات الميلشيا بشكل متسارع في محافظة تعز وسط البلاد بعد تصدعها في مأرب شرقا، جراء زحف قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية من جهة ودفع قوات التحالف العربي وحدات برية تابعة لها وتكثيف ضرباتها الجوية، حيث بلغت اليوم المعارك أقصى اشتداد.
 
الجيش الوطني وقوات التحالف بغرفة مشتركة صاروا على مقربة اليوم من تحرير محافظة تعز في عملية أطلق عليها أسم "معاذ بن جبل"، إذ صارت قوات ميلشيا الحوثي وصالح تحت الحصار الخانق من جهة فيما يواصل رجال المقاومة والجيش تطهير وسط وأطراف مدينة تعز من جهة أخرى مع تزايد الضربات الجوية المستهدفة لمواقع وتجمع الميلشيا، ومنع تحركاتهم وانتقال تعزيزاتهم.
 
يتزامن ذلك مع الزحف الكبير لقوات أخرى من الجيش الوطني ووحدات من التحالف العربي مسنودة برجال القبائل من الجهة الجنوبية الغربية الواصلة من لحج، إذ تمكنت هذه القوات مساء اليوم من تطهير منطقة الشريجة الحدودية ومنطقة الراهدة القريبة منها، والتقدم صوب مدينة تعز المحطة الأخيرة من العملية.
 





أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال