هادي يرفض إستقالة محافظ عدن     عاجل: محافظ عدن يقدم استقالته ويحمل رئيس الحكومة المسؤولية     ناطق الجيش: قواتنا على مشارف أرحب     شركة النفط تبدأ تزويد المحطات بالوقود     مصدر أمني يتهم شلال بإخفاء السجناء خلال زيارة فريق حقوقي للسجن المركزي بالمنصورة     الصحة العالمية: وفيات الكوليرا في اليمن تتجاوز 2200 حالة     صحيفة : صالح يطالب بإقالة يحيى الحوثي     الإرياني: جرائم مليشيا الحوثي بحق المعتقلين وصمة عار في جبين العالم     اختطافات بمدرسة بصعدة على خلفية شعار مؤيد للمقاومة     إدارة مؤسسة البحر الأحمر تنفي فتح ميناء الحديدة     مصدر حكومي : 48 مليون دولار قيمة تشغيل محطات الكهرباء لمدة 20 يوما فقط     المهرة تضع شروطها للتحالف لإعادة تشغيل مطار الغيظة     رصد 250 انتهاكاً لميليشيا الحوثي وصالح في العمة صنعاء بصنعاء خلال شهر أكتوبر     إذاعة في تعز تطالب التحالف بالتحقيق بغارة استهدفت برج الإرسال     مليشيا الحوثي وصالح تسلم مختطفاً لأهله جثة هامدة    

الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2015 02:25:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
في إحدى زوايا استديوهات البيت اليمني للموسيقى تحرص الطفلة أسماء الأسعدي (12عاماً) على قضاء يومياتها مع عازف الكمان وآلة البيانو بعيداً عن كل أصوات الحرب وقصف الغارات الجوية في صنعاء.
 
وبمجرد إعلان فؤاد الشرجبي رئيس البيت اليمني للموسيقى برنامج إعادة فتح البيت والذي اضطر لإغلاقه لأول مرة منذ تأسيسه في العام 2007 بسبب الحرب الحالية تفاجأ بتجاوب شريحة كبيرة من أولياء الأمور والذين سارعوا لاصطحاب أطفالهم وتسجيلهم لتعلم الموسيقى من جديد.
 
"جميع الشباب والأطفال والأسر قرروا عدم السماح لتفاصيل يوميات الحرب أن تغلق الحياة في وجوههم مرة واحدة" يقول الشرجبي في حديث خاص للعربي الجديد ويؤكد أن الحالة النفسية الانطوائية والقلقة بدأت تتلاشى وتتحول الى انسجام وتفاعل إيجابي عند الأطفال والشباب الذين يرتادون البيت.
 
رحيل معظم الفنانين اليمنيين وإغلاق الاستديوهات الصوتية والمرئية من قبل الحوثيين لم يمنع الشرجبي من التوقف عن نشاطاته الفنية، حيث قام بعمل فعاليات موسيقية وغنائية وترفيهية للأطفال وللأسر النازحة في مراكز الإيواء والمدارس في محاولة لإخراجهم من المعاناة والعزلة التي يعيشونها وتهذيب أرواحهم بالموسيقى.
 
يركز بيت الموسيقى على تعليم الأطفال ألحان العديد من الأغاني الداعية إلى المحبة والسلام ونبذ الفرقة والتعصب والعنف والاهتمام بالأغاني الوطنية ونسيان مخاوف القصف.
 
منذ بدء الحرب في اليمن عموماً قبل قرابة ستة أشهر تدهورت الحركة الفنية وانتشر الزامل (نوع من غناء القبائل والبدو في اليمن) الذي يدعو إلى الحرب والجهاد وبث الحماس في نفوس اليمنيين.
 
"البيت اليمني للموسيقى" وهو الذي قام الشرجبي بتأسيسه خصيصاً لرصد وتوثيق الأغنية اليمنية والتراث الموسيقي في البلاد والحفاظ عليه واستطاع أن يوثق ما يقارب أكثر من 46 ألف أغنية، لكنه منذ شهور لم يتم توثيق صدور أية أغان جديدة بسبب ظروف الحرب، التي أدت بكثير من الفنانين والمثقفين والموهوبين إلى السفر خارج البلاد.
 
المجتمع اليمني يعاني ضعفاً في الثقافة الموسيقية، ومن هنا توجد مساحة كبيرة لأي فكرة تساعد على عمل دورات في العزف وهو ما استفاد منه طلاب البيت، وكل من يرغب بدراسة الموسيقى بشكل علمي خصوصاً وهو الذي يمتلك أكبر قاعدة بيانات فنية.
 
بنبرة ممزوجة بالوجع يقول الشرجبي "لقد قررنا رغم كل هذا أن نبدأ التحدي ونعيد الدراسة والنشاط ونشجع الناس إلى العودة للحياة والخروج من الاكتئاب والعزلة وإيجاد متنفس للأطفال والشباب وخلق جو من الانشغال بالتميز والإبداع لإسعاد الآخرين ومن أجل ان يتناسوا أصوات الرصاص والمدافع وقصف الصواريخ وأزيز الطائرات".
 
"حتماً سينتصر الحب والسلام ويعم الفرح أرجاء اليمن أول البلدان الحاضنة الإنسانية في العالم"، يؤكد لنا في النهاية رئيس اليمني للموسيقى، ويضيف سنعود من جديد لتوثيق الأغنية اليمنية الزراعية، وأغاني الإنشاد الصوفي، والبحر والصيادين، وأغاني الأمهات وهدهدات الأطفال، وأغاني العمل، ومعزوفات الأفراح، وأناشيد زومال البدو الرحل.
 
"العربي الجديد_ محمد عبدالملك"
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال