صورة من الارشيف

الإثنين, 14 سبتمبر, 2015 07:08:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
كشف مصدر خاص لــ"اليمني الجديد" حقيقة سقوط مديرية حزم العدين في أيدي ميلشيا الحوثي وصالح، بعد أسابيع من إحكام رجال المقاومة قبضتهم عليها".
 
وأوضح المصدر " أن خيانات من بعض الشخصيات في المديرية الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح هي من تكمن وراء سقوط المديرية".
 
وأشار المصدر إلى أن أحد الموالين لصالح ويدعى جاهد جمال الحميري قام بتسريب عناصر مسلحة من الحوثيين إلى منزل شخص من أبناء المديرية يدعى "الجهدام" والذي تربطه علاقة قوية بالحميري قبل سقوط المديرية بيوم واحد بحسب المصدر.
 
وبحسب المصدر تواصل الحميري بشخص يدعى عبد الله حمود زايد وعبد الله أحمد عبده، والذي قام بدورهم على نقل المسلحين بسيارة خاصة بهم من منطقة الجبجب إلى منطقة شعبه الواقعة ضمن المديرية.
 
وأضاف المصدر " أن الحميري ومجموعة بمن اسماهم بالخونة سربوا المسلحين الحوثيين إلى مركز المديرية، ومنطقة يخوض، مع تكتم شديد وتواصل سري مع المدعو عبد الله سنان استعداداً لإجهاض سيطرت المقاومة على المديرية".
 
وتابع المصدر " أن رجال المقاومة تفجأوا باندلاع مقاومة من الداخل، ما جعل رجال المقاومة يحكمون العقل والانسحاب كحفاظ على القوة وتجنيب مركز الحزم الصراع الدامي كونها ممتلئة بالسكان".
 
ولفت المصدر إلى أن المجاميع المسلحة خرجت من منزل الجهدام ومنزل عبد الله عبده سنان, وتوجهوا نحو جبل القدمة في قربة حقين، ومجموعة أخرى كان يقودها حميد سنان وقيامهم بطمئنتهم بأن لا مقاومة ستقف في طريقهم".
 
وبالتزامن مع تسريب العناصر نسق الأشخاص أنفسهم مع أفراد في صفوف المقاومة الشعبية لإثارة الفوضى, داخل صفوفها والقيام على الانسحاب من المعركة، ما أجبر المقاومة الشعبية على الانسحاب وتجنب سفك الدم بحسب المصدر.
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال