الجمعة, 04 سبتمبر, 2015 06:40:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص- عمار زعبل
ترقد في إحدى مستشفيات العاصمة منذ ليلة أمس الخميس, بعد أن تعرضت لركلات وكدمات قاسية, من "بيادات" جنود بلباسهم العسكري, وآخرين مدنيين, جاءوا لاختطاف ابنها في حارة "مسيك" وسط العاصمة صنعاء.
 
"م- س- ع" لا ذنب لها وابنها أيضاً لا جريرة له, أودعت إحدى غرف مستشفى مجاور, بينما اقتيد فلذة كبدها إلى جهة غير معلومة..
 
"ع – الوجيه" أحد سكان "السنينة" هو الآخر, يقتاد إلى مصير مجهول, ليضاف تعبٌ آخر إلى تعبه, وهو المسن في عمره.. يعيش متعباً يبحث عن قوته وقوت عياله, ليصبح في خبر كان, في صحبة رجال, يقودونه إلى حيث لا يدرون ربما, ولما يقتادونه, وما الذي سيجنونه من التحقيق معه..؟ هذا إن تم التحقيق فعلاً.
 
ليالٍ قاسية مرت على الكثير من قاطني صنعاء, التي غدت تعايش الخوف والرعب, خصوصاً من لهم صلة بأحد أعضاء حزب التجمع اليمني للإصلاح, أو من المنتسبين له, لا شيء إلا الانتظار لطارق ليل, غير مرغوب به, سيحيل حياتهم جحيماً دون مسوغ قانوني للاعتقال, سوى البحث عن بطاقة حزبية, أو رسالة في الهاتف الجوال أو تغريدة في إحدى وسائل التواصل الاجتماعي.
 
داهمت جماعة الحوثي كل شبر في صنعاء تقريباً, لتختطف كما يقول مراقبون, لتختطف أناساً لا ناقة لهم ولا جمل بكل ما يحدث, إلا ألسنتهم التي ربما تحدثت هنا وهناك, وبعضهم أعتقلوا وهنا الفاجعة لأسباب شخصية فقط.
 
فسجنهم وتغييبهم لا يفيد شيئاً سوى زيادة حالة التبرم والحنق من تصرفات المليشيا, التي غيبت العقل والمنطق معاً.. فجلّهم شباب ومواطنون عاديون, لا يوبه لهم بتاتاً عند السلطات الأمنية في أي مجتمع, وهو ما لم تتنبه له جماعة الحوثي, أو وقعت في الفخ, بأن تزيد من تصرفاتها اللا قانونية, ليسهل اجتثاثها نهائياً من المجتمع.
 
يسخر البعض من حملة الاعتقالات التي تنتهجها الجماعة لشباب, لا يعملون شيئاً, سوى النسخ واللصق من مواقع التواصل الاجتماعي, يقول أحدهم, إن المعتقل سيخرج بمعلومات أكثر من المحقق نفسه, عن أشياء, ربما لن يجدها في حياته العادية..
 
ويرى قانونيون أن الجماعة خرجت عن طورها, وهي تعبر عن غضبها بهذا الشكل, فالاختطافات والمداهمات حسب تعبيرهم, ما هي إلا ردود أفعال, للهزائم المتكررة في جبهات القتال, وكيف أن أحلام السيطرة, بدأت تتسرب من بين أيدي قيادتها, فتركت الأمر مفتوحاً على مصراعيه, لعناصرها لتضيف للناس أصنافاً جديدة من العذاب, وتزيدهم آلاماً إلى آلامهم المتراكمة, التي أثقلت كاهلهم منذ يوم مشؤوم صادر كل شيء, حتى العادات والتقاليد وصون الكرامة الإنسانية, التي أصبحت مهدرة أكثر من أي وقت مضى.  
 
 
 
 
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال