الاربعاء, 02 سبتمبر, 2015 09:37:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
تحدثت مصادر إعلامية أن القوات الموالية للرئيسي عبد ربه منصور هادي، مدعومة بقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، ستقوم خلال الأيام القليلة القادمة بعملية إنزال في إقليم تهامة، وذلك بهدف دعم المقاومة وتحرير المدن التي تقع تحت سيطرة ميليشيا الحوثي وحليفهم علي صالح.
 
ولم تفصح المصادر، عن موعد وآلية الإنزال، إلا أنه أكد أن القيادة العليا تدرس خيارات الإنزال الآمن للقوات العسكرية المدربة, والذي من المتوقع أن يكون عبر حجة ومن ثم التوجه مباشرة بعد تأمين المنطقة إلى الحديدة، المدينة التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي وتستميت للحفاظ على مواقعها الحيوية، أو من خلال مديرية حرض الملاصقة للحدود السعودية والتوجه مباشرة إلى الحديدة بعد تحرير «ميدي» المطلة على البحر الأحمر.
 
وذكرت «الشرق الأوسط» إلى أن المقاومة الشعبية في إقليم تهامة دعت في وقت سابق رئاسة هيئة الأركان إلى ضرورة التدخل السريع عبر عملية إنزال برية أو بحرية، وكان مقررا أن تتم العملية قبل أسبوع، إلا أنها تأجلت للظروف العسكرية التي وقعت مؤخرا في منطقة الزرانيق والمواجهات العسكرية العنيفة التي استخدمت فيها ميليشيا الحوثي كل أنواع الأسلحة للسيطرة على المدينة.
 
ميدانيا، نجحت المقاومة الشعبية في الحديدة في إلحاق خسائر كبيرة في القوة العسكرية لميليشيا الحوثي وحليفهم علي صالح، وذلك بعد أن وضعت المقاومة عددا من الكمائن العسكرية في مواقع مختلفة من المدينة، التي نتج عنها استهداف دبابات عسكرية وسقوط قتلى لم يتسن حصرهم، في حين دمرت المقاومة في الزرانيق أكثر من 15 عربة ودبابة عسكرية تابعة لميليشيا الحوثيين، وقتل أكثر من 300 شخص في مواجهات مباشرة وقعت أول من أمس في المنطقة.
 
وقال ناصر دعقين مسؤول الإسناد للمقاومة الشعبية في إقليم تهامة لـ«الشرق الأوسط» إن المرحلة الحالية في إقليم تهامة تحتاج لدعم مباشر من القيادة العليا وقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية للمقاومة الشعبية من خلال توفير الأسلحة المتوسطة لدحر الحوثيين ودفعهم من مواقع السيطرة وتحول المقاومة من الهجوم للدفاع.
 
وأضاف دعقين أن النجاحات العسكرية التي تحققها المقاومة الشعبية على الأرض، في صد تقدم الحوثيين لمواقع أخرى، يحتاج إلى دعم عسكري، خاصة أن الجهات المعنية تقوم في الوقت الراهن بعملية تأسيس الأولوية العسكرية الخاصة بإقليم تهامة، وذلك بعد أن أبدت السعودية عزمها لدعم الألوية وتجهيزه وفق معطيات المرحلة لمواجهة الحوثيين، الأمر الذي يتطلب ألا يكون هناك فراغ عسكري ما بين الدعم والتأسيس للألوية العسكرية، موضحا أن العمل جار في هذا السياق خاصة أن تحرير تهامة لن يتم إلا من خلال جيش مدرب ومجهز بأحدث أنواع الأسلحة.
 
ولفت مسؤول الإسناد للمقاومة الشعبية في إقليم تهامة إلى أن ما تقوم به المقاومة التي يقودها الشيخ يحيى منصر في الزرانيق عمل بطولي في صد الهجوم وتحولهم في فترة وجيزة وبإمكانات بسيطة من تحول أدائها من الدفاع للهجوم، وهو ما نتج عنه من إلحاق الضرر الكبير بميليشيا الحوثيين وحليفهم علي صالح وسقط منهم أكثر من 300 قتيل، وإعطاب قرابة 15 عربة ودبابة عسكرية، إضافة للمقاومة البطلة في الحديدة التي تقوم بدور حيوي في صد هجوم الميليشيا.
 
وشدد دعقين على دور طيران التحالف في ثبات المقاومة الشعبية، في مواقعها والحفاظ على المكتسبات العسكرية على الأرض، وذلك من ضرب مواقع القوة للحوثيين وحليفهم صالح، في إقليم تهامة، وهو ما دفع الحوثيين إلى التراجع بسبب قوة المقاومة على الأرض والضربات العسكرية وانسحابهم تدريجيا من الزرانيق.
 
وحول عملية الإنزال العسكري في إقليم تهامة، أكد أن الإنزال كان مقررا في قوت سابق بعد أن تخاطبت المقاومة الشعبية مع رئيس هيئة الأركان، على ضرورة سرعة الإنزال للجيش الوطني اليمني الموالي للشرعية، إلا أن ما وقع من هجوم لميليشيا الحوثيون على الزرانيق، أخر عملية الإنزال وتأجل حتى يحين تحرير أقرب مواقع الإنزال جغرافيا لتهامة لانطلاق العمليات العسكرية للجيش.
 
واستطرد دعقين، أن الخيارات متاحة لهيئة الأركان، في عملية الإنزال العسكري، الذي من المتوقع أن يكون عن طريق تعز «المخأ» وتحريرها باتجاه الحديدة، أو عبر منفذ الطوال «حرض، ميدي» وتدخل إلى حجة ومن ثم إلى الحديدة، وهذه الخيارات العسكرية لا يمكن توفرها إلا من خلال تحرير إحدى المديريات التي تتيح للجيش التقدم وحماية مؤخرة المقاومة الشعبية التي ستقوم مع هذا الدعم العسكري بالتحرك لتحرير المدن.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال