صورة من الارشيف تعبيرية

الاربعاء, 12 أغسطس, 2015 06:58:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات خاصة
تقترب  المقاومة الشعبية والقوات الموالية للشرعية في اليمن من هدف تحرير عاصمة البلاد من قبضة ميليشيا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والذي تقترب معه ساعة إسقاط الانقلاب.
 
وتأتي هذه التطورات نتيجة سلسلة من الانتصارات التي حققتها المقاومة في محافظات الجنوب وتوسّع نطاقها لتشمل شرق البلاد وأجزاء من شمالها بفعل الزخم الذي استمدّته القوى المساندة للشرعية من دعم التحالف العربي المتنوّع والفعال.
 
وباتت القوات الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي على بعد مئة كيلومتر من شمال العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون، وذلك بعد اندلع مواجهات عنيفة في مديرية أرحب شمال العاصمة بين رجال المقاومة الشعبية وميلشيا الحوثي.
 
ويبرز بوضوح خلال الأسابيع الأخيرة تغير الموازين على الأرض لصالح القوات الموالية للحكومة والذي توقعه المحلل السياسي اليمني ورئيس مركز أبعاد للدراسات والبحوث عبد السلام محمد  " عن سقوط محافظة صعدة، معقل المتمردين الحوثيين، قريبا في أيدي مقاتلو المقاومة الشعبية".
 
وأضاف عبد السلام " إن كثيرا من الإشارات تؤكد قرب توجه الثوار نحو المحافظة لتحريرها من المتمردين، وأن خططا محكمة تعكف قيادات عسكرية متخصصة على إعدادها لتحقيق هذا الهدف".
 
وكشف رئيس مركز أبعاد في منشور له على صفحته بموقع فيسبوك" الحرب ستكون في محافظتي صنعاء وعمران، فيما تسقط أمانة العاصمة بعد حصار قد يتأخر، لتكون آخر قلاع الميليشيا الانقلابية، ما لم تحدث انتفاضة عسكرية من الداخل".
 
وتوقع عبد السلام "سقوط صعدة قريبا، بعد سقوط الجوف، وأن يزحف المسلحون من قبائل مأرب إليها وقبل سقوط عمران، وسيكون حال بقية المحافظات، حجة، والمحويت، وريمة، وذمار، والحديدة، كما هو حاصل في إب، معارك جزئية وتسليم".
 
وتابع " إن تعز، والبيضاء دفعتا الثمن، وستتحرران بقوة السلاح، فيما ستحرص المقاومة الجنوبية على استعادة شبوة، وتأمين الطريق الصحراوي من عدن إلى أبين وشبوة ومن ثم مأرب".
 
وأشار إلى أن عمران ستشهد اتفاقية "خط أسود" جديدة، لكن هذه المرة باتجاه صعدة، وقال إن ما يعزز هذه الفرضية أن مقاتلات التحالف لم تستهدف إلى الآن بيوت مشايخ حاشد، الذين وقعوا في وقت سابق "اتفاقية الخط الأسود" مع الحوثيين التي أوصلتهم إلى عمران وبعدها صنعاء".
 
ولفت إلى "إن الحوثيين سيحاولون اللعب على طلب هدنة، وسيزعمون القبول بالقرار الدولي 2216، الذي لم يعد مهما للمقاومة التي فرضت واقعا جديدا على الأرض".



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الحرب اليمنية..