مصادر خاصة تكشف مسرحية جديدة لمليشيا الحوثي بحق الأطفال     مصدر عسكري يسرد خسائر مليشيا الحوثي في الملاجم خلال يومين فقط     أمهات المختطفين تستنكر عملية اختطاف مليشيا الحوثي لـ "52" مواطنا بمحافظة إب     غارة للتحالف تقتل عشرات الضباط في الجيش الوطني     7 الاف حاج من مناطق سيطرة الحوثيين وصلوا السعودية     بحيبح : الجيش الوطني صمام أمان الوطن     وفد حوثي يلتقي حسن نصر الله في بيروت     حضرموت ... الجيش يفكك ألفي عبوة ناسفة ولغم أرضي زرعتها القاعدة     صرواح .. ليلة قاسية على الحوثيين و الأباتشي يثخن جراح المليشيا     قوات الجيش تتقدم في البيضاء     وزير الخارجية: خلال الأيام المقبلة سيتم تسمية وفد الحكومة في مشاورات جنيف     الجيش يحرر مواقع استراتيجية شمال الجوف     صرف مرتبات موظفي 6 مديريات محررة في الحديدة     الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخ باليتسي اطلقته المليشيا على نجران     الصحة العالمية تعترف باستخدام الحوثيين سياراتها لأغراض عسكرية    

صورة من الارشيف تعبيرية

الاربعاء, 05 أغسطس, 2015 05:01:00 مساءً

اليمني الجديد - العربي الجديد
كثّف التحالف العربي من تحركاته السياسية والأمنية في حضرموت، كبرى محافظات اليمن، ذات المخزون النفطي الأكبر في البلاد، لرسم ما يبدو أنها سياسات تضمن مستقبلا آمنا للمحافظة وتمنع خضوعها لسيطرة الجماعات المسلحة، بما فيها الحوثيون أو تنظيم القاعدة الذي يسيطر على عاصمتها المكلا من أبريل/نيسان الماضي.
 
وتتمتع محافظة حضرموت بموقع استراتيجي يؤهلها لأداء دور مستقبلي إيجابي لأمن الخليج، إذ تمتلك شريطاً حدودياً كبيراً ومنفذاً برياً مع السعودية، وتشرف على سواحل طويلة على البحر العربي، ويوجد فيها أكثر من ثلاثة موانئ بحرية فضلاً عن تنوع بيئتها وتضاريسها. وكانت احدى وثائق "ويكيليكس" قد كشفت أخيراً أنّ السعودية تسعى لإنشاء مشروع استراتيجي لتصدير النفط عبر مد أنابيب إلى ميناء على البحر العربي بحضرموت، سيكون الضامن الأساسي للمملكة في حال تعرض أمن مضيق هرمز لأي تهديد من قبل إيران. ولاتزال محافظتا حضرموت والمهرة خارج نفوذ الحوثيين، فيما قوات الجيش فيها تبدو متماسكة حتى اللحظة وتتلقى الدعم الكافي من قوات التحالف.
 
وعلمت "العربي الجديد" من مصادر خاصة أن قوات التحالف أنشأت معسكراً تدريبياً لأبناء القبائل في منطقة "ثمود" الصحراوية شرق المحافظة بإشراف إماراتي مباشر، في إطار دورها المتصاعد في اليمن. وأشارت المصادر إلى أن ضباطا إماراتيين يتولون عمليات تدريب مئات الشباب فضلاً عن صرف رواتب شهرية لهم. وأكدت المصادر أن هناك ترتيبات لإنشاء معسكرات مماثلة في هضبة حضرموت حيث مواقع أغلب الشركات النفطية. ولفتت المصادر إلى أن قائد المنطقة العسكرية الأولى، اللواء عبدالرحمن الحليلي، أبدى استياءه من هذه الخطوات كونها تمت من دون التنسيق معه.
 
وفي السياق، يزور وفد إماراتي حالياً محافظة حضرموت، إذ التقى خلال الأيام الماضية بقيادة حلف قبائل حضرموت، أكبر تجمع قبلي في المحافظة، وتدارس معه الوضع الأمني والعسكري للمحافظة. كما التقى الوفد بزعماء قبائل حضرمية كـ"الجوابر" و"الكثيري"، اللتين تنتشران في بعض مناطق وادي حضرموت، وقد تمت اللقاءات بسرية تامة.
 
وكان وفد إماراتي قد زار منطقة رماه الصحراوية مطلع العام الحالي، والتقى وفوداً قبلية ووعد سكانها بتنفيذ مشاريع في البنية التحتية. يشار إلى أنّ معظم سكان منطقتي ثمود ورماه الصحراويتين القريبة من الحدود السعودية يحملون الجنسية الإماراتية، إذ قامت أبوظبي في عهد حكم الراحل الشيخ زايد آل نهيان باستيعاب الآلاف منهم في الأمن والجيش وبعض الوظائف المدنية.
 
في هذ الأثناء، تكفلت الإمارات بصرف حوافز شهرية لمنتسبي المنطقة العسكرية الأولى بحضرموت التي أعلنت تأييدها لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، إضافة إلى الراتب الشهري.
 
وتبين اللقاءات المتواصلة التي تقودها الإمارات مع أطراف محلية في حضرموت أن دول الخليج تسعى لتأمين محافظة حضرموت من خلال تجنيد آلاف الشباب من أبناء المحافظة لصد أي تمدد حوثي باتجاه المحافظة، فضلاً عن استيعاب مختلف الشرائح الاجتماعية لتكوين جبهة داخلية صلبة تسهم في تعزيز أمن المحافظة.
 
وتدرك دول الخليج أن سيطرة تنظيم القاعدة على مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت، وتواجد خلايا آمنة لـ"داعش" في بعض المناطق يعرض أمنها لخطر محدق. ويرى سياسيون أن هذه التحركات ربما تأتي لوضع حد لتمدد هذه الجماعات.
 
وفيما لو تعرض أمن حضرموت لتهديد من قبل أي جماعة مسلحة سينعكس تلقائياً على أمن السعودية والخليج، وستضطر معه المملكة لإغلاق منفذ الوديعة البري، المتنفس الوحيد لليمنيين حالياً، ما سيشكل عبئاً أمام مئات الآلاف من اليمنيين المغتربين في المملكة.
 
في السياق يقول الناشط السياسي، جمعان بن سعد، "إن اليمن اليوم بحاجة إلى من يمد له يد العون لبناء جيش مؤسسي، يشمل جميع محافظات اليمن بالتساوي، وخصوصاً بعد أن دمرت قوات التحالف معظم عتاد الجيش الذي كان يدين أغلبه بالولاء للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وعائلته ومقربين منه".
 
ويعتبر بن سعد في حديث لـ"العربي الجديد" أن "وجود الأشقاء السعوديين والإماراتيين في حضرموت سيكون له نتائج إيجابية، لأن أمن اليمن من أمن الخليج، وسيقضي على أي أحلام إيرانية في التواجد عبر حليفهم الحوثي في حضرموت".
 
من جهته، يرجع الصحافي مأرب الورد تحركات دول التحالف العربي إلى الأهمية الاستراتيجية التي تمثلها حضرموت لدول الخليج، ولا سيما السعودية كونها على شريطها الحدودي وتريد سد الفراغ الناجم عن غياب وضعف السلطة المحلية". ووفقاً للورد يتم ذلك عبر "وضع ترتيبات معينة لحضرموت من قبيل إجراء لقاءات مع مختلف قياداتها الاجتماعية والسياسية لحسم مسألة إدارتها، تمهيداً لخطوة إنهاء تواجد القاعدة وسيطرته على المكلا وتأمين المنطقة نهائياً".
 
ويشير الورد في حديثه لـ"العربي الجديد" إلى أن السعودية تدرك أن الوضع الحالي سانح لتحصين حضرموت من أي تمدد للجماعات المسلحة، ولا سيما بعد استبعاد مسألة اقتراب الحوثيين منها أو دخولهم إليها لوضعهم الضعيف في الجنوب وخصوصاً بعد تحرير عدن". وفي ما يتعلق بالحراك الجنوبي في المحافظة، يرى الورد أنّ "السعودية تريد استيعابه ضمن ترتيبات المرحلة المقبلة كونه خارج الصراع الحالي نظراً لابتعاد المحافظة عن الحرب القائمة".
 
ويلفت الورد إلى أن حضرموت تمثّل أهمية سياسية واقتصادية في البلاد، فهي رافدة دولة الجنوب سابقاً، وبعد قيام دولة الوحدة، برجال الدولة وقيادات الأحزاب الذين أدوا أدواراً مختلفة في مجالات عدة. ويضاف إلى ذلك موقعها الاستراتيجي، بموانئها على بحر العرب، وما يؤهلها لأن تشكل بديلاً في حال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران مستقبلاً أمام ناقلات النفط.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال