الأمم المتحدة تطلب تسهيل دخول المراقبين الدوليين إلى الحديدة     الحوثيون يتجاوبون مع قرارات مجلس الأمن بالتصعيد في الحديدة     اليمن تتحفظ على اجتماع نظمته ألمانيا وتعتبره "تجاوزاً مؤسف "     وفدا الحكومة اليمنية والحوثيين يستأنفان اجتماعاتهما بالأردن     ترحيب حكومي بقرار مجلس الأمن رقم 2452 بشأن الحديدة     المنتخب الوطني يودع كأس آسيا خالي الوفاض     16 قتيلا بينهم 4 جنود أمريكيين في هجوم بشمال سوريا     مجلس الأمن يقرر نشر 75 مراقبا في الحديدة     النفق المظلم للمتمردين.. إقرار حوثي بالندم على القبول باتفاق "استوكهولم"     بريطانيا في اليمن من جديد؟!     الحوثيون يحشدون بقوة في الحديدة والجيش يصد ثلاث هجمات على مواقعة     تعز: إشهار جمعية الانهار التنموية الخيرية في مشرعة وحدنان     الضالع: مواجهات عنيفة في مدينة دمت والحوثيين يواصلون الحشد     عودة الدراسة بمدرسة تعرضت للقصف في اليمن مع صرف رواتب المعلمين     مجلس الأمن يصوت الأربعاء على نشر مراقبين في الحديدة    

الاربعاء, 04 فبراير, 2015 10:29:00 مساءً

اليمني الجديد -صنعاء

أعلنت مليشيا جماعة الحوثيين مع انتهاء الثلاثة أيام التي أمهلتها القوى السياسية اليمنية، بـ«بدء إجراءات لترتيب أوضاع السلطة خلال الأيام القادمة.

ولم توضح الجماعة عبر بيان نشرته باسم «اللجان الثورية» أياً من تلك الإجراءات، وقالت إنها ستكون «إجراءات وخطوات وطنية ومسؤولة وغير إقصائية، بما يضمن الخروج بالبلد من الوضع الراهن وملئ الفراغ الحاصل».

وكانت الجماعة قد هددت خلال بيان ختامي لمؤتمرها الذي عقدته في قاعة (22 مايو)، الأحد الماضي، أنه في حال انتهاء مهلة الأيام الثلاثة دون أن تتوصل الأطراف السياسية إلى حل لفراغ الرئاسة، «فإنها ستفوض لجانها الشعبية المسلحة على اتخاذ الإجراءات اللازمة لسد هذا الفراغ».

ولم يعلن البيان أي تفويض أو حديث عن بدء فعلي لإجراءات لنقل السلطة، لكنه حث «جماهير شعبنا العظيم»، إلى استمرار الدعم والمساندة «للجان الثورية للقيام بهذا العبء الكبير والواجب المقدس».

وانتهت الأربعاء، المهلة التي منحها الحوثيون للقوى السياسية الأخرى، للتوصل معهم إلى حل ينهي الفراغ الرئاسي والحكومي في البلاد.

وكان حزب الإصلاح، أعلن في وقت سابق عن "تسوية" مع جماعة الحوثيين، تقضي بقيام الجماعة بإطلاق سراح المعتقلين وتسليم مقار الحزب.

وقالت مصادر اعلامية متطابقة " أن الجماعة تراجعت عن فكرة تشكيل مجلس رئاسي لإدارة اليمن منفردة، بعد معارضة داخلية واسعة وتهديدات خارجية بوقف المساعدات ".

وطرح الحوثيون اقتراحا يقضي بتوسيع عضوية مجلس النواب ليضم ممثلين عن جماعتهم.

وفي المقابل لم تتوصل أحزاب اللقاء المشترك إلى موقف مشترك من الأزمة الحالية، علما أنها علقت في وقت سابق مشاركتها في الحوار الرامي لاحتواء تداعيات استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وحكومة خالد بحاح.

القيادي الناصري محمد الصبري هاجم الأطراف التي تتحاور مع المبعوث الأممي جمال بنعمر تحت تهديد السلاح، ووصف أية اتفاقات تفضي إليها أنها "إتفاقات إذعان"، ولن يقبلوا بنتائجها مهما كانت.

واتهم الصبري بنعمر أنه إما لا يفهم المتغيرات الأخيرة وإما أنه يتآمر مع المتآمرين على تدمير ما تبقى من الدولة.

وحمل الصبري المبعوث الأممي والأطراف السياسية، التي تصر على التفاوض تحت رحمة السلاح والتهديد، كامل المسئولية عن كافة الجرائم السياسية الكبرى التي ارتكبت وما زالت ترتكب حتى اليوم بحق الدولة والعاصمة صنعاء والمؤسسات
السيادية.
وقال الصبري لـ"المصدر اونلاين": إننا نعتبرهم شركاء في هذه الجرائم وإن بطريقة غير مباشرة، ونحملهم مسئولية سلامة الوحدة الوطنية والسلم الإجتماعي والأهلي وبقاء شرعية الدولة والقبول بها من الجميع في الأيام القادمة.
 




قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الحوار مع الحوثيين؟