الإثنين, 15 يونيو, 2015 10:44:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص - عمار زعبل
يومٌ كان دامياً جراء قصف الحوثيين لتعز, جنوب اليمن, سقط عددٌ من الأطفال والنساء, قذائف الدبابات وصلت إلى عدد كبير من المنازل, والمدارس والمستشفيات, داخل المدينة..
 
ففي الأحياء السكنية, وجد الحوثيون وقوات صالح ضالتهم.. قتل "عمار" لا يتجاوز عمره 10 سنوات برصاص قناص, في حي "الجمهوري" الحي الذي له دلالة كبيرة, يذكّر المقاومين, لماذا يقاتلون.. إنهم يقاتلون من أجل الإنسان والأرض من أجل الجمهورية, الذي أراد البعض اختطافها فاختطفوا روح عمار وكثير من الأطفال والنساء والرجال في سائر الأرض اليمنية..
 
في أطراف المدينة مشهد آخر, إنه الزحف, زحفُ الأرياف والحشود, التي أرادت أن تنتصر لتعز, المدينة والرمزية, أرادت أن تفك الحصار عنها, بعد أن تحصن في داخلها القتلة, واتخذوا من الأهالي وكل شيء درعاً, ومتراساً لاصطياد الحياة في مدينة تعشق الحياة حتى الثمالة..
 
انتصارات يومية في جبهتي الضباب والستين, تدمير آليات, فرار للحوثيين, مع إحراق لمقراتهم داخل المدينة, بل في القرب من معاقلهم الحصينة, في أحضان جبل صبر, الذي لن يصبر عليهم كثيراً, فلا بد في الأخير أن يركلهم بعيداً ويلفظهم, كما لفظتهم تعز, بل اليمن بأجمعها..
 
لم يكن أمام قوات الحوثي وصالح إلا القصف, أرادوا أن يعمموا الخوف كما هو عهدهم, في أي مكان وصلت إليه آياديهم الملطخة بدماء الأبرياء, أحرقوا متاجر تجارية, لكنهم لم يحرقوا إرادة المقاومة والتغيير, قتلوا اليوم فقط كما قالت مصادر طبية, 5 مدنيين وجرحوا 45 آخرين, وقنصوا 3 منهم عمار..
تعز.. طائر الفينيق, الذي لا بد أن يطير, ولو من بين الرماد, شباب شارع جمال والأحياء المحيطة به, لهم طقس آخر, لا يبتعد كثيراً عن طقس المقاومة, فرغم القصف والاستهداف خرج الشباب متخذين من الشارع ملعباً لهم, ومحتضناً مباراة نهائية لدوري مديرية المظفر, التي تحمل دلالة الظفر والنصر هكذا أرادوا أن تكون رسالتهم, بأن إرادة حاضرة الملك الرسولي "المظفر" لا تقهر, ولا تعرف الانكسار..
 
إنه دوري أبطال المقاومة, فللمقاومة في تعز رياضةٌ وفنٌ وتصويرٌ ومسرح, فاز فريق "الضربة" وفاز الفريق الآخر أيضاً, وفازت تعز, الحاضرة والريف.. فازوا على القراصنة والغزاة, كما يسمونهم, كان التصفيق والتكريم رغم القصف العشوائي والعنيف على الأحياء السكنية من قبل المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح.
 
هكذا ودعت المدينة أصيل يوم دام ومشرق أيضاً بالحياة, حصار وموت وحياة وانتصار, ففي حين تودع شهدائها إلى عرسهم "مثواهم" الأخير, تربت على أكتاف أبطالها بأن النصر قادم, وما النصر إلا صبر ساعة..  
 
 
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال