مأرب .. استكمال تأهيل دفعة جديدة من الأطفال المتأثرين بالحرب     عائلة الصحفي محمد العبسي تكشف عن محاولة حوثية لدفن قضية مقتله     أطباء يكشفون الوضع الصحي للدكتور الشرقي عقب خروجه من زنازين الحوثي     قائد المنطقة العسكرية الثالثة: مليشيا الحوثي في حالة انهيار وتعيش أيامها الأخيرة     الجيش يدفع بتعزيزات كبيرة الى الساحل الغربي     تركيا تؤكد استمرار دعمها للشرعية في اليمن     الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ بالسيتي اطلقته المليشيا على جازان     صحفية أمريكية تزور مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     قائد المنطقة الخامسة: ميليشيا الحوثي تعيش حالة انهيار متواصلة     الدفاعات السعودية تعترض صاروخ باليستي اطلقته المليشيا على نجران     نائب الرئيس: استكمال تحرير البيضاء قادم لا محالة     الجيش الوطني ينعي استشهاد احد قياداته     نائب الرئيس: المؤسسة العسكرية أمل اليمنيين في استعادة الدولة ودحر مشروع إيران     ناطق الجيش: لدينا قوات خاصة لاقتحام الحديدة     السعدي يدعو المنظمات الى اغاثة النازحين شرق صنعاء    

الاربعاء, 10 يونيو, 2015 08:13:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص -عمار زعبل
في مثل هذه الأيام أكمل دراسته الجامعية, التحق جندياً بالحرس الجمهوري بعد تخرجه من الثانوية, حبّاً للوطن, وليتمكن في مواصلة تعليمه العالي..
 
خمس سنوات قضاها وأتمها ستاً في خدمة الحرس, ليقضي عليه الحرس نفسه, انتهى من دراسة الجيولوجيا "علم الأرض" لتحتضنه الأرض أشلاءً, أو تخفي جثته إلى الآن, وسيأتي يوم ويكشف قبره..
 
محمد إسماعيل سعيد, 26 ربيعاً, جاءها خريف الحوثي وصالح, فحصدها في "ذمار" حيثُ للموت فيها قصته الأليمة, في العام 2015م, كثرٌ قضوا نحبهم دروعاً بشرية, وقرباناً للحوثيين للولوج إلى جنة جنيف ومأوى الأمم المتحدة, وهو الأمر الذي تكذبه الوقائع بأنه تم تصفيته وزملاء له رفضوا قصف مدنيي تعز..,
 
إنه الحرس الجمهوري, الذي يقتُل, ويقتَل.. قتل الكثير من اليمنيين, وقتُل منه الكثير, دون جريرة, سوى جريرة تجار الحروب ونخاسي السياسة الآثمة في اليمن..
 
لم يعد محمد جثةً ولا ممزقاً, دُفن في مكانه ذرات صغيرة, أو بجسد مثقوبة برصاصات حوثي مأجور.. كان متنوراً, لم يرض كما قال زملاؤه بتدمير البيوت وقنص الآمنين في تعز, فاقتادوه إلى سجنهم القريب وهو ذمار اليمنية, حيث للحرس مدرسة خاصة, ربما تعلم فيها البعض الكره والقتل والتدمير فقط..
 
 ففي سجنه الأخير وآخرون معه من المعتقلين المدنيين والعسكريين, مات وماتوا معه, ولا ذنب لهم إلا أن وقفوا في وجه الحوثيين وصالح, فجاءت الطائرات وحصدتهم ولا جريرة لهم, إلا جريرة الاستبداد والانقلاب..
 
بعيداً عن آلة القتل وكيفيتها نتساءل.. ما تهمةُ محمد, ابن "قراضة" ليكون جزاءه السجن فالقتل,  ذهب إخوان له ليتحسسوه, قيل لهم إنه جاسوس ويعمل "للدواعش" أي للمقاومة التي تدافع عن مدينته "تعز", حاولوا أن يخرجوه فكانت فجيعتهم, بأن أخاهم تُرك هدفاً للصواريخ الهابطة من لدن التحالف العربي, الذي صمم على إنهاء الانقلاب والمتمردين, ولم يسلم أبرياء ومناهضون منه, كما لم يسلموا من حقد وانتقام الانقلابيين الأعمى..
 
لا ذنب له إذاً.. سوى أنه رفض قصف المنازل والأبرياء, لم يعمل كما يعمل زملاؤه في 22 ميكا حرس جمهوري, الذي لا ديدن لهم إلا الانتقام, وهو انتقام ليس لأنفسهم, إنما انتقام لزبانية نظام سابق, ونظام جديد, أراد أن يحكم على الجثث والأشلاء المتطايرة, والبيوت المتناثرة..
 
لم تنته قصة محمد هنا فهي بداية لرواية طويلة وجد الجندي في الحرس الجمهوري نفسه فيها, أو ذلك الذي انضم لجماعة الحوثي من تعز ومناطق أخرى قاتلوا مع الحوثيين وصالح إخوانهم في عدن والجنوب عموماً, ناهيك عن تعز..
 
فهناك رواية يحكيها لنا مقربون من محمد قراضة, وغيره من مجندين ينتمون إلى منطقة صبر, في تعز, إذ تجند بعضهم في العام 2014م عام الانقلاب الحوثي, والقليل منهم مجندون من قبل, مؤخراً رفضوا الاستمرار في القتل والتدمير, الذي اكتسى طابعاً آخر هو طابع الانتقامية, والقضاء على الأخضر واليابس, فعملوا على الهروب من معسكراتهم رفقة أسلحتهم..
 
بعد مراقبة لهم, تم القبض عليهم, ونقلهم إلى جهات مجهولة, ما زال البحث عنهم جارياً, ربما نهاية محمد, ليست كما رويت لإخوته, فهناك من يقول بأنه تم تصفيته وآخرين, ولم يكن داخل سجن خاص بالجماعة في ذمار, قصف قبل أيام من طائرات التحالف..
 
ما زال البحث جارياً عن مجندين آخرين من تعز أيضاً, لا أحد يعلم عنهم شيئاً, وهو الأمر لجنود ينتمون إلى مدينة  صنعاء, انقطعت أخبارهم عن أهلهم, قتلوا في تعز وعدن والضالع وشبوة ومناطق أخرى, وأهلهم إلى اللحظة لا يعلمون, سوى تطمينات اللجنة العليا لثورة الحوثي, بأنهم يجاهدون, والاتصالات عندهم معدومة..
 
 
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال