قائد المنطقة العسكرية الثالثة: مليشيا الحوثي في حالة انهيار وتعيش أيامها الأخيرة     الجيش يدفع بتعزيزات كبيرة الى الساحل الغربي     تركيا تؤكد استمرار دعمها للشرعية في اليمن     الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ بالسيتي اطلقته المليشيا على جازان     صحفية أمريكية تزور مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     قائد المنطقة الخامسة: ميليشيا الحوثي تعيش حالة انهيار متواصلة     الدفاعات السعودية تعترض صاروخ باليستي اطلقته المليشيا على نجران     نائب الرئيس: استكمال تحرير البيضاء قادم لا محالة     الجيش الوطني ينعي استشهاد احد قياداته     نائب الرئيس: المؤسسة العسكرية أمل اليمنيين في استعادة الدولة ودحر مشروع إيران     ناطق الجيش: لدينا قوات خاصة لاقتحام الحديدة     السعدي يدعو المنظمات الى اغاثة النازحين شرق صنعاء     الجيش الوطني يبدأ عملية عسكرية غرب محافظة صعدة     أبو الغيط يؤكد استمرار دعم الجامعة العربية للشرعية في اليمن     طالب يمني يبدأ اعتصاما مفتوحا أمام سفارة بلاده في المغرب    

الثلاثاء, 02 يونيو, 2015 01:03:00 مساءً

اليمني الجديد - الشرق الأوسط
حذر مصدر سياسي يمني رفيع من مخطط للحوثيين وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يهدف إلى استغلال أي هدنة إنسانية قادمة برعاية الأمم المتحدة للقيام بسلسلة من الإجراءات والأعمال العسكرية التي من شأنها تثبيت وجودهم وتغيير موازين القوى على الأرض.
 
وقال لـ«الشرق الأوسط» إن الجماعات الحوثية وقوات صالح تخطط للقيام بعمل «إجرامي بحق اليمنيين في أكثر من منطقة يمنية وإلصاقه بقوات التحالف، ومن خلال هذا العمل ستسعى هذه القوى إلى القيام بتصرفاتها العبثية».
 
وعلق المصدر على الإعلانات المتكررة للميليشيات الحوثية، خلال الأيام الثلاثة الماضية، حول استهدافهم لمواقع سعودية، وقال: إن «الحوثيين يعرفون جيدا القدرات العسكرية السعودية وإنهم غير قادرين على اختراق دفاعاتها في المناطق الحدودية، لكنهم يسعون إلى إثارة البلبلة الإعلامية حول مثل هذه الهجمات، من أجل الزج بالسعودية كطرف رئيسي في الصراع بالطريقة التي يريدونها، وذلك تحسبا لأي مفاوضات مرتقبة سوف ترعاها الأمم المتحدة»، وتشير مصادر سياسية يمنية إلى أن العملية السياسية، في الوقت الراهن: «متوقفة تماما، رغم المساعي التي تبذلها الأمم المتحدة عبر مبعوثها الخاص الجديد، إسماعيل ولد الشيخ أحمد»، وتتحدث المصادر عن «مساع حوثية لكسب الوقت والتلاعب بكل الأطراف من أجل تحقيق تقدم على الأرض»، وحذرت هذه المصادر من «الحوثيين والقوى الإقليمية التي تقف وراءهم، تراهن على فشل دول التحالف في إنجاز مهامها العسكرية على الأرض، وذلك من أجل اللعب على الورقة السياسية في ضوء معطيات العمليات الميدانية»، وقالت هذه المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن «تراخي بعض الأطراف السياسية في الحكومة الشرعية، في الوقت الراهن، قد يكون لصالح الطرف الآخر»، وفسرت المصادر ما لمحت إليه بالقول إن «غالبية الشعب اليمني وقواه السياسية الحرة تقف إلى جانب الشرعية، غير أن أي تقصير في أداء واجبها العسكري في القضاء على التمرد وتكبيد المتمردين خسائر كبيرة وترك المجال لهم، سوف يؤثر على صورة الحكومة الشرعية في الداخل»، ولذلك نصحت هذه المصادر حكومة خالد محفوظ بحاح بـ«العمل على وضع النقاط على الأحرف ميدانيا والشفافية في التعاطي مع الموضوع على المستوى الدولي الأممي»، حسب تلك المصادر.
 
وفي التطورات الميدانية، اتسعت الرقعة الجغرافية للغارات الجوية التي تنفذها قوات التحالف وتستهدف المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح في كثير من المحافظات اليمنية، وذلك بالتزامن مع تكثيف لهذه الغارات، خلال الساعات الماضية، فقد شهدت العاصمة صنعاء، أمس، قصفا عنيفا ومكثفا ومركزا استهدف عددا من المعسكرات ومخازن الأسلحة والذخائر، واستهدفت طائرات التحالف معسكرات «النهدين» و«فج عطان» بجنوب صنعاء، وهي معسكرات تتبع المخلوع ونجله العميد الركن أحمد علي عبد الله صالح، قائد الحرس الجمهوري (سابقا)، كما استهدف القصف مخازن الأسلحة والذخائر في جبل «نقم» بشرق صنعاء، وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن القصف الذي استهدف هذا الجبل، هو الأول من نوعه منذ بدء العمليات العسكرية في أواخر مارس (آذار) المنصرم، وإن انفجارات ضخمة هزت العاصمة من داخل الجبل وذلك لعدة ساعات، إضافة إلى تطاير الصواريخ ومقذوفاتها في أنحاء متعددة من العاصمة، وقد أطلقت السلطات في صنعاء تحذيرا للمواطنين القاطنين في مناطق نقم والشيراتون وجنوب شرقي العاصمة، من الخروج من منازلهم، وذلك حفاظا على سلامتهم.
 
وفي سياق القصف الجوي الذي يستهدف معاقل المتمردين في اليمن، استهدفت طائرات التحالف منزل العميد الركن عبد الحافظ السقاف، قائد قوات الأمن الخاصة في محافظة عدن (سابقا) والذي فجر شرارة المواجهات بالتمرد الذي قاده في عدن على قرارات الرئيس عبد ربه منصور هادي، حيث قصفت الطائرات منزله في مديرية النادرة في محافظة إب، بوسط البلاد، كما قصفت طائرات التحالف منطقة سناح ومديرية قعطبة في محافظة الضالع المحررة من قبضة الحوثيين، وقالت مصادر محلية إن القصف استهدف مبنى المجمع الحكومي في سناح ومباني حكومية قيد الإنشاء وغيرها من الأماكن التي يتخذ منها الحوثيون مقرات لهم، وفي مديرية خمر بمحافظة عمران، دمرت الغارات الجوية، مخازن أسلحة تتبع المتمردين الحوثيين وهي المخازن التي ظلت الانفجارات تسمع لفترة طويلة، وفي محافظة تعز، استهدفت طائرات التحالف مواقع للميليشيات الحوثية في شارع الستين ومبنى مستشفى قيد الإنشاء كان يستخدمه الحوثيون كموقع عسكري، إضافة إلى قصف منزل أحد المسؤولين المحليين الذي يتهم بإيواء القناصة الحوثيين، وقصفت طائرات التحالف، أيضا، موقع «كوفل» الذي سيطر عليه الحوثيون، مؤخرا، إضافة إلى قصف آخر استهدف موقعا حوثيا في منطقة الدهشة في مديرية صرواح، وكذا عددا من مناطق ومديريات محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لجماعة الحوثي، التي استهدفها القصف المكثف، هذا في الوقت الذي تستمر المواجهات العنيفة في تعز بين القوات الموالية للشرعية، من جهة، والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع علي صالح، من جهة أخرى.
 
في هذه الأثناء، تتواصل عمليات المقاومة الشعبية ضد الميليشيات الحوثية وقوات صالح في عدد من المحافظات اليمنية، وقال شهود عيان في مديرية الرضمة بمحافظة إب إن عناصر المقاومة الشعبية التي أعلنت عن نفسها مؤخرا، استهدفوا طقما عسكريا في المديرية وقتلوا من كان على متنه من عناصر الميليشيا، إضافة إلى قتلهم وجرحهم عددا آخر من تلك العناصر المسلحة في إحدى نقاط التفتيش بذات المحافظة، وفي محافظة الحديدة بغربي البلاد، تتواصل عمليات المقاومة الشعبية ضد الحوثيين والمتحالفين معهم من الموالين لصالح.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال