قائد المنطقة العسكرية الثالثة: مليشيا الحوثي في حالة انهيار وتعيش أيامها الأخيرة     الجيش يدفع بتعزيزات كبيرة الى الساحل الغربي     تركيا تؤكد استمرار دعمها للشرعية في اليمن     الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ بالسيتي اطلقته المليشيا على جازان     صحفية أمريكية تزور مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     قائد المنطقة الخامسة: ميليشيا الحوثي تعيش حالة انهيار متواصلة     الدفاعات السعودية تعترض صاروخ باليستي اطلقته المليشيا على نجران     نائب الرئيس: استكمال تحرير البيضاء قادم لا محالة     الجيش الوطني ينعي استشهاد احد قياداته     نائب الرئيس: المؤسسة العسكرية أمل اليمنيين في استعادة الدولة ودحر مشروع إيران     ناطق الجيش: لدينا قوات خاصة لاقتحام الحديدة     السعدي يدعو المنظمات الى اغاثة النازحين شرق صنعاء     الجيش الوطني يبدأ عملية عسكرية غرب محافظة صعدة     أبو الغيط يؤكد استمرار دعم الجامعة العربية للشرعية في اليمن     طالب يمني يبدأ اعتصاما مفتوحا أمام سفارة بلاده في المغرب    

الأحد, 24 مايو, 2015 05:50:00 مساءً

اليمني الجديد - العربي الجديد هبة محمد
 بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مدينة تدمر كثر الحديث عن مصير الآثار الموجودة ضمن المدينة، والتي تعد أهم المناطق الأثرية في سورية وفي المنطقة، سواء لناحية الأوابد الأثرية في المنطقة أو لناحية المقتنيات الأثرية في متحف المدينة، وتشير معلومات متطابقة إلى قيام النظام بنقل الآثار من المدينة قبل أسبوع من سقوطها بيد التنظيم، وسرقة قسم آخر منها يرجّح أنها تمت على يد قادة النظام العسكريين، كونها تمت أثناء فترة وجودها تحت حمايتهم.
 
وأكد عضو "مركز تدمر الإعلامي" المتواجد داخل المدينة، أبو محمد التدمري، لـ "العربي الجديد"، إقدام النظام السوري على نقل الآثار العريقة والتحف والتماثيل، إلى جهة مجهولة قبل أسابيع من انهيار قواته أمام تنظيم "داعش"، وتزامنت عملية نقل الآثار مع إجلاء عائلات الضباط من مساكنهم شمالي المدينة.
 
كانت وسائل إعلام النظام السوري قد قالت إن عصابات سرقة الآثار تمكنت من سرقة تماثيل من مدافن ومتحف مدينة تدمر، في حين أكد الناشطون آنذاك أن المواقع المصورة تخضع لحراسة مشددة من قبل قوات النظام.
 
وأفاد التدمري أن النظام السوري قام بنقل محتويات مخازن العرض جنوباً باتجاه العاصمة السورية - دمشق، من دون معرفة الوجهة التي تم نقل الآثار إليها، وكانت محتويات أحد المدافن الأثرية في المتحف قد تعرضت للسرقة ونقلت إلى خارج البلاد في أواخر العام المنصرم، إذ قال أحد أهالي تدمر، إن مدفن أرطبان الأثري شرق تدمر تعرض للسرقة والإفراغ من جميع محتوياته، متهمين رؤساء الأفرع الأمنية في النظام السوري ببيعها في السوق السوداء على اعتبار أنها كانت تحت حمايتهم، وممنوع الدخول أو الاقتراب منها، علماً أن المدفن اكتشف عام 1958م، وكان يحتوي على 22 لوحة أثرية منحوتة بطريقة التماثيل النصفية، إضافة إلى تمثال لرأس طفل، تعرضت جميعها للسرقة من المدفن بعد دخول اللصوص من فتحة تهوية خاصة بالمدفن.
 
وبعد انسحاب قوات النظام السوري من مدينة تدمر قبل أيام، وسقوط المدينة بشكل كامل بيد تنظيم "داعش"، خرج مدير الآثار والمتاحف في نظام بشار الأسد، مأمون عبد الكريم، على وسائل الإعلام الرسمية والمقربة من الأسد، مؤكداً نقل عناصر الجيش النظامي ومليشيات "الدفاع الوطني" لآثار متحف مدينة تدمر إلى مناطق أكثر أمناً.
 
وكانت وسائل إعلام النظام السوري قد قالت في وقت سابق، إن عصابات سرقة الآثار تمكنت من سرقة تماثيل من مدافن ومتحف مدينة تدمر، وبثت صوراً للمواقع المسروقة، في حين أكد الناشطون آنذاك أن المواقع المصورة تخضع لحراسة مشددة من قبل قوات النظام، وتقيم الحواجز الأمنية قرب جميع المواقع الأثرية، ما يشير إلى تورط قادة هذه الحواجز في عمليات السرقة.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال