الصحة العالمية تعترف باستخدام الحوثيين سياراتها لأغراض عسكرية     تحذير من مكتب شؤون حجاج اليمن     رسميا .. عملة نقدية جديدة من فئة 200 ريال     نائب الرئيس: المرحلة تقتضي تعزيز نشاط حزب المؤتمر واستعادة دوره الرائدٍ في العمل السياسي     الرئيس هادي يدعو قيادات وأعضاء حزب المؤتمر الى رص الصفوف ونبذ الخلافات     الجيش يعلن استكمال عملية تمشيط الدريهمي جنوبي الحديدة     محافظ صعدة يتهم الأمم المتحدة بالتواطؤ مع ميليشيات الحوثي     الميسري يشيد بانتصارات الجيش والمقاومة في الساحل الغربي     صحيفة تكشف أهداف زيارة الرئيس هادي الى القاهرة     عشرات القتلى و الجرحى لمليشيا الحوثي بصرواح     ناطق التحالف يزور مركز تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     السيسي: أمن واستقرار اليمن يمثل أهمية قصوى لأمن واستقرار المنطقة     بن دغر: مشروع الحوثي يشبه الانفصال     السعودية تعترض رابع صاروخ باليستي خلال 3 أيام     توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة اليمنية والسعودية بخصوص المنحة النفطية    

الاربعاء, 06 مايو, 2015 01:47:00 صباحاً

اليمني الجديد -خاص
يتدهور الوضع الإنساني في اليمن من يوم لأخر وسط مخاوف تفشي الامراض والأوبئة في أوساط السكان جراء نقص حاد في المياه والكهرباء, وتنامي النفايات والقمامات في الشوارع وفي الاحياء السكنية المزدحمة بالسكان بسبب توسع دائرة الحروب والاقتتال في عدد من المدن اليمنية.

ولا يتورع الحوثيون كسلطة تفرض أمر واقع في عدد من المحافظات اليمنية بأن اجزاء من المشتقات النفطية المخصصة لتزويد الاسواق بمادة البترول والديزل تذهب الى المجهود الحربي كما أشار عاملين في محطة صافر بالعاصمة صنعاء تحفظا عن ذكر اسميهما.

القطاع الصحي هو الأخر يواجه ازمة حادة بسبب تناقص حاد في مواد المشتقات النفطية ما ينذر بكارثة تهدد مئات المرضى في عدد من مستشفيات الجمهورية.

ونقلت وسائل أعلام الاسبوع عن مصادر بأن مسلحين حوثيين عمدوا على حصار مستشفى الجمهورية في خور مكسر بعدن ، وقد أخلت إدارة المستشفى جميع المرضى من المبنى، كما غادر الفريق الطبي التابع للصليب الاحمر الدولي.
وكانت منظمة الصحة العالمية في بداية ابريل الجاري قد أعربت عن قلقها البالغ إزاء تدهور الوضع الصحي في اليمن وآثار الصراع الدائر على المنشآت الصحية والعاملين في هذا المجال.
وأشارت الى الوضع الصحي ذاته داخل اليمن لم يكن مستقراً قبل الأحداث وعودة الاوضاع الأن بهذا السوء زاد من تفاقهما بشكل ينذر بكارثة محققة.

وكان بيان لمنظمة أطباء بلا حدود اليوم الثلاثاء يحمل طرف التحالف الدولي مسئولية الوضع الإنساني في اليمن في أغفال للسلطة التي تفرض أمر واقع على اجزاء من المدن اليمنية التي تتوسع فيها الوضع الإنساني للمواطنين اليمنيين.
وكان عدد من النشطاء على وسائل التواصل الإجتماعي قد انتقدوا تلك الانتقائية في بيان المنظمة والذي يغفل عدد من الوقائع والتي تؤكد بأن هناك من يتعمد مضاعفة المعاناة عبر مصادرة المشتقات النفطية والغاز والكهرباء.
وزارة الصحة اليمنية هي الاخرى سبق قد أطلقت منتصف ابريل الماضي نداء استغاثة لإنقاذ عاجل للوضع الصحي المهدد بالانهيار الكامل والذي بات وشيكاً حسب البيان, إلا أن سلطات الامر الواقع في صنعاء وعدد من محافظات الجمهورية لم تلقي بالاً لتلك النداءات.

وكانت عدد من المستشفيات الطبية في عموم محافظات اليمن قد حذرت في فترات سابقة من أنها وصلت الى مرحلة العجز التام عن تقديم خدماتها للمرضى ومرتادي المستشفيات, بسبب تناقص الخدمات الصحية وخدمات التحصين والإسعافات الأولية والمتوسطة وغرف العناية المركزة وغسيل الكلى.

وتعرضت مستشفى العلوم والتكلوجيا بصنعاء  الاسبوع الماضي لعملية قرصنة قام بها مسلحين تابعين لجماعة الحوثي عبر الاستيلاء لمخزون المستشفى من الديزل يصل الى 2 برميل , في حين تواجه ازمة حادة في مادة الديزل والذي يجعلها عرضة للتوقف في أي لحظة.

وتشهد البلاد انقطاع تام للتيار الكهربائي تصل فترة الانقطاع الى22 ساعة لليوم الواحد بسبب انعدام الوقود, إضافة الى شحة الأدوية والمستلزمات الطبية في مخازن الوزارة والمستشفيات.
وتوقفت عدد من سلال التبريد المخصصة لحفظ ونقل اللقاحات وتطعيم الأطفال كونها واصبحت معرضة للتلف التام, حيث توقفت الكثير منها مما يهدد بكارثة صحية شاملة ستؤدي إلى انتشار الإمراض والأوبئة ومنها عودة شلل الأطفال الذي سبق و أن تم التخلص منه وكذا انتشار الحصبة حسب احد الاطباء.

الى ذلك تزداد المخاطر من انقطاع الإمداد بالمياه عن المنازل والمؤسسات والمستشفيات سيجعل البلاد عرضه لانتشار الإسهالات والاوبئة والأمراض الأخرى وتعرض حياة مئات الأطفال للخطر والموت وانتشار تلك الأمراض بين الناس بشكل كبير ومتسارع.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت الجمعة الماضية أن حصيلة النزاع الدائر في اليمن منذ أكثر من شهر بلغت حوالى 1250 قتيلا في حرب تلحق اضرارا بما لا يقل عن 7.5 مليون شخص من السكان.
ووصفت المنظمة الوضع الانساني في اليمن بـ"المتدهور"، خصوصا في تعز وسط البلاد، حيث تجري معارك عنيفة وهي من المحافظات الأكثر كثافة في السكان من بين سائر المدن اليمنية.
ووفق آخر حصيلة للمنظمة، فان المعارك أسفرت عن مقتل 1244 شخصا واصابة 5044 آخرين بين 19 مارس (آذار) و27 ابريل (نيسان) الماضي.

والحصيلة التي تعلنها منظمة الصحة العالمية ناجمة عن ارقام تتلقاها من المنشآت الصحية في اليمن بصورة رسمية ,  لكن بما أن كثيرين لا يصلون حتى الى المستشفيات، فمن المتوقع ان تكون الحصيلة الحقيقية أكبر من ذلك بكثير.
 





أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال