الأحد, 26 أبريل, 2015 02:16:00 صباحاً

اليمني الجديد -العربي الجديد
يخبو الشق السياسي في اليمن المتعلق بمفاوضات مزعومة لا يظهر لها أثر، على وقع استمرار لغة الحرب، في حين تتجه الأنظار إلى الجنوب الذي بات محطّ صراع على الشعبية والنفوذ بين أطراف الشرعية الممثلة اليوم بالرئيس عبد ربه منصور هادي، وتحالف الحوثيين وقوات علي عبد الله صالح، وقوى الحراك الجنوبي الانفصالي من جهة ثالثة.

وتُرجم الانقسام الكبير في صفوف الحراك، من خلال ضعف القوى الحراكية المشاركة في القتال إلى جانب قوى الشرعية، لا بل تتحدث معلومات عن مشاركة مباشرة لقوى من الحراك حليفة لإيران، إلى جانب تحالف الحوثيين وقوات صالح.

ويرى كثيرون أن السبب الرئيسي لإطالة أمد الحرب، هو عدم استنفار ما كان متوقعاً من أعداد مقاتلين ضدّ الحوثيين في الجنوب، وهو ما دفع بالرئيس عبد ربه منصور هادي، إلى استقبال قيادات في الحراك الجنوبي في مقر إقامته بالرياض، وذلك في إطار إعادة ترتيب وضع الجبهة الجنوبية، على ضوء عدم انخراط فئات واسعة من الجنوبيين، خصوصاً من بعض فصائل الحراك، في المعارك، بحسب ما كشفته مصادر سياسية، لـ"العربي الجديد".

وقالت المصادر إن الهدف من هذه اللقاءات يندرج في خانة استراتيجية أوسع للتحالف العشري ولقوى الشرعية اليمنية يقضي بإعادة غربلة التحالفات بشكل يجعل الجنوبيين ينخرطون في مشروع التحالف، والوقوف مع الشرعية، ودعم صمود ما يسمى "المقاومة الجنوبية".

 في هذا السياق، يندرج ما ذكره القيادي في الحراك الجنوبي، فؤاد راشد، عن أن "الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض، سيقوم بزيارة للرياض، خلال الأيام المقبلة، بدعوة رسمية من السعودية". وتابع راشد أن "زيارة البيض تسبق لقاءً جنوبياً مصغراً" في الرياض، لمحاولة تطويق اتصالات حوثية مع حراكيين جنوبيين هدفها إبرام تحالف غير مباشر من خلال تسليم "أنصار الله" لأطراف جنوبية حليفة لإيران، مواقع ومدن كاملة، وهو ما من شأنه تحقيق 3 أهداف مهمة بالنسبة للحوثيين وحلفائهم: حرمان قوى الشرعية من استعادة السيطرة على مواقع رئيسية في الجنوب، ربما تكون عدن من بينها، التي ينوي الرئيس اليمني ومساعدوه العودة إليها قريباً. ثانياً، في حال نجاح المخطط المذكور، فإن ذلك قد يعمّق الانقسام الجنوبي. ثم ثالثاً، يوفّر الحوثيون وحلفاؤهم من خلال هذه الخطوة، على أنفسهم غارات التحالف العشري، وفي الوقت نفسه يكونون قد ضمنوا أن مناطق شاسعة في الجنوب باتت بأيدي حلفاء حليفهم الرئيسي، أي إيران.

وعدد كبير من الجنوبيين الذين يتصل الحوثيون بهم حالياً لدراسة إمكانية تنفيذ مثل هذا السيناريو، كانوا قد تلقوا وعوداً من الحوثيين بنيل مناصب سياسية في "الدولة الحوثية"، قبل أن تحبط عاصفة الحزم المخطط.
 
ميدانياً، استمرت غارات "إعادة الأمل" في أكثر من محافظة، وعادت المقاتلات إلى سماء العاصمة صنعاء، فجراً ونهاراً. واستهدف القصف معسكر "الصمع"، شمال صنعاء، ومواقع أخرى، بالتزامن مع استمرار الغارات في المحافظات المشتعلة بالمواجهات البرية في عدن وتعز وأبين ومأرب، وكذلك في محافظتي صعدة وحجة الحدوديتين مع السعودية.

وتجاهل الحوثيون المهلة المحددة من مجلس الأمن بعشرة أيام لتقييم تنفيذهم لمطالب القرار الدولي 2216، فيما يناور حليفهم، حزب صالح، بين الإعلان أنه سيتعامل مع القرار إيجابياً ودعوته للحوثيين لتنفيذه في مقابل عدم اتخاذه خطوات بتحييد القوات المحسوبة عليه. وفيما قرأ البعض هذه الدعوة بأن صالح "باع الحوثيين"، رأى آخرون أنها مراوغة جديدة، تستخدم حزبه كواجهة في السياسة وتبقي الحوثي واجهة للتصعيد. وفي رسالة غامضة، دعا صالح إلى حوار يمني سعودي في جنيف.

وتوافق هذه التطورات، مرور شهر على انطلاق عمليات التحالف في اليمن في 26 من مارس/ آذار المنصرم، نجحت خلالها الضربات الجوية بإلحاق خسائر كبيرة في قوة الحوثيين والوحدات الخاضعة لنفوذ صالح، حيث قصفت المواقع العسكرية في 17 مدينة يمنية، بتركيز متفاوت، وكانت معظم الغارات في محافظات صعدة (معقل الحوثيين)، وصنعاء حيث توجد أبرز المواقع العسكرية الموالية لصالح، وكذلك عدن ومحيطها، حيث الجبهة المشتعلة بين القوات الموالية للحوثيين وصالح وبين مسلحي ما أصبح يُعرف بـ"المقاومة الشعبية". وفي المقابل، فشلت الحملة حتى اللحظة بتأمين عدن، التي سعى التحالف للحسم فيها، تمهيداً لعودة الشرعية إليها.
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال