السبت, 24 يناير, 2015 05:19:00 مساءً

اليمني الجديد ـ خاص
 
أكد أبناء محافظة ريمة (شمال اليمن) رفضهم التام للانقلاب على الشرعية السياسية.

وحملوا في بيان لهم اليوم جماعة الحوثي المسلحة وحلفاءها مسئولية انهيار الدولة وأي أحداث يفضي إليها الفراغ الدستوري.

ووصف البيان ما تقوم به الجماعة في صنعاء عملاً إرهابياً وانقلاباً على ثورة فبراير السلمية ومخرجات الحوار الوطني.

وأكد مطالبة ابناء ريمة بسرعة الإفراج الفوري وغير المشروط عن الدولة المغتصبة بيد المليشيات ورحيلها عن كافة المدن والمحافظات اليمنية. داعياً الى سرعة رحيلها عن محافظتهم ومحافظة الحديدة معاً.

وحمل البيان جماعة الحوثي ما قد يترتب على محافظتهم من انهيار لمؤسساتها جراء احتلالهم لها.

وفيما اعتبر البيان وثيقة اتفاقية السلم والشراكة لا تعنيهم، اعلن البيان انضمام ابناء ريمة الى كل من اقليم الجند وعدن وحضرموت وسبأ. مؤكدا تمسكهم بمخرجات الحوار الوطني ومسودة الدستور الجديد.

واختتم البيان دعوته قوات الجيش والأمن الى تحمل مسؤوليتهم الوطنية في حماية مؤسسات الدولة ومكتسبات ثورتي سبتمبر 1962م وأكتوبر 1963م.
 
 
نص البيان:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن أبناء محافظة ريمة بتاريخ 23/1/2015م
وقف أبناء محافظة ريمة عقال ومشايخ وشباب ومثقفون يومنا هذا الجمعة 23/1/2015 أمام أحداث وتداعيات الانقلاب الخطيرة التي شهدتها العاصمة صنعاء منذ يناير، والتي فرضت فيها المليشيات الحوثية السيطرة على دار الرئاسة والقصر الجمهوري واعتقال مدير مكتب رئيس الجمهورية ووضعت الرئيس هادي قيد الإقامة الجبرية وحاصرت منزل رئيس الوزراء خالد بحاح وعدد من الوزراء، بغرض فرض إملاءات وشروط وقرارات على الرئيس هادي والحكومة تفضي إلى استكمال سيطرة المليشيات على أجهزة ومؤسسات الدولة وكافة المحافظات.
وما آلت إليه أحداث هذا الانقلاب المليشياوي للحوثيين من تداعيات أفضت إلى استقالة حكومة الكفاءات والرئيس هادي لتدخل اليمن في فراغ دستوري ومنزلق خطير قد لا يحمد عقباه.
وإذ يقف أبناء ريمة إزاء هذه الأحداث المأساوية الكارثية فإنهم يحملون المليشيات الحوثية والنظام السابق كامل المسؤولية عما ستفضي إليه الأوضاع المستقبلية في أرجاء اليمن نتيجة بعض الممارسات والمؤامرات التي أنهكت السلطة الانتقالية وقضت على مؤسسات الدولة لصالح الفوضى والعنف والمليشيات.
وإذ يقف أبناء ريمة أمام تلك الأحداث بمسؤولية تامة وحس وطني فإنهم يدركون أن ما نتج عنها من ممارسات كارثية ولا مسئولة قد أفضت لتقويض ما تبقى من مظاهر وجود الدولة، لذا فإنهم يؤكدون على ما يلي:
1- يؤكد أبناء ريمة رفضهم التام لأي انقلاب على الشرعية السياسية ويحملون المليشيات الحوثية وحلفاءها كامل المسؤلية عن إنهيار الدولة وأي أحداث يفضي إليها الفراغ الدستوري، ويعدون ما تقوم به المليشيات عملاً إرهابياً وانقلاباً على ثورة فبراير السلمية ومخرجات الحوار الوطني.
2- يعلن أبناء ريمة تمسكهم بمخرجات الحوار الوطني ومسودة الدستور الجديد ويؤكدون مطالبتهم كل القوى بالمسارعة لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والسير نحو الاستفتاء على الدستور.
3- يؤكد أبناء ريمة أن مقر المحافظة محتل من قبل المليشيات الحوثية الوافدة بأسلحتها ومعداتها من شمال الشمال، ويحملون الحوثيين كل ما قد يترتب على ذلك من انهيار لمؤسسات المحافظة أو إخلال بأمنها، ويطالبون هذه المليشيات بالرحيل العاجل عن المحافظة.
4- يعلن أبناء ريمة انضمامهم لإقليم الجند وعدن وحضرموت وسبأ، ورفضهم البات أن يكونوا رديفاً للجهل والفوضى والمليشيات المتدفقة من شمال الشمال، ويطالبون أبناء تهامة بإعلان الانضمام لإقليم عدن فورا، كما يطالبون المليشيات الحوثية بالانسحاب الفوري والكامل عن محافظة ريمة ومحافظة الحديدة.
5ـ يؤكد أبناء ريمة أن اتفاق السلم والشراكة كان اتفاقاً سياسياً بين المكونات السياسية ولا يعنيهم من هذا الاتفاق شيء من قريب ولا من بعيد.
6ـ يؤكد أبناء ريمة مطالبتهم بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الدولة المغتصبة بيد المليشيات وسرعة استرداد أسلحة الجيش والأمن من يد المليشيات ورحيل المليشيات عن كل المدن والمحافظات اليمنية.
7- يدعو أبناء ريمة قوات الجيش والأمن لتحمل مسؤوليتهم الوطنية في حماية مؤسسات الدولة ومكتسبات ثورتي سبتمبر 1962م وأكتوبر 1963م، ويحملوا الجيش والأمن كامل المسؤولية عن تسليم مؤسسات الدولة للمليشيات أو أي تهاون في حماية الوطن والمواطن.
حما الله بلادنا من كل مكروه،،،،
صادر عن أبناء محافظة ريمة الأبية
صنعاء 23/1/2015




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
إيران.. اتفاق ستوكهولم!