بيان التوت كشف طارق عفاش فهل ينكشف معه أخرين؟     محافظ مأرب يرأس اللجنة الأمنية بمأرب لمواجهة تحديات المحافظة     شروط الشرعية للحوار مع الانتقالي     انقلاب عدن.. هل السعودية مشاركة فيه؟!     نواب يمنيون ادانوا انقلاب الامارات على الشرعية بعدن فمن هم؟     تسريب خطير للمخابرات الأمريكية يمثل ضربة قاضية لهاني بن بريك     تصفية الشرعية تحت شماعة حزب الإصلاح     المهمة الجديدة للسعودية والإمارات في اليمن (تحليل)     هل بدأ طارق عفاش فعلياً بالتحرك لمحاصرة تعز     وزير الداخلية اليمني يربك تصريحات التحالف باعترافه بالهزيمة.. لماذا؟     الحوثيون يداهمون منازل المواطنين بقرية سليم الضالع (أسماء المختطفين)     معارك عنيفة بعدن وسقوط معسكر جبل حديد بيد الحماية     عبدالفتاح مورو أقوى المرشحين لرئاسة تونس     دبلوماسي سعودي يستغرب الحملات ضد الإصلاح     وزير الداخلية اليمني: بيان الفتنة مرفوض وكنا جاهزين للتعامل مع الموتورين    

الجمعة, 24 أبريل, 2015 02:49:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
ليس هناك شك أن القرار الأممي رقم 2216 الذي صدر مؤخرا عن مجلس الأمن حول اليمن يعد نقطة الارتكاز في الأهداف التي حددت لمرحلة عاصفة الحزم التي توقفت ودشنت عملية إعادة الأمل التي تأتي تطبيقا لقرار مجلس الأمن الدولي لإرساء الأمن والشرعية في اليمن.
 
إن الإعلان عن «إعادة الأمل» رسالة وجهها التحالف إلى كل من يهمه الأمر بأن هذا التحالف يتحرك تحت سقف الشرعية الدولية ووفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي الذي كان واضحا برفض الانقلاب والانقلابيين وتعريتهم والداعمين لهم.
 
الكرة الآن تنطلق إلى العقلاء في الضفة الأخرى، المطالبين بتلقف هذا الأمل لإعادة اليمن إلى الطريق المستقيم ودعم الشرعية وإلى حيث يجب أن يكون من أجل اليمنيين في حاضرهم ومستقبلهم.
 
والتعقل هنا لا يكون إلا بتطبيق واضح ودقيق وشفاف لقرار مجلس الأمن الدولي في المهلة التي حددها القرار والتي تنتهي خلال 48 ساعة.. لكي يتضح جليا مدى جدية ميليشيات الحوثي وصالح في الالتزام بهذا القرار الذي يتضمن سحب قواتهم من جميع المناطق التي سيطروا عليها في وقت سابق، بما في ذلك العاصمة صنعاء، والكف عن أعمال تعتبر من الصلاحيات الحصرية للحكومة اليمنية الشرعية والامتناع عن أية استفزازات أو تهديدات للدول المجاورة، بما في ذلك الاستيلاء على صواريخ أرض-أرض ومخازن أسلحة تقع في مناطق محاذية للحدود أو داخل أراضي دول مجاورة.
 
إن القرار الذي اتخذته المملكة بإطلاق «عاصفة الحزم» ومن ثم وقفها بعد تحقيق أهدافها الاستراتيجية وتدشين عملية إعادة الأمل، يعد قرارا تاريخيا يبرهن على مواقفها ومبادئها المساندة للأشقاء في اليمن ومنع الهيمنة الإيرانية التي تريد إدخاله في دوامة الاقتتال والاحتراب الطائفي.. ونقول للحوثي والمخلوع صالح، حان وقت تنفيذ قرار مجلس الأمن بشأن اليمن.

عكاظ



قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الدعم الأممي للمليشيات في اليمن