الجمعة, 24 أبريل, 2015 01:38:00 صباحاً

اليمني الجديد - وكالات
انتقد أعضاء ديموقراطيون في الكونغرس الأميركي، تحقيقاً يقوده الجمهوريون في هجوم تعرّضت له القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الليبية عام 2012، معتبرين أنه يستهدف تقويض مساعي وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون لخوض انتخابات الرئاسة عن الحزب الديموقراطي عام 2016.
 
وكانت كلينتون وزيرة للخارجية عندما أدى هجوم على القنصلية وقاعدة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) في ليبيا، إلى مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين.
 
وأثارت رسالة أعدّتها الخارجية الأميركية متعلقة بالأمر، مزيداً من الجدل في هذا الصدد، إذ أفادت بأن «الأولوية القصوى» للجنة التحقيق تتمثّل في جمع رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بكلينتون عن بنغازي، وهذا ما قد يثير شكاوى للديموقراطيين من أن التركيز يعكس رغبة في تقويض الحملة الانتخابية لكلينتون.
 
وقال النائب الجمهوري تري غاودي الذي يرأس لجنة التحقيق، أن نشر التقرير النهائي للجنة قد يتأخر إلى عام 2016، لكنه رفض اتهامات وجّهها الديموقراطيون بأنه يحاول بذلك تقويض مساعي كلينتون لخوض انتخابات الرئاسة. وأشار إلى أنه لا يسعى إلى إطالة أمد التحقيق.
 
إلى ذلك، انتقد الجمهوري جيب بوش الذي يُتوقّع أن يخوض سباق الرئاسة، كلينتون بعدما تحفظّت عن محادثات التجارة الخارجية، وهذه قضية نادرة يحظى فيها البيت الأبيض بدعم الجمهوريين ويواجه معارضة كثيرين من الديموقراطيين.
 
وقال إن كلينتون أيّدت اتفاقات التجارة الخارجية عندما كانت وزيرة للخارجية، لكنها تلزم الصمت الآن وهي تسعى إلى نيل ترشيح الحزب الديموقراطي للرئاسة.
 
ويناقش الكونغرس مَنْحَ الرئيس باراك أوباما سلطة «المسار السريع» للتفاوض على اتفاقات، مثل الشراكة عبر المحيط الهادئ التي تضم 12 دولة.
 
 ويعتبر البيت الأبيض أن الاتفاق سيفتح أسواقاً جديدة أمام الصادرات الأميركية، ويساعد الشركات على المنافسة في الخارج. لكن كثيرين من الديموقراطيين ومؤيديهم، ومعهم نقابات العمال، يرون أن اتفاقات التجارة الحرة قد تساعد الشركات الكبرى على حساب الوظائف الأميركية.
 
على صعيد آخر، أعلن مسؤول أميركي أن الأميرال جون كيربي، وهو الناطق السابق باسم وزارة الدفاع (البنتاغون)، سيتولى منصب الناطق باسم وزارة الخارجية، خلفاً لجنيفر بساكي التي عُيِّنت قبل شهر مديرة للاتصالات في البيت الأبيض.
 
وكان كيربي غادر منصبه في البنتاغون في شباط (فبراير) الماضي، بعد تولي آشتون كارتر الوزارة، وقراره أن يكون الناطق باسمها رجلاً مدنياً، لا عسكرياً، علماً أن البديل المدني عن كيربي لم يُعيّن بعد.
 
إلى ذلك، أظهر استطلاع للرأي أعدّته جامعة كينيبياك أن كلينتون والمرشح الجمهوري ماركو روبيو يُعتبران الأوفر حظاً لخوض انتخابات الرئاسة. ونالت الوزيرة السابقة تأييد 60 في المئة من الناخبين الديموقراطيين، متقدّمة على منافسها المحتمل جوزف بايدن، نائب الرئيس باراك أوباما (10 في المئة).
 
أما روبيو فنال 15 في المئة من أصوات الناخبين الجمهوريين، متقدماً جيب بوش (13 في المئة).



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الحرب اليمنية..