نائب الرئيس يستنكر تجاهل الأمم المتحدة لتمرد الحوثيين على القرارات الدولية     تراجع جديد للريال اليمني أمام الدولار     باكستان تقول انها ستلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن إذا طلب منها ذلك     تعز .. مظاهرات حاشدة للمطالبة باستكمال تحرير المحافظة     نجاة قيادي بحزب الإصلاح من محاولة اغتيال بعدن     قرقاش: دول الخليج يجب أن تكون طرفا في أي مفاوضات بشأن برناج ايران النووي     نزوح أكثر من 76 ألف أسرة من محافظة الحديدة     الجيش الوطني يسيطر على وادي "وفج حرض" بمحافظة حجة     مسؤول حكومي: مقتل أكثر من 14 ألف مدنياً بينهم نساء واطفال منذ انقلاب مليشيا الحوثي     “واشنطن” تجدد اتهام طهران بالتورط في الهجوم على مطار الرياض     التحالف اليمني يحذر من التغاضي الدولي عن جرائم مليشيا الحوثي بحق المدنيين     البنك المركزي يعلن رفع سعر الفائدة على الودائع إلى 27%     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي في الملاجم     اللجنة الرئاسية بتعز تؤكد الاستمرار في تأدية مهامها في المحافظة     السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته    

الخميس, 23 أبريل, 2015 05:40:00 مساءً

اليمني الجديد -خاص - محمد القاسم
جددت قوات التحالف غاراتها اليوم الخميس رغم إعلان الرياض وقف عملية "عاصفة الحزم" التي بدأت قبل نحو شهر، وإطلاق ما أسمته عملية "إعادة الأمل" الثلاثاء الماضي.

وتجمع عملية "إعادة الأمل" بين العمل السياسي والإغاثي والأعمال العسكرية، بحسب قيادة التحالف والتي قالت إنها ستستمر في التصدي لانتهاكات ميليشيات الحوثي، ومنعهم من التحرك والقيام بأي عمليات داخل اليمن.

وشن طيران التحالف بقيادة السعودية، اليوم الخميس، غارات على مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح في عدد من محافظات الجمهورية خلفت قتلى وجرحى في صفوف المتمردين.

وطالت الغارات مواقع في يريم بمحافظة إب وسط البلاد، وذلك بعد سلسلة ضربات مكثفة صباح اليوم ضد قاعدة عسكرية في منطقة القفر ومواقع أخرى في حبيش وكذلك كلية المجتمع على مشارف مدينة إب وأخرى في مدينة يريم.

وتعرض مقر اللواء 55 التابع للحرس الجمهوري لقصف عنيف ، وكذا مواقع اخرى في منطقتي السحول والموز, وهي المرة الاولى التي تصل غارات التحالف الى هذه المواقع واستهداف مكشف كما جرى اليوم.

كما استهدفت الغارات قاعدة الديلمي الجوية بصنعاء وسمع دوي انفجارات عنيفة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان، كما قصفت الطائرات فجرا مواقع أخرى موالية لصالح شمال شرقي صنعاء إضافة إلى غارات ليلية استهدفت موقع اللواء 35 مدرع الذي يقع تحت سيطرة الحوثيون في مدينة تعز جنوب صنعاء.

الى وسط اليمن فقد شن طيران التحالف غارات على قاعدة طارق الجوية في تعز، ومواقع الحوثيين في عدن، كبرى مدن الجنوب، لاسيما في حي دار سعد ومحيط المطار وعند المدخلين الشرقي والشمالي للمدينة.

كما طالت الغارات مواقع الحوثيين بالقرب من قاعدة العند الجوية في محافظة لحج جنوب اليمن.

وحسب مصادر طبية فقد أدت الغارات إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين، بالإضافة إلى تدمير عدد من العربات والآليات العسكرية التابعة لهم، بحسب المصادر وفي معظم المناطق التي طالها القصف.

من جهة أخرى، لا تزال المواجهات مستمرة بين مقاتلي المقاومة الشعبية وبين قوات الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح في عدة مناطق بمدينة عدن.

وذكرت مصادر محلية أن عمليات كر وفر تشهدها منطقة خور مكسر بين الحوثيين والمقاومة الشعبية قرب مطار عدن ومعسكر بدر. وأكدت المصادر بأن الاشتباكات امتدت إلى منطقة الممدارة ودار سعد ودوار المجسم.

وفي الضالع تتواصل المعارك في محيط المدينة بين المقاومة الشعبية من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وذكر شهود عيان أن قتلى وجرحى من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع سقطوا في كمين نصبته المقاومة الشعبية لعربة عسكرية عند مدخل مدينة الضالع.

وقصفت المدفعية السعودية مواقع للحوثيين في محافظة صعدة شمالي اليمن، الخميس، في وقت وصلت تعزيزات من الحرس الوطني السعودي للحدود، بينما تستمر الغارات الجوية على تجمعات المتمردين في مناطق مختلفة.

وقالت مصادر اخبارية عربية إن القوات السعودية قصفت منقطتي المثلث والحصامة الحدوديتين في محافظة صعدة، معقل المتمردين الحوثيين.

وأفادت المصادر بأن رتلا عسكرياً من قوات الحرس الوطني السعودي، يتكون من لواء كامل بدأ التحرك صباح الخميس، في اتجاه نجران على الحدود الجنوبية للمملكة، وذلك لتعزيز القوات المرابطة هناك.

ويأتي هذا التحرك بعد يومين من أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بمشاركة قوات الحرس الوطني في العملية العسكرية لقوات التحالف العربي.

السفير السعودي في واشنطن

على الصعيد السياسي, قال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير مساء الأربعاء إن الجيش السعودي سيواصل استخدام القوة لمنع أي عمل عدائي للحوثيين في اليمن رغم الإعلان عن انتهاء "عاصفة الحزم".

وأكد الجبير أنه حينما يتخذ الحوثيون أو حلفاؤهم خطوات عدائية سيكون هناك رد، مضيفا أن قرار تهدئة الأمور يعتمد الآن بالكامل عليهم، مشددا على أنه لن يتم السماح للحوثيين بالقيام بأي عمل عدائي في اليمن.

 وأشار سفير المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة، أن "عاصفة الحزم" فتحت المجال أمام تسوية سياسية طويلة الأمد وطالما الحلول السياسية متاحة فلن تستخدم القوة، مصرحا بأن القوات السعودية نفذت 12 غارة جوية على الأقل جنوب اليمن، وهي مستعدة دائما لوقف أي تقدم للحوثيين إلى ميناء عدن، حسب قوله.

وقال السفير إن بلاده انتقلت إلى المرحلة الثانية من العملية وتأمل في أن يؤدي الحوار السياسي بين الفرقاء اليمنيين إلى انتخابات ووضع دستور جديد.

اليمن ما بين "الحزم" و"الأمل"

وكانت قيادة دول التحالف أعلنت الثلاثاء 21 أبريل/نيسان، انتهاء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن وانطلاق عملية "إعادة الأمل" استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وحسب مراقبون فإن استئناف التحالف غاراته يؤكد ان (عاصفة الحزم) لم تتوقف فعليا ولكن جری تغيير في استراتيجياتها الحالية وإضافة استراتيجيات أخری.
موضحين أن أوراق اللعبة كلها حتی الآن في يد السعودية التي دعمت موقفها بقرار مجلس الامن الأخير.

وقال المحلل السياسي حسين الوادعي": إن الرياض تملك الان مفتاح القرار العسكري بسيطرتها المطلقة علی المجالات البرية والبحرية والبرية اليمنية وبقدرتها علی تنفيذ اي عمليات عسكرية في اي نقطة جغرافية من اليمن. كما تمتلك مفتاح القرار السياسي اليمني بامتلاكها قوة رفض اي تسوية سياسية لا ترضيها.

ويرى الوادعي أن السعودية تمضي قدما في تأسيس "القوة العربية المشتركة" التي سيكون لها دور في إدارة حرب السعودية الطويلة في اليمن. لافتاً ان استمرار الحصار البحري والجوي يقتضي حضورا عسكريا طويلا يضع منافذ اليمن كلها في يد العسكرية السعودية لعدة سنوات قادمة.

وبين المحلل السياسي حسين الوادعي: ترشيد العمليات العسكرية لقوات التحالف في المرحلة الثانية سيعوض باستراتيجيات أخری مثل تسليح وتنظيم القبائل، واستصدار قرارات دولية جديدة مع عقوبات إضافية علی شخصيات أكثر، وتشجيع الانشقاقات داخل تحالف الحوثي-صالح مع استمرار سيناريو التدخل البري كبديل قد يتم استخدامه في اللحظات الاخيرة.

واختتم الوادعي تعليقه على استئناف الغارات بالقول : حرب السعودية هذه تتعلق بوجودها ومستقبلها في مواجهة اخطر تحد واجهته منذ تأسيسها. لهذا ليس غريبا ان تكون حربا طويلة وبأدوات مفتوحه.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال