محافظ شبوة يعين أنصار طارق عفاش في مناصب بالسلطة المحلية(تفاصيل)     هل تعرض ولد الشيخ لضغوط سعودية ؟     الامم المتحدة تعين مبعوثا جديدا الى اليمن     مؤسستي معاذ وإتقان تشاركان في أعمال المؤتمر الدولي للتعليم بماليزيا     بعد قصفها في تعز .. وزير الداخلية يرد على مليشيا الحوثي     قتلى وجرحى بقصف لمليشيا الحوثي في تعز     حفل تخرج "اليمن الاتحادي" من ماليزيا والاعلان عن مشروع اكاديمي يمني     الجبير: المملكة ودول التحالف تعد لإطلاق عمليات إنسانية شاملة في اليمن     ولد الشيخ يقول إن الأطراف اليمنية وافقت على الدخول بمفاوضات سياسية جديدة     مركز دراسات يحذر من تقويض جهود الحكومة في عدن     ناطق التحالف : الجيش الوطني يتفوق على المليشيا في جميع الجبهات     المليشيا الانقلابية تستدعي الراعي وأعضاء مجلس النواب     الجيش الوطني يفشل هجوما للمليشيا في البيضاء     مليشيا الحوثي توقف مستحقات سبعين موظف بمكتب التربية بصنعاء     مليشيا الحوثي تفقد خبراء زراعة الألغام البحرية    

السبت, 18 أبريل, 2015 08:28:00 مساءً

اليمني الجديد -الحياة اللندنية
بعد نهاية الأسبوع الثاني وبداية الأسبوع الثالث من «عاصفة الحزم»، بدأت اليمن تتصدر اهتمام الدول العربية والإقليمية والقوى العالمية، لما لوضعها من تأثير في الاستقرار في المنطقة والإقليم، وكذلك تأثيرها في استقرار مرور التجارة العالمية من مضيق باب المندب، الذي تمر عبره معظم إمدادات النفط والتجارة العالمية، كما أنها أصبحت نقطة الانطلاق العربي بقيادة السعودية لمواجهة النفوذ الإيراني المتعاظم في المنطقة العربية عسكرياً، وبناءً على طلب من حكومة اليمن الشرعية الممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، لذلك لا بد من قراءة وتحليل المشهد في اليمن سياسياً وعسكرياً، لمعرفة ما وصلت إليه الأمور، وكيف ستنتهي؟ والتأثير الذي ستتركه «عاصفة الحزم» على مستقبل المنطقة العربية؟
 
من الواضح أن الأفق السياسي بدأ يتقلص أمام جماعة الحوثي وقوات علي عبدالله صالح، فبعد تبني مجلس الأمن الدولي الثلثاء الماضي 14 نيسان (أبريل) مشروع القرار العربي بشأن اليمن تحت الفصل السابع، والذي يحظر تزويد الحوثيين وقوات صالح بالأسلحة، ويفرض عقوبات على قادتهم ونجل الرئيس السابق، إذ أيد 14 من أعضاء المجلس المشروع، في حين امتنعت روسيا عن التصويت، ونص القرار الدولي الصادر عن مجلس الأمن على فرض عقوبات تمثلت في تجميد أرصدة وحظر السفر إلى الخارج، طاولت زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، وأحمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس السابق، والقائد السابق للحرس الجمهوري اليمني، المتهمين بـتقويض السلام والأمن والاستقرار في اليمن، لذلك أصبح المخرج السياسي للجماعة وصالح مغلقاً دولياً وتحت البند السابع، وهو مهم جداً أن يكون هذا القرار في يد قيادة «عاصفة الحزم»؛ لاستخدامه سياسياً وعسكرياً في تنفيذ بنوده، ولاسيما أن قيادة التحالف لها الحق الآن وبقرار مجلس الأمن الدولي؛ بتفتيش السفن والطائرات التي تشتبه بأنها تنقل أسلحة أو معدات إلى جماعة الحوثي ومليشيات علي عبدالله صالح.
 
لقد أظهرت دول التحالف العربي بقيادة السعودية براعة سياسية، خلال تشكيل هذا التحالف، وظهرت نتائجها من خلال التأييد الدولي والإقليمي والمحلي، فكان قرار مجلس الأمن الدولي نتائج الجهود السياسية والديبلوماسية التي قامت بها قيادة التحالف العربي، وهو ما يذكرنا بالتحالف العربي الدولي الذي قام عندما احتل العراق دولة الكويت، إذ كانت جميع القرارات التي اتخذت تجاه الغزو هي من خلال مجلس الأمن الدولي والشرعية الدولية، وكذلك يذكرنا بتحالف العرب وتضامنهم خلال حرب تشرين الأول (أكتوبر) مع العدو الإسرائيلي، إذ أثبتوا في كل تلك الأزمات أنهم عندما يتحدون ويتوافقون تجاه قضية معينة، تلبى مطالبهم، وهو ما يقودنا إلى أن الأزمات التي تواجهها الدول العربية في كثير من الأحيان تولد مواقف تضامنية بينهم.
 
إن تطور الأزمات العربية في ليبيا والعراق وسورية ومصر هي من دفعت السعودية إلى قيادة التحالف العربي وإنقاذ اليمن من الانزلاق إلى ما وصلت إليه الأوضاع في الدول العربية الأخرى، بسبب التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية اليمنية، لذلك أول انعكاس لعاصفة الحزم، هو أنها أرسلت رسالة واضحة وحازمة وقوية إلى البعيد والقريب، أن هناك قوة عربية تتشكل وستكون نواة لتضامن عربي كبير وقوي قريباً، تنعكس آثاره على شعوب المنطقة العربية، وأن التدخل الخارجي من القوى الإقليمية، ولاسيما إيران، سيردع وبقوة، وهو ما تعكسه التصريحات السياسية لقيادة التحالف وعلى المستويات كافة، والتي ترفض المشاريع الإيرانية أياً كان نوعها وشكلها.
 
إن قرار السعودية بتشكيل «عاصفة الحزم»، لم يضع في حساباته التدخل الباكستاني والتركي إلى جانبها، سواءً برياً أم غيره، فقد اعتمدت السعودية على قوتها الذاتية وتأييد شعبها، وعلى تأييد الشرعية اليمنية والقوى اليمنية الشعبية، وكذلك القوى العربية الرسمية والشعبية، لذلك هي لم تبلغ باكستان أو تركيا قبل انطلاق العاصفة، وهو ما يؤكد أن قرارها كان محسوماً وبقوتها وقوة أشقائها الخليجيين والعرب، لكن المواقف السياسية من باكستان وتركيا وغيرهما من الدول الإسلامية، الداعمة لعاصفة الحزم، والحريصة على مصلحة الشعب اليمني، مرحب بها من قيادة «عاصفة الحزم» السياسية، علماً أن السعودية وشقيقاتها في الخليج لم تتوانَ في يوم من الأيام في دعم أي دولة عربية أو إسلامية، ولاسيما باكستان، وأعتقد بأن المراقبين والمحللين تفاجأوا من القرار السعودي الحازم في تلبية نداء الحكومة اليمنية، وعدم اعتمادها على أحد، وكذلك المفاجأة الأخرى لهم هي بناء تحالف عربي قوي، مدعوم بتأييد دولي، وهو ما أربك حسابات الجميع، ولاسيما القوى المعادية لاستقرار اليمن والمنطقة.
 
بالنسبة إلى الجانب العسكري، فالواضح أن العد التنازلي لهيمنة وقوة جماعة الحوثي وقوات علي عبدالله صالح العسكرية قد بدأ، فقد بدأت هذه القوات تفقد السيطرة على معظم المدن وعلى رأسها عدن، وكذلك بدأت الانشقاقات من الجيش، كما برزت قوة القبائل كعامل مؤثر في التغيير في شبوة وحضرموت، وغيرها من المناطق، لذلك سنرى قريباً المراكز القوية لجماعة الحوثي وقوات الرئيس السابق في صنعاء وحتى صعدة، تضعف وتخرج عن السيطرة، ولاسيما مع بدء سريان وتفعيل قرار مجلس الأمن الدولي، وهو ما يحرم هذه المليشيات من وصول أي تعزيزات لها من الخارج، إضافة إلى تواصل الغارات الجوية الدقيقة على معسكرات هذه المليشيات ومخازن أسلحتهم، مع فرض حصار بحري خانق عليهم، وهو ما يزيد التذمر الشعبي عليهم، ويبدأ حتى المخدعين من أتباعهم باليقظة والابتعاد عنهم، وسنرى انشقاقات سياسية وعسكرية داخل جماعة الحوثي وقوات علي عبدالله صالح قريباً جداً.
 
إن قرار مجلس الأمن الدولي الذي تبنى المشروع الخليجي، هو انتصار سياسي قوي للدول العربية، ولاسيما المملكة العربية السعودية، وسيكون له أثر كبير جداً في مسار الأحداث، ليس على مستوى أوضاع اليمن فقط، بل سنرى انعكاسه على بقية القضايا العربية، فهو أظهر للجميع مدى الثقل والتأثير الذي تتمتع به السعودية، وهو ما يؤهلها للعب دور كبير في حل القضايا العربية العالقة، في العراق وسورية وليبيا، وكذلك أبرزها كقوة عربية تستطيع أن توسع التحالف العربي الحالي، وتحيي التضامن العربي، واتفاقات الدفاع العربي المشترك، من خلال إحياء روح التعاون والتضامن بين العرب.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال