الجيش يدفع بتعزيزات كبيرة الى الساحل الغربي     تركيا تؤكد استمرار دعمها للشرعية في اليمن     الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخ بالسيتي اطلقته المليشيا على جازان     صحفية أمريكية تزور مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     قائد المنطقة الخامسة: ميليشيا الحوثي تعيش حالة انهيار متواصلة     الدفاعات السعودية تعترض صاروخ باليستي اطلقته المليشيا على نجران     نائب الرئيس: استكمال تحرير البيضاء قادم لا محالة     الجيش الوطني ينعي استشهاد احد قياداته     نائب الرئيس: المؤسسة العسكرية أمل اليمنيين في استعادة الدولة ودحر مشروع إيران     ناطق الجيش: لدينا قوات خاصة لاقتحام الحديدة     السعدي يدعو المنظمات الى اغاثة النازحين شرق صنعاء     الجيش الوطني يبدأ عملية عسكرية غرب محافظة صعدة     أبو الغيط يؤكد استمرار دعم الجامعة العربية للشرعية في اليمن     طالب يمني يبدأ اعتصاما مفتوحا أمام سفارة بلاده في المغرب     فريق تقييم الحوادث باليمن يفند ادعاءات تقدمت بها جهات ومنظمات دولية    

الاربعاء, 08 أبريل, 2015 04:54:00 صباحاً

اليمني الجديد - جريدة المدينة
 منذ سيطرة جماعة الحوثي الانقلابية على العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر ومحاصرة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، وما تلاها من سيطرتهم على مفاصل الدولة وعلى بعض المحافظات، تفرغ الانقلابيون الحوثيون لتكميم الأفواه والأعين التي توثق وتفضح همجيتهم للرأي العام، ومارست ميليشيات الحوثي أصنافا من الانتهاكات ضد الصحفيين والإعلاميين والناشطين المناوئين لهم، وتفننت الجماعة الانقلابية في أصناف الاعتداءات عليهم.

يعيش الصحفيون والإعلاميون اليمنيون حالة من الرعب والخوف، جراء تهديدات بالتصفية الجسدية تلقوها من قيادات بازرة في جماعة الحوثي بالعاصمة صنعاء وعدة محافظات يمنية، تستميت الجماعة الانقلابية في إسكات وإخضاع الأصوات المعارضة لانقلابهم، وتحاول بكل الطرق جاهدة إخفاء هذه الأصوات حتى لو استدعى الأمر إلى قتل أولئك الصحفيين أو اختطافهم. ففي الشهر الأول من اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء في الـ21 من سبتمبر من العام الماضي 2014م سجلت مؤسسة حرية للحقوق والحريات المعنية برصد وتوثيق الانتهاكات الصحفية في اليمن، أكثر من 50 حالة انتهاك طالت إعلاميين وصحفيين مناوئين لجماعة الحوثي، بالإضافة إلى 19 مؤسسة إعلامية وصحفية تعرضت للاعتداء والنهب من قبل الحوثيين، والتي كان أبرز تلك المؤسسات الإعلامية والقنوات التلفزيونية هي اقتحام مجمع التلفزيون الرسمي، والذى يضم قنوات «اليمن الفضائية، وقناة الإيمان، وسبأ، وعدن»، والتي سيطروا عليها في ذات الليلة التي تم السيطرة على العاصمة صنعاء، ثم سيطرة الجماعة على المؤسسات الصحفية بعد أن أحكموا قبضتهم على التلفزيون الرسمي، حيث سارعوا إلى السيطرة على وكالة الأنباء الرسمية «سبأ» وصحيفة الثورة الرسمية ودائرة التوجيه المعنوي وصحيفة الجيش الرسمية 26 سبتمبر، سيطرة جماعة الحوثي على المؤسسات الإعلامية أدت إلى نتائج كارثية على الصحفيين والعاملين في المؤسسات الإعلامية الحكومية، حيث جرى تسريح لمئات العاملين والصحفيين في القنوات والصحف الرسمية وتحويل مرتباتهم لأشخاص موالين للجماعة، بالإضافة إلى فصل عدد من المذيعين والصحفيين.

ثم توالت الاعتداءات ضد الصحفيين، وأصبح كل الصحفيين وكل حاملي الكاميرات مستهدفين من قبل مسلحي الجماعة، لدرجة أن قام مسلحو الجماعة بمداهمة عدد من مقاهي الإنترنت في العاصمة صنعاء، وبحسب شهود عيان فإن المسلحين أجبروا رواد المقهى على فتح صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» لمراجعة منشوراتهم على الصفحات، وأضاف الشهود أن المسلحين الحوثيين كانوا ينهالون بالضرب على كل من يجدون في صفحته منشور ضد جماعة الحوثي، قبل أن يختطفوهم إلى مكان مجهول.

ليست هذه أولى الانتهاكات ولم تكن هي الأخيرة، قفد سبق هذه الحملة الشعواء على مقاهي الإنترنت إقحام مقر قناة سهيل الفضائية واعتقال حراسه ونهب كل محتوياته من كاميرات وأجهزت بث وكمبيوترات، واستخدمت مقر القناة كمعسكر خاص بمسلحي الجماعة، ثم توالت الاعتداءات على الصحفيين والإعلاميين، إلى درجة إباحة دم الصحفيين والإعلاميين المعارضين للجماعة، ووصفهم «بالخارجين عن الملة» لموالاتهم لليهود والنصارى، وهي تهمة سرعان ما تطلقها جماعة الحوثي ضد أي صحفي معارض للجماعة.

وإذا ما تدرجنا قليلا في الانتهاكات والاعتداءات على العاملين في الجانب الإعلامي والصحفي منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء، فسنجد سجلا أسود حافلا بالانتهاكات ضد أرباب الكلمة، حيث قامت الميليشيات المسلحة بالاعتداء على عدد من مصوري القنوات الفضائية «الجزيرة، بي بي سي، يمن شباب، سهيل، بلقيس، السعيدة»، ومصادرة كاميراتهم، فيما قاموا بتكسير كاميرات أخرى.

ولم ينته وضع الصحفيين العاملين في اليمن عند هذا الحد، بل تمادى الحوثيون في غيهم، وقاموا بالسيطرة على مقر مؤسسة الشموع للصحافة والنشر والتي تصدر عنها صحيفتا الشموع – أسبوعية - وأخبار اليوم – يومية - وطرد كل العاملين في مقر المؤسسة واعتقال عدد من الصحفيين، بالإضافة إلى الحراسة، ثم قامت الميليشيات المسلحة بنهب كل الأجهزة والمعدات الخاصة بالمؤسسة، وكذا نهب طابعة الصحيفة وأطنان من الورق المستخدم لطباعة الجرائ.

اقتحام مقرات الإعلام الرسمي ومؤسسة الشموع ومقر قناة سهيل الفضائية كان بداية لمسلسل طويل من اقتحام لمقار المؤسسات الصحفية والقنوات التلفزيونية، حيث قام المسلحون الحوثيون باقتحام مقرات كل من قنوات «يمن شباب ، السعيدة ، الجزيرة ، معين»، ونهب كل المحتويات، كما أن مقر مؤسسة المصدر للصحافة والنشر تم نهبه بالكامل واحتلاله إلى جانب مقرات القنوات الفضائية.

أما عن الاختطافات التي طالت الصحفيين والإعلاميين فهي أشد من نهب المسلحين لمقرات المؤسسات، فاختطافات جماعات الحوثي لا تخلو من التعذيب النفسي والجسدي.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال