إرشيف

الإثنين, 06 أبريل, 2015 07:34:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
تتواصل الغارات الجوية لقوات التحالف استهدافها لمواقع عسكرية وتجمعات حوثية في صنعاء وعدد من مناطق اليمن, فيما تتواصل المقاومة الشعبية سيطرتها وتقدمها في اكثر من جبهة وصدها لهجوم مسلحي الحوثي.

وكانت كتيبتان من اللواء 13 التابع للمنطقة العسكرية الثالثة في محافظة مأرب شرقي اليمن عتادهما وموقعيهما للحوثيين دون مقاومة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر خاصة بآن توجيهات صدرت من قيادة اللواء 13 إلى أفراد الكتيبتين بعدم المواجهة مع الحوثيين وتسليم الموقعين والعتاد في منطقة مفرق الجوف غربي محافظة مأرب النفطية لمسلحي الحوثي.

هذا التوجيه دفع بالمئات من الجنود الذين كانوا على استعداد كبير للمواجهة للتجمهر أمام مقر قيادة الأركان وعمليات المنطقة الثالثة في مأرب للمطالبة برحيل بعض القيادات التي اتهموها بأنها وراء تسليم الكتيبتين للحوثيين.

وهي المرة الأولى التي يتم فيها تسليم كتيبة عسكرية للحوثيين في مأرب منذ سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت مدينة الظالع قد شهدت قبل أيام قلائل تسليم قوات تابعة للعميد ضبعان المعسكر لجماعة الحوثي دون مقاومة تذكر.  

وكان الرئيس اليمني قد أقال أمس الأحد رئيس هيئة الأركان اللواء الركن حسين خيران ونائبه اللواء الركن زكريا الشامي وقائد قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقا) اللواء الركن عبد الرزاق المروني، وذلك بسبب موالاتهم الحوثيين.

وذكرت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية"، الاثنين، أن 27 حوثيا قتلوا وسط مدينة الضالع، بينما فرت ميلشيات الحوثي والقوات الموالية لها من قاعدة العند العسكرية جنوبي اليمن بعد قصف طائرات تحالف عاصمة الحزم للقاعدة.

وكان الحراك الجنوبي قد نصب كمين مسلح لجماعة الحوثي وسط مدينة الظالع خلف قتلى وجرحى بالعشرات.

وقلت مصادر إعلامية بأن ما لا يقل عن 14 من مقاتلي الحراك قتلوا خلال المواجهات مع مسلحين تابعين لجماعة الحوثي والنظام السابق في مناطق متفرقة من المدينة.

وتشهد مدينة عدن تواصل مستمر للاشتباكات بين جماعة الحوثي ومقاتلي اللجان الشعبية، فيما وصلت تعزيزات ضخمة إلى الحوثيين من محافظة إب وسط اليمن ، حسب مصادر ميدانية.

وتمر مدينة عدن بأزمة إنسانية وصحية كبيرة نتيجة استمرار القتال واستهداف الحوثيين للمدنيين، وإقدامهم على قطع الكهرباء والمياه عن بعض الأحياء وسط المدينة الامر الذي زاد من معاناة السكان بشكل واضح.

وكان ناشطن قد تداولوا مقاطع مصورة لمناشدات من وسط المدينة تطالب بفك الحصار عليها وتوفير مياه للشرب وإعادة الكهرباء بسبب المعاناة التي تمس الناس جراء انطفاء الكهرباء.

وفي مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، يحاصر مسلحو اللجان الشعبية ورجال القبائل الموالون للرئيس هادي اللواء (115) الموالي للحوثيين والنظام السابق منذ مساء الأحد.
 
وكانت اشتباكات عنيفة بين الطرفين قد وقعت الأحد واستمرت حتى صباح الاثنين، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

في سياق متصل استهدفت طائرات التحالف "عاصفة الحزم" مقر اللواء ٣٣ الذي يسيطر عليه الحوثيون في مدينة الضالع  بـ5 صواريخ، فيما قصفت الطائرات مبنى محافظة الضالع الذي يتمركز فيه الحوثيون.

وشنت طائرات التحالف أيضا عدة غارات استهدفت تجمعات للحوثيين في قاعدة العند الجوية، التي يسيطر عليها مسلحو جماعة الحوثيين ومحيطها مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وقال شهود عيان إن العشرات من الحوثيين شوهدوا وهم يغادرون قاعدة العند وبأسلحتهم الشخصية باتجاه الجبال والوديان هربا من طيران عاصفة الحزم.

إلى ذلك، قتل 15 شخصا على الأقل، من جماعة الحوثي في غارتين شنتهما طائرات تحالف عاصفة الحزم على مواقع يتمركزون فيها جنوب شرقي العاصمة اليمنية صنعاء، وفق ما ذكرت مصادر "سكاي نيوز عربية".

وكانت غارتان استهدفتا معسكر "لبوزة"، في محافظة لحج، إلى الجنوب الغربي من البلاد، ضمن الحملة الجوية العسكرية التي تقودها السعودية ضد المسلحين الحوثيين والقوات التي تدعمهم التابعة لعلي عبدالله صالح منذ 26 مارس الماضي.

وشهدت العاصمة صنعاء غارات جوية متواصلة عصر اليوم الاثنين حيث شوهدت دخان كثيف في اكثر من منطقة في النهدين والصباحة داخل معسكر القوات الخاصة.

على المسار السياسي قال قيادي في جماعة الحوثي بأنهم يرغبون بالحوار في حالة اوقفت السعودية العدوان على الشعب اليمني حسب قوله, الامر الذي ترفضه دول التحالف والتي طرحت شروطاً واضحة ابرزها خروج جماعة الحوثي من المدن وتسليم السلاح والعودة الى مائدة الحوار دون أي شروط.
وتوقع مراقبون بأن جماعة الحوثي تدرس خيار الاستسلام , وأ،ها تبحث عن صيغة مناسبة تحفظ ماء وجهها استجابة للضغوط التي تمارس عليها من الداخل والخارج ,  بعد أن فقدت نسبة كبيرة من الترسانة العسكرية أمام ضربات قوات التحالف وفشل إيران وروسيا في إيقاف الحرب.
في سياق اخر قالت مصادر مطلعة بأن قرارات رئاسية سوف تصدر خلال الساعات القليلة القادمة, ابرزها تشكيل مجلس عسكري لإدارة البلاد وتعين نائبين للرئيس هادي من الشمال والجنوب.
 
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال