الصحة العالمية تعترف باستخدام الحوثيين سياراتها لأغراض عسكرية     تحذير من مكتب شؤون حجاج اليمن     رسميا .. عملة نقدية جديدة من فئة 200 ريال     نائب الرئيس: المرحلة تقتضي تعزيز نشاط حزب المؤتمر واستعادة دوره الرائدٍ في العمل السياسي     الرئيس هادي يدعو قيادات وأعضاء حزب المؤتمر الى رص الصفوف ونبذ الخلافات     الجيش يعلن استكمال عملية تمشيط الدريهمي جنوبي الحديدة     محافظ صعدة يتهم الأمم المتحدة بالتواطؤ مع ميليشيات الحوثي     الميسري يشيد بانتصارات الجيش والمقاومة في الساحل الغربي     صحيفة تكشف أهداف زيارة الرئيس هادي الى القاهرة     عشرات القتلى و الجرحى لمليشيا الحوثي بصرواح     ناطق التحالف يزور مركز تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     السيسي: أمن واستقرار اليمن يمثل أهمية قصوى لأمن واستقرار المنطقة     بن دغر: مشروع الحوثي يشبه الانفصال     السعودية تعترض رابع صاروخ باليستي خلال 3 أيام     توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة اليمنية والسعودية بخصوص المنحة النفطية    

الأحد, 29 مارس, 2015 11:19:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
كل التقارير المعدة من قبل المؤسسات الدولية حول الاقتصاد اليمني قبل بدء ضربات «عاصفة الحزم» تشير إلى وجود تفاقم اقتصادي أقرب الى الانهيار، أما بعد فلا يبدو الوضع محتملاً بالنسبة للشارع اليمني، على اعتبار ان تداعيات الحرب كارثية وفي مقدمتها اقتصاد المعيشة. 

لكن خبراء اقتصاديون لا يرون في هذه الحرب ما يستدعي الخوف على الحياة في بلد يحاول الخلاص مما هو عليه بمساعدة أشقائه العرب، ففي التدخل العسكري هذا يقول خبراء " ليس فقط مطلبا سياسيا لإنقاذ اليمن من التدهور الأمني والسياسي الذي وقعت في فخه، وإنما باتت أمرا ضروريا ومطلبا اقتصاديا ملحا لإعادة إعمار اليمن، واستعادة الحياة في مشروعات البنى التحتية وكل القطاعات الاستثمارية والتجارية».

وقال عضو مجلس الغرف السعودية عبد الله المليحي لـ"الشرق الأوسط" «إن هذه الحرب أعادت الثقة مرة أخرى في احتمال استئناف أعمال القطاع الخاص السعودي من حيث الاستثمارات السعودية هناك»، مشيرا إلى الاستثمارات الخاصة كانت قد توقفت عن التدفق لليمن منذ 3 أعوام هي عمر النزاع اليمني.

وأوضح المليحي " أن الفوضى التي عمت اليمن منذ وقت ليس بالقصير، أفقد صنعاء حصة كبيرة من الدعم والتمويل والاستثمارات والمشروعات العملاقة لعدد كبير من الجهات الدولية والحكومية والخاصة.

ولفت إلى أن الوضع الأمني غير المستقر في اليمن، عطل مشروعات كبيرة كان يمكن أن تساهم بشكل فعال في إنقاذ اقتصاد البلاد المنهار بفعل الصراعات التي سيطرت على الوضع فيها، مذكرا أن البنك الدولي أشار إلى تعطل مشروعاته وتمويلاته التي تتجاوز المليار دولار، لفقدانها الشرعية وأيلولتها لجماعات انتهازية هناك.

ويأمل مسؤولون يمنيون مساعدة ودعم الدول الشقيقة بالأخص للاقتصاد اليمني الذي يعيش حالة انهيار وشيك جراء الحروب الداخلية والانقسام السياسي، فضلاً عن كونه يعد الأقل نموًا، ويعاني من حالة فقر تغطي أكثر من 50 % من سكانه، الأمر الذي يضاعف من تعميق حالة الفقر باليمن، كما ستزيد معدلات البطالة. وكذلك ارتفاع معدلات التضخم، في ظل توقف حركة التجارة الخارجية، ومن المنتظر أن تشهد العملة اليمنية مزيد من الانخفاض بقيمة عملتها المحلية، بعد وقوع الحرب من جهة، وتهديد المنظمات الدولية بوقف المساعدات باليمن، حيث أوقف البنك الدولي الاسبوع الماضي عمل بعثته باليمن.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال