قوات الجيش تستعيد مواقع استراتيجية في الحديدة     الجيش يقطع خطوط امداد الحوثيين بين محافظتي صعده وحجة     الرئيس هادي: المؤسسة العسكرية ستشهد مرحلة حاسمة لتطهيرها من الفساد     الجيش الوطني يحرر أولى قرى مديرية حيران بمحافظة حجة     الرئيس الأريتري: نسجل تاريخًا جديدًا من العلاقات مع إثيوبيا     الجيش يحرر مواقع جديدة بالقرب من مركز مديرية باقم     الجيش يفشل محاولة تسلل لمليشيا الحوثي غربي صعدة     الدفاعات السعودية تدمر صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على نجران     وزير الإعلام: مليشيا الحوثي تزرع الألغام بشكل عشوائي     الجبير يحذّر إيران من "ازدياد العزلة والضغوط"     السفارة الفرنسية تنفي دفع أي مبالغ مالية للحوثيين مقابل الإفراج عن أحد مواطنيها     قائد محور صعدة: قوات الجيش تواصل تقدمها في كل الجبهات     صعدة .. قوات الجيش سلسلة جبال السابح في مديرية باقم     روسيا تجدد دعمها للمبعوث الأممي الى اليمن     تركيا توافق على تمديد إقامة اليمنيين    

الخميس, 05 أكتوبر, 2017 05:50:00 مساءً

اليمني الجديد -
الخامس من أكتوبر يوم استثنائي في حياة المعلمين على مستوى العالم، لكنه بالنسبة لعشرات آلاف المعلمين اليمنيين المنخرطين في مدارس تقع تحت سيطرة الميلشيا الانقلابية يوم حزين آخر يذكر بمأساتهم المستمرة منذ عشرة أشهر.
 
فخلال هذه الفترة المنقضية لم يستلم المعلمون مرتباتهم، في وقت يتعرضون فيه لأسوأ معاملة من قبل الميلشيات الانقلابية التي تحول دون قيام المعلمين بحقهم في الاحتجاج على وضع لم يعيشوا مثله من قبل.
 
نقابة المعلمين أعلنت إضراباً عاما أجبر الوزارة التي يشغلها شقيق زعيم الميلشيا الحوثية، إلى تأجيل موعد بدء الدراسة مرتين، آخرها حدد بالعاشر من شهر أكتوبر دون أن تتوفر دلائل على إمكانية حسم موضوع المرتبات بحلول هذا الموعد.
 
تجمع معلمون وقيادات تربوية أمام مقر الأمم المتحدة بصنعاء لإيصال رسالتهم إلى المجتمع الدولي، لكن الميلشيا قابلت هذا التحرك بإجراءات مضادة حالت دون لقاء كان مقرراً بين ممثلين عن المعلمين مع مسئولين أممين للوقوف على مطالبهم.
 
وخلقت أزمة المرتبات وضعاً تربوياً وتعليمياً استثنائياً في العاصمة المحتلة منذ ثلاثة أعوام، فقد أجبرت الوزارة الانقلابية المدارس الخاصة على بدء الدوام الدراسي، في وقت بقي فيه معظم المدارس الحكومية مغلقاً، مكرسة حالة جديدة عنوانها المزيد من التدهور في قطاع التعليم العام.
 
السفير البريطاني الأكثر انخراطاً في الأزمة والحرب في اليمن، سايمون شير كليف، علق في تغريده له عن إضراب المعلمين في صنعاء في سياق ما اعتبره تسليطاً للضوء على كيفية تدهور الوضع من سيء إلى أسوأ في اليمن. معتبراً أن مضي عام كامل بدون دفع الرواتب هو أمر غير معقول! وقد سبب معاناة حقيقية في اليمن.
 
الوضع التعليمي في اليمن يزداد تدهوراً ولم يعد يقتصر خطره على تفخيخ المحتوى التعليمي فقط، بل تعداه إلى تقويض بنيان التعليم عبر كسر إرادة العنصر الأكثر أهمية في النظم التعليم برمته.
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال