معركة الحديدة تتجمد.. واليمن يتأرجح بين نصف حرب وآمال سلام (تقرير)     إقامة أول صلاة للغائب على "خاشقجي" في المسجد النبوي ومدن العالم     تهدئة الحديدة أمام الاختبار: حراك أممي يحدد مسار الصراع     قضية تعز.. كيف أصبحت نقطة استنزاف للشرعية..!؟     مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية الخليجية يناقش الوضع الانساني اليمن     "الرباعية الدولية".. تجدد التزامها بدفع مرتبات الموظفين في اليمن وفقا لكشوفات 2014     النائب العام السعودي يطالب بإعدام خمسة من المتهمين في قضية خاشقجي     5 خطوات سهلة لحل معظم المشكلات التقنية في حاسوبك دون الاستعانة بأحد     ما علاقة الانشقاقات الحوثية بتفكيك جبهة الانقلاب؟     البيضاء.. تسعة قتلى في هجوم فاشل للحوثيين بجبهة الملاجم     ضغوط دولية توقف معركة الحديدة     أبعاد زيارة رئيس حزب الإصلاح اليمني وأمينه العام للإمارات     طعام الفقراء... الأزمة الاقتصادية تدفع يمنيين لأكل أوراق الشجر وتقليص الوجبات     أفضل 4 تطبيقات لتشغيل الفيديو في هواتف أندرويد     البرلمان الأوروبي: صادرات الأسلحة تؤجج الصراع في اليمن    

الجمعة, 12 مايو, 2017 03:58:00 مساءً

اليمني الجديد - محمد الغابري
أي خطوة من أي طرف أو جماعة في اليمن الطابع العام لها أنها شخصانية ارتجالية عشوائية غير ملتزمة بالسياسة وخارجة على القانون وتنطبق هذه الحالة على تحالف الزبيدي بن بريك كما تنطبق على تحالف الحوثي صالح المجلس الإنتقالي الذي اعلنه الزبيدي في عدن لاحظوا البدائية و
هو رئيس المجلس وهو من شكله وهو من أعلن عنه حتى القواعد الدنيا غائبة

لم يقم المجلس على أسس سوى جغرافية جهوية أما الطابع العام فانه متخلف تخلفا واسعا عن الصيغ القديمة اذ لايستند الى فكرة ولا حزبا سياسيا ولذالك كانت العقلية العسك قبلية هي المهيمنة

يقفز المجلس على الشرعية السياسية القانوتية للسلطة الإنتقالية ويتمرد عليها ليبحث عن شرعية خارجية بالدعوة للتحالف العربي للتعامل معه
التحالف العربي لاستعادة الشرعية وليس لاستعادة الشرذمة صحيح ان الإمارات تقرأ التحالف لاستعادة الشرذمة وتعمل بالأصالة عن ذاتها وبالوكالة عن قوى خارجية غير معلنة وتمثل الإمارات مناديل {قذارة }لتلك القوى وتبنيها للزبيدي لاتقل عن تبنيها ل صالح وأولاده وتريد اليمن مستننقعا لليمنيين كما للملكة
لايوجد سند قانوني لإعلان الزبيدي فهو خارج المرجعيات خارج على الدستور ولايختلف عن تمرد الحوثي صالح الذي احتفى اعلامهما به وكأنه انتصار لهما
موقف ىلسلطة

كان موقفا رائعا وسريعا على الأقل أنه عبر عن موقف سياسي قانوني ولو نظريا لكن العمل على انهاء حالة التشرذم التي يقوم بها أربعة جزارون للأرض والإنسان
إن كان موقف المملكة كموقف السلطة ف سيساعد على التقليل من شأن اعلان الزبيدي وذالك ماهو متوقع التأثير السعودي لاريب أقوى من الإمارات واعلان الزبيدي البراءة من إيران لإدراكه أن المملكة تدرك علاقاته بإيران وب صالح وان غلفتها الإمارات
المستقبل

سيظل ذالك المجلس محدودا وسببا لحروب وقلة استقرار لكنه لن يكون فاعلا وهو لم يبن على أُسس متينة وهو مبني على عناصر متنافرة غير منسجمة
العنصر الأهم في كل مايجري السلطة الإنتقالية التي تبدو رهينة أو كسيحة ومالم تغير منحالتها والتغلب على ازماتها المركبة وعلاقاتها بالداعمين لها فالخشية من ارتطام اليمن بالأرض وتمزيقها اشلاء

السلطة الإنتقالية المرجعيات التي تستند اليها قوية لكن السلطة ذاتها رخوة فمتى تغدو فاعلة بمستوى الأحداث؟



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الحديدة!