الانتهاكات بحق الصحفيين اليمنيين تصل لمستويات قياسية خلال نصف عام

الإثنين, 17 أبريل, 2017 03:04:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تحكي وضع الصحافة في اليمن منذ سيطرة جماعة الحوثي المسلحة على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014م, تلك اللحظة التي امتد سيل الانتهاكات ليشمل كل مناحي الحياة, وانتهاء بعد ثلاثة سنوات بحجب مواقع شبكة الإنترنت المناوئة لمشروعهم التدميري, والتضيق عليها وعلى الصحفيين بلا استثناء.

يتعرض الصحفيون والناشطون لانتهاكات كبيرة أكثر من أن توصف, من عمليات ملاحقة مستمرة وخطف واعتداءات وتعذيب ممنهج, حيث صعّد الحوثيون حملتهم في الفترة الاخيرة بشكل جنوني, كان أخرها  الفضيحة المدوية بالحكم بالإعدام بحق الصحفي اليمني عبد الرقييب الخبيجي  بعد سبعه أشهر من اختطافه.

كما انتهجت الجماعة بالتنسيق المباشر مع الرئيس المخلوع صالح سياسـة تكميم الافواه وزجت بالعشرات من الإعلاميين والناشطين في السجون والمعتقلات, كونها تعتبر الاعلامي أخطر من المقاتل في الجبهات بحسب كلام زعيمهـا عبد الملك الحوثي, وهذا ما جعلها تمارس أبشـع الانتهـاكات في حقهم وصلت إلى أن تجعل بعض الصحفيين دروعا بشرية.

منظمه صحفيات بلا قيود اعتبرت في تقريرها السنوي ان 2016م العام الاسو بكل  المقاييس في حق الصحافة والصحفيين في البلاد, وقد وثقت المنظمة في تقريرها   368 انتهاكاً, ابتداء من القتل وإغلاق المقار والمكاتب واقتحامها، واحتجاز خارج القانون، إضافة الى القصف والتفجير، والتحريض والملاحقة غي  القانونية.

منظمة هيومن رايتس وتش أشارت الى أن الممارسات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي تعد مصادرة لحرية الرأي والتعبير، وعلى المقرر الأممي المعني بحرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة وفريق العمل المعني بالاحتجاز التعسفي التدخل للإفراج عن كافة الصحفيين المعتقلين في اليمن.
 




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال