الصحة العالمية تعترف باستخدام الحوثيين سياراتها لأغراض عسكرية     تحذير من مكتب شؤون حجاج اليمن     رسميا .. عملة نقدية جديدة من فئة 200 ريال     نائب الرئيس: المرحلة تقتضي تعزيز نشاط حزب المؤتمر واستعادة دوره الرائدٍ في العمل السياسي     الرئيس هادي يدعو قيادات وأعضاء حزب المؤتمر الى رص الصفوف ونبذ الخلافات     الجيش يعلن استكمال عملية تمشيط الدريهمي جنوبي الحديدة     محافظ صعدة يتهم الأمم المتحدة بالتواطؤ مع ميليشيات الحوثي     الميسري يشيد بانتصارات الجيش والمقاومة في الساحل الغربي     صحيفة تكشف أهداف زيارة الرئيس هادي الى القاهرة     عشرات القتلى و الجرحى لمليشيا الحوثي بصرواح     ناطق التحالف يزور مركز تأهيل الأطفال المجندين في مأرب     السيسي: أمن واستقرار اليمن يمثل أهمية قصوى لأمن واستقرار المنطقة     بن دغر: مشروع الحوثي يشبه الانفصال     السعودية تعترض رابع صاروخ باليستي خلال 3 أيام     توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة اليمنية والسعودية بخصوص المنحة النفطية    

الثلاثاء, 10 مارس, 2015 10:43:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
اقدم مسلحون على متن دراجة نارية اليوم على اغتيال ضابط في الاستخبارات اليمنية بمنطقة الشيخ عثمان في مدينة عدن جنوب اليمن.

 وتزايدت حالات الاغتيالات السياسية والعسكرية خلال السنوات القلية الماضية بصورة كبيرة, الأمر الذي طرح عدد من الاسئلة حول الجهات التي تقف خلف هذه الإعمال والتي لم يكشف عن غالبيتها حتى اللحظة.
 
وطبقاً لمصادر صحفية فأن مسلحين كانوا على متن سيارة، أطلقوا وابل من النيران على الضابط جمال هادي أمام منزله في حي عبدالعزيز بمنطقة الشيخ عثمان أرده قتيلاً ولاذوا بالفرار.

 قبل الحادثة ذاتها بساعات من نهار اليوم أغتال مسلحون على متن دراجة نارية ضابطاً متقاعداً يدعى صالح خير الله والذي يعمل في المخابرات اليمنية بمحافظة حضرموت شرق اليمن فارق الحياة على الفور.

فعلى مدى العامين الماضيين قتل العشرات من كوادر الجيش والأمن في عمليات مشابهة.

 في حين تكتفي وزارتي الدفاع والداخلية بتحميل القاعدة مسؤولية تلك الحوادث.

 مراقبون يرون بأن تضاعف عمليات الاغتيالات في الآونة الأخيرة والمصاحبة لعملية الانتقال السياسي التي تشهدها البلاد، أثر على سيرها بصورة مباشرة.

حوادث الاغتيال في معظمها اعتمدت بشكل كبير على الدراجات النارية وأسلحة كاتمة للصوت، مقارنة بحوادث السيارات المفخخة والعبوات الناسفة.

احصائيات رسمية اشارت إلى أن 100 ضابطاً على الأقل في الجيش والأمن تم اغتيالهم عبر الدراجات النارية ومسدسات كاتمة للصوت.

 إحصائيات غير رسمية هي الأخرى أشارت إلى أن معظم حوادث الاغتيالات من ضباط وقادة الجيش والأمن بـ90 حادثة اغتيال أغلبها كانت في محافظة حضرموت وحدها.

 السلطات الأمنية في تلك المدنية وفي اغلب البيانات والتعليقات على تلك الحوادث تشير بأصابع الاتهام الى تنظيم القاعدة وتعتبره المسؤول الأول عن تلك العمليات.
 



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال