الجيش الوطني يسيطر على وادي "وفج حرض" بمحافظة حجة     مسؤول حكومي: مقتل أكثر من 14 ألف مدنياً بينهم نساء واطفال منذ انقلاب مليشيا الحوثي     “واشنطن” تجدد اتهام طهران بالتورط في الهجوم على مطار الرياض     التحالف اليمني يحذر من التغاضي الدولي عن جرائم مليشيا الحوثي بحق المدنيين     البنك المركزي يعلن رفع سعر الفائدة على الودائع إلى 27%     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي في الملاجم     اللجنة الرئاسية بتعز تؤكد الاستمرار في تأدية مهامها في المحافظة     السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته     الجيش يتقدم في مران ويقترب من ضريح “حسين الحوثي”     قيادة التحالف تحيل نتائج احدى العمليات الى فريق تقييم الحوادث     وزير الداخلية يشيد ببطولة قائد اللواء الرابع حماية رئاسية العميد مهران القباطي     “المركزي اليمني” يدرس رفع الفائدة على الودائع للحفاظ على سعر الصرف     المبعوث الأممي يغادر صنعاء     مليشيا الحوثي تحتجز ناقلات النفط في البيضاء وتضاعف مأساة المواطنين في صنعاء     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي غربي صعدة    

الاربعاء, 15 مارس, 2017 08:20:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات
حذر تقرير مدعوم من الأمم المتحدة من أن نحو 60 بالمائة من سكان اليمن، في "أزمة" أو "حالة طارئة" فيما يتعلق بالوضع الغذائي، مؤكدا أن البلاد لم تصل بعد إلى حالة المجاعة، لكنه حذر من تدهور الوضع "بشكل مأساوي".
 
قال برنامج الأغذية العالمي اليوم الأربعاء (15 مارس/شباط) إن محافظتي تعز والحديدة اليمنيتين على البحر الأحمر مهددتان بالانزلاق إلى مجاعة إذا لم يصلهما المزيد من المساعدات. والمحافظتان كانتا من مناطق إنتاج الغذاء في البلاد.
 
وتأتي الأزمة بعد اندلاع حرب قبل عامين بين جماعة الحوثي المدعومة من إيران وتحالف تقوده السعودية. وتسببت الحرب في انهيار اقتصادي وقيدت بشدة واردات الغذاء والوقود التي يعتمد عليها اليمن.
 
وأظهر تقرير مدعوم من الأمم المتحدة عن اليمن أنه لا توجد مجاعة في اليمن، لكنه حذر من أن نحو 60 بالمائة من السكان أو حوالي 17 مليون نسمة في "أزمة" أو "حالة طارئة" للوضع الغذائي بزيادة 20 بالمائة عن يونيو/ حزيران الماضي. وقال التقرير "إذا لم يتمكن العاملون في مجال المساعدات الإنسانية من الوصول إلى جميع المحتاجين في الأشهر القليلة المقبلة فقد يتدهور الوضع بشكل مأساوي."
 
وقال البرنامج إن تعز والحديدة اللتين تضمان موانئ مهمة في اليمن "سجلتا أعلى معدل عالمي لسوء التغذية الحاد في البلاد ويتراوح بين 17 بالمائة في مدينة تعز و25 بالمائة في الحديدة". وأضاف قائلا "مستوى الحالة الطارئة الذي حددته منظمة الصحة العالمية هو 15 بالمائة".
 
وأعد التقرير فريق من الخبراء باستخدام منهجية آي.بي.سي (تصنيف مرحلة الأمن الغذائي المتكامل) وهو نظام لتحليل الأمن الغذائي وفقا لمقياس من خمس نقاط ورقم خمسة يعني "مجاعة".
 
وقال التقرير الذي استند إلى تحليلات من 69 خبيرا من الحكومة اليمنية والمنطقة والأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية إن 10.2 مليون شخص في المرحلة الثالثة أو مرحلة "الأزمة" و6.8 مليون في المرحلة الرابعة "حالة طارئة". وأضاف أن المحافظات الأكثر تضررا -وهي تلك التي في مرحلة الحالة الطارئة- هي لحج وتعز وأبين وصعدة والحجة والحديدة وشبوة.
 
وشهدت تعز، حيث يبدو من المرجح أن يستمر القتال العنيف الدائر، أكبر ارتفاع في أسعار السلع والماشية منذ تصاعد القتال في 2015.
 
واليمن واحد من أربع حالات مجاعة أو اقتراب من مجاعة في العالم إلى جانب جنوب السودان وشمال شرق نيجيريا والصومال حيث يواجه أكثر من 20 مليون شخص خطر الموت جوعا في الأشهر الستة المقبلة.حذر تقرير مدعوم من الأمم المتحدة من أن نحو 60 بالمائة من سكان اليمن، في "أزمة" أو "حالة طارئة" فيما يتعلق بالوضع الغذائي، مؤكدا أن البلاد لم تصل بعد إلى حالة المجاعة، لكنه حذر من تدهور الوضع "بشكل مأساوي".
 
قال برنامج الأغذية العالمي اليوم الأربعاء (15 مارس/شباط) إن محافظتي تعز والحديدة اليمنيتين على البحر الأحمر مهددتان بالانزلاق إلى مجاعة إذا لم يصلهما المزيد من المساعدات. والمحافظتان كانتا من مناطق إنتاج الغذاء في البلاد.
 
وتأتي الأزمة بعد اندلاع حرب قبل عامين بين جماعة الحوثي المدعومة من إيران وتحالف تقوده السعودية. وتسببت الحرب في انهيار اقتصادي وقيدت بشدة واردات الغذاء والوقود التي يعتمد عليها اليمن.
 
وأظهر تقرير مدعوم من الأمم المتحدة عن اليمن أنه لا توجد مجاعة في اليمن، لكنه حذر من أن نحو 60 بالمائة من السكان أو حوالي 17 مليون نسمة في "أزمة" أو "حالة طارئة" للوضع الغذائي بزيادة 20 بالمائة عن يونيو/ حزيران الماضي. وقال التقرير "إذا لم يتمكن العاملون في مجال المساعدات الإنسانية من الوصول إلى جميع المحتاجين في الأشهر القليلة المقبلة فقد يتدهور الوضع بشكل مأساوي."
 
وقال البرنامج إن تعز والحديدة اللتين تضمان موانئ مهمة في اليمن "سجلتا أعلى معدل عالمي لسوء التغذية الحاد في البلاد ويتراوح بين 17 بالمائة في مدينة تعز و25 بالمائة في الحديدة". وأضاف قائلا "مستوى الحالة الطارئة الذي حددته منظمة الصحة العالمية هو 15 بالمائة".
 
وأعد التقرير فريق من الخبراء باستخدام منهجية آي.بي.سي (تصنيف مرحلة الأمن الغذائي المتكامل) وهو نظام لتحليل الأمن الغذائي وفقا لمقياس من خمس نقاط ورقم خمسة يعني "مجاعة".
 
وقال التقرير الذي استند إلى تحليلات من 69 خبيرا من الحكومة اليمنية والمنطقة والأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية إن 10.2 مليون شخص في المرحلة الثالثة أو مرحلة "الأزمة" و6.8 مليون في المرحلة الرابعة "حالة طارئة". وأضاف أن المحافظات الأكثر تضررا -وهي تلك التي في مرحلة الحالة الطارئة- هي لحج وتعز وأبين وصعدة والحجة والحديدة وشبوة.
 
وشهدت تعز، حيث يبدو من المرجح أن يستمر القتال العنيف الدائر، أكبر ارتفاع في أسعار السلع والماشية منذ تصاعد القتال في 2015.
 
واليمن واحد من أربع حالات مجاعة أو اقتراب من مجاعة في العالم إلى جانب جنوب السودان وشمال شرق نيجيريا والصومال حيث يواجه أكثر من 20 مليون شخص خطر الموت جوعا في الأشهر الستة المقبلة.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال