بنك سبأ الإسلامي يعقد ملتقاه السنوي 2019     لقاء يجمع مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمنظمات المجتمع المدني بحجة     القصة الكاملة لمقتل " مجاهد قشيرة" بعمران     نادية عبدالله تشارك في افتتاح الدورة التدريبية في ريادة الأعمال للمرأة بعدن     مصرع 7 عناصر من قوات حفتر شرق ليبيا     أولياء الدم ينفذون أول وقفة احتجاجية أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بعدن     بالأسماء والمهام.. تعرف على عصابة الاغتيالات بعدن ( تفاصيل جديدة)     المنطقة العسكرية الأولى تنفي استقدام جنود من مأرب     الحوثيون يقتلون طفلاً لعدم حمله هوية شخصية     مأساة امرأة حامل في مياه سد مأرب     اليابان تقدم مساعدات إنسانية لـ 1700 أسرة بتعز     الاعلام الاقتصادي يدرب صحفيين على كتابة القصة الإنسانية بتعز     رئيس حزب الإصلاح يهنئ حزب الرشاد في ذكرى تأسيسه     المصدر الأمني يوضح حادثة القتل داخل جوازات تعز     رئيس الكتلة البرلمانية للإصلاح يلتقي نائب السفير الأمريكي    

الاربعاء, 18 يناير, 2017 06:26:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
 قال ياسين التميمي – كاتب ومحلل سياسي يمني – إن ولد الشيخ أحمد – المبعوث الأممي لليمن - يواجه مأزقًا بعد نتائج زيارته الأخيرة لعدن، وبعد التشديد من جانب «هادي» على ضرورة استيعاب ملاحظات الحكومة، مشيرًا إلى أن الأمم المتحدة لم تفقد الأمل في مساعيها لاحتواء انتصارات الحكومة، ولإحباط مساعي الحكومة للحسم العسكري.
 
وأشار - في تصريحات خاصة لـ«بوابة الخليج العربي» - إلى أن الأمم المتحدة بدأت بتحريك أذرعها ووكالاتها لإظهار الآثار الإنسانية للصراع، إلى جانب بيان تأثيره في زيارة نفوذ الجماعات المتطرفة، وكأن الجماعة الحوثية رسل سلام ومحبة، وليسوا أسوأ التنظيمات الإرهابية في اليمن.
 
وأوضح «التميمي» أن زيارة «ولد الشيخ» إلى عدن ولقاءه «هادي» لم يحققا أي اختراق لموقف الحكومة الواضح من خريطة الطريق التي جاء ولد الشيخ بها، مع تعديلات يبدو أنها لم تستوعب ملاحظات الحكومة.
 
وصرح بأن اللقاء كشف استمرار تحفظات حكومة «هادي» حيال خريطة الطريق، فيما اكتفى «المبعوث الأممي» بالتأكيد على وقف الدماء في اليمن، والتركيز على تسمية ممثلي الحكومة في لجنة التهدئة.
 
وأكد «التميمي» على المخاطر التي تنطوي عليها خريطة «ولد الشيخ» و جون كيري – وزير الخارجية الأميركي، حيث إنها تنسف أسس التسوية السياسية ومرجعياتها الثلاث، وتتجنب بشكل كامل أي محاولة لتطبيق القرار رقم 2216 الصادر تحت الفصل السابع، ويراد لها أن تكون هي مرجعية التسوية السياسية.
 
وشبه الخريطة بحصان طروادة الذي ينفذ عبره الانقلابيون إلى الدولة اليمنية ويستولون عليها، مشيرًا إلى أنه هدف فشلوا في تحقيقه عبر الحرب، فأرادت الأمم المتحدة مساعدتهم على تحقيقه عبر هذا النوع من التسويات.



قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الدعم الأممي للمليشيات في اليمن