خطة لإدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي في السعودية     لأول مرة منذ 16 عاما.. فلسطينيون يصلون في "باب الرحمة" بالأقصى     المصارف اليمنية مأزومة... وانقسام "المركزي" يعمّق المخاطر     يونيسف: تجنيد 2700 طفل يمني من قبل أطراف النزاع     المخابرات العراقية تعتقل 13 فرنسيا ينتمون لـ"داعش" في عملية داخل سوريا     «فورين بوليسي»: طبول الحرب تدق.. أجواء غزو العراق تحوم فوق إيران     اتصالات أممية لبدء تنفيذ اتفاق الحديدة.. هل يستطيع غريفيث ولوليسغارد إقناع الحكومة ؟     محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية     المعارك تشتعل في حجور.. القبائل تستميت وتصد هجوماً للحوثيين والجيش يدشن هجومة بـ "مستبأ"     من خلف حجاب.. قيادات حوثية تلتقي مسؤولين في البرلمان الأوروبي     مقترح لوليسغارد لـ"الحُديدة" اليمنية.. تفاؤل وترحيب واشتراط (تقرير)     الخبيرة في القانون الدولي "فاطمة رضا" في قراءة - خاصة - لشكل الدولة لدى الحوثي من منظور قانوني     الحوثيون وعلاقتهم الوطيدة بإسرائيل ( حقائق وأسرار )     "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها     ضمانات أممية لانسحاب المتمردين.. الحكومة توافق على خطة إعادة الانتشار    

الجمعة, 18 نوفمبر, 2016 05:19:00 مساءً

اليمني الجديد - الخليج العربي
رغم التحالف المعلن بين المتمردين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، إلا أن المتابعين للشأن اليمني يقولون إن الحوثيين جردوا في واقع الأمر صالح من معظم نقاط قوته.
 
ويقول المحلل السياسي اليمني عبدالله إسماعيل أن العلاقة بين صالح والحوثي تكتيكية، ولم تكن في يوم ما استراتيجية، فالحوثيون رغم عدائهم السافر لصالح الذي حاربهم ست حروب وقتل مؤسسهم رأوا في علاقتهم به خطوة تكتيكية تمكنهم من إسقاط العاصمة والاستيلاء على مؤسسات الدولة وجيشها وهذا ما تم”.
 
ويضيف عبد الله “في المقابل رأى علي عبد الله صالح في الحوثيين حليفًا يمكن أن يعيده إلى السلطة بأي ثمن حتى لو كان ذلك عبر تدمير البلد فهو لم يفكر يومًا في مصلحة اليمن”.
 
وأشار عبد الله: “يبدو هذا واضحًا في الإقصاء الواضح من الحوثيين لصالح ورجالاته، وتوغلهم في كل مرافق الدولة والمؤسسة العسكرية الموالية لصالح، كما أن الحوثيين الآن يمتلكون قرار السلم والحرب ويتحكمون في إيرادات الدولة بعيدًا عن صالح، كما أن بقاء اللجنة الثورية  يُعطي دلالة على أن الحاكم الفعلي في صنعاء هو عبد الملك الحوثي”.
 
وتابع عبد الله: “يظهر ذلك من التطورات الأخيرة، التي أعقبت محاولة اغتيال علي عبدالله صالح وتعثر الإعلان عن الحكومة غير الشرعية بعد تشكيل المجلس السياسي، والأهم تحرك ممثلي الحوثي منفردين، فيما يخص الرؤية الأممية الأخيرة التي أعلن صالح موافقته عليها”.
 
ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب هادي، بالتدخل عسكريًا لـ”حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية”، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء.



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
حمامة السلام اليمني