الرئيس هادي يؤكد على أهمية ربط جميع فروع البنك المركزي بأحدث التطورات التكنولوجية     الجيش الوطني يستكمل تحرير مديرية النعمان شمالي البيضاء     تحالف حقوقي: ألغام جماعة الحوثي تقتل المدنيين     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي في صرواح     محافظ الحديدة: الميناء الهدف القادم لقوات الجيش الوطني     منظمة حقوقية تدين اعتقال الصحفي رداد السلامي وتطالب بسرعة الافراج عنه     مليشيا الحوثي تخسر مواقع جديدة بمحافظة صعدة     نائب الرئيس يوجه بعلاج الدكتور صالح باصرة     عملية عسكرية واسعة للجيش الوطني بمحافظة البيضاء     الجيش الوطني يحرر مواقع استراتيجية في نهم     قائد عسكري: الجيش الوطني تمكن من تحرير مطار الحديدة     حوثيون يسلمون أنفسهم للجيش الوطني في الحديدة     الحكومة: واهم من يظن المليشيا تسعى للسلام وحقن الدماء     الجوف تتسلم 30 طقماً امنياً بدعم من السعودية     التحالف: تحرير مدينة الحديدة ومينائها حق أصيل للحكومة اليمنية    


ولد عبد العزيز الثعالبي في مدينة تونس بالجمهورية التونسية. جده عبد الرحمن الثعالبي المجاهد الجزائري الذي هاجر الى تونس رافضا العمل مع الفرنسيين الذين كانوا قد احتلوا الجزائر آنذاك.
درس عبد العزيز في تونس. وبعد ان نال الشهادة الابتدائية التحق بجامع الزيتونة وتخرج حاملا شهادة التطويع وتابع بعد ذلك دراساته العليا في المدرسة الخلدونية انضم الثعالبي في مطلع شبابه الى حزب تحرير تونس من الاستعمار الفرنسي وكتب في الصحف داعيا الى الاستقلال والحرية. ثم اصدر صحف (المنتظر) و(المبشر) و(سبيل الرشاد). وقد عطلتها السلطات الفرنسية كلها لجرأة محررها ومقاومته للاستعمار.
انشأ الثعالبي الحزب الوطني الاسلامي الذي كان يدعو الى تحرير العالم العربي كله وقيام الوحدة الشاملة.
فر الثعالبي الى طرابلس الغرب ثم غادرها الى بنغازي ومن هناك سافر الى الاستانة حيث اتصل بأقطاب الحكم العثماني يباحثهم في القضية التونسية. سافر بعدها الى مصر للغرض نفسه وعاد بعد اربع سنوات من التنقل في المشرق الى تونس حيث بدأ صفحة جديدة من الدعوة والاصلاح والتجديد السياسي والديني مما اغضب السلطات التونسية والفرنسية ورجال الدين على السواء وبما ادى الى سجنه.
الف الثعالبي بعد خروجه من السجن كتابه (الروح الحرة للقرآن) واشترك مع (علي باشا حانبه) في اصدار جريدة (التونسي) (۱۹۰۶) التي حملت لواء يقظة العرب وتحريرهم.
سافر الى باريس بعيد الحرب العالمية الاولى مفوضا من ابناء بلاده للدفاع عن استقلال تونس امام مؤتمر الصلح والتقى هناك بسعد زغلول والملك فيصل ونسق معهم العمل على تحرير البلدان العربية واستقلالها. فاعتقلته السلطات الفرنسية واعادته الى تونس حيث امضى في السجن ثمانية اشهر (۱۹۲۱). ويوم خروجه كانت الجماهير التونسية تستقبله في الشوارع متظاهرة ملتفة حوله.
قرر الثعالبي سنة ۱۹۲۳ مغادرة تونس بعد ان عانى من الضغط الفرنسي فسافر الى فلسطين حيث استقر في القدس. فاستقبله الحاج محمد امين الحسيني وكلفه بتحضير المؤتمر الاسلامي الذي انعقد سنة ۱۹۳۲ فوضع نظامه وسهر على تنفيذه.
رجع الثعالبي الى تونس عام ۱۹۳۶ حيث وجد الجو السياسي قد تبدل بعد ان وضع الحبيب بورقيبة يده على الحزب الدستوري الذي كان الثعالبي اول الداعين الى تأسيسه وانحسار الموجة الشعبية التي كان يتمتع بها ثانيا.
توفي الثعالبي في تونس منهيا حقبة بارزة من الصراع مع قوى الاحتلال وقوة التحرر والقوى المناهضة للتجدد السياسي والديني. 

هذا الكتاب مرسل من مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي 



عدد الزيارات: 363
عدد التحميلات: 118


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال