كتاب اللغة اليمنية في القرآن الكريم لمؤلفه الصحفي والباحث توفيق محمد السامعي، هو كتاب يبحث في المفردات اللغوية اليمنية في القرآن الكريم، وتأثير اللغة اليمنية في القرآن، بعد أن أنكر بعض علماء اللغة الأقدمون لغة أهل اليمن على أنها عربية، وكان على رأسهم الإمام اللغوي وأحد القراء السبعة عمرو بن العلاء القائل قولته المشهورة: "ما لغة حمير بلغتنا ولا عربيتهم كعربيتنا"، وجاء هذا الكتاب محاكمة لهذه العبارة استناداً غلى القرآن الكريم أهم مرجع لغوي للغة العربية. والكتاب يقارن بين ما ورد في النقوش اليمنية القديمة من مفردات وبين مفردات القرآن الكريم، والتطابق في اللفظ والمعنى مما يدحض هذه المقولة، والاستشهاد بأخذ المفسرين من لغة اليمن معاني هذه الألفاظ قبل أن تتحول إلى عصبية بين اللغويين وإنكار عربية أهل اليمن. والكتاب رافد مهم للمكتبة العربية بشكل عام، يدعو فيه المؤلف إلى مراجعة تفسير ألفاظ القرآن الكريم في ضوء اللغات المختلفة المحيطة بالجزيرة العربية بعد أن قصر اللغويون القدامى أخذ اللغة فقط عن بعض القبائل العربية المضرية في الصحراء العربية وعدم أخذ اللغة عن أهل اليمن ولا بعض الدول المجاورة، مما أحدث خللاً لغوياً واختلافاً في فهم تفاسير ألفاظ القرآن الكريم، الذي يعد هذا الكتاب أحد حلول هذه الاختلافات بين المفسرين.



عدد الزيارات: 870
عدد التحميلات: 3151


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال