الأحد, 01 فبراير, 2015 12:18:35 صباحاً

جاءتني مكالمة مفاجأة وغير متوقعة من مسؤول سابق في النظام السابق قبل عدة أيام ،وطلب مني زيارته في مكتبه بوسط العاصمة صنعاء.
 ذهبت إليه في الموعد المحدد، وبعد حديث طويل دار بيننا امتد لأكثر من ساعة، حول المشهد السياسي في اليمن في الماضي والحاضر والمستقبل ،سرح الرجل ببصره عبر نافذة مكتبه لدقائق معدودة وهو يحدق بمسارات طرق العاصمة والمركبات التي تعج فيها ، والكتل الإسمنتية التي تشكل البنايات وتخلو من أي مساحات خضراء تلك الكتل الخرسانية الصماء كقلوب بعض ابنائها الذين تركوا الوطن والتفوا حول السلطة.
 احترمت صمته الذي امتد لبعض الوقت، ولم اتفوه بحرف واحد وكأن على رأسي طيرا  ،التفت الي وكسر حاجز الصمت وقال والحكمة تشرق على قسمات وجه المضيء
* اتمنى أن يعلم الناس بكل ما أخبرتك به في هذا اللقاء ...
n     اكتب مقالاً عن ما أخبرتك به ؟
-         وهل أذكر أسمك ومنصبك السابق؟
n     كما تشاء لك مطلق الاختيار لقد بدء حديثنا عن الوضع الراهن في اليمن ،وعن ثورة 11فبرايرعام 2011م ،وعن الأحداث المتسارعة التي أعقبت ثورات الربيع العربي  ، ثم قبل أن يسترسل في الحديث.
-          برأيك ما هي الأسباب التي جعلت اليمن تصل إلي ما وصلت إليه ؟ من هشاشة الدولة وغياب النظام وسيادة القانون ، وتفشي ظاهرة الفقر والجهل والمرض؟ عندما نراجع أهداف ثورة 26سبتمبروأمتدادها ثورة 14أكتوبر سنجد أن الثورة فشلت في تحقيق أهدافها ؟
n      فعلا الثورة السبتمبرية فشلت في تحقيق أهدافها ،كان من اهدافها القضاء على الفقر والجهل والمرض ومازلنا تحت خط الفقر فحسب إحصائيات دولية ومازال الجهل متفشي في كل ركن وفي كل بيت ،والأمراض المستعصية تفتك بالمجتمع والتي لم نعهدها في الماضي البعيد.
ومن أهداف الثورة السبتمبرية الأم بناء جيش وطني قوي يحمي الوطن ومكتسباته ،ولاكن على أرض الواقع لم يُبنى إلا جيش عائلي لحماية الأسرة الحاكمة ومكتسباتها ..
-          برأيك ماهي الأسباب التي ألقت اليمن في هذا النفق المظلم وأسقطت أهداف الثورة السبتمبرية الأم ؟
n      الحاكم وأدواته التي أرست له قواعد الحكم ،وحكام اليمن بعد الثورة السبتمبرية الأم لم تُمنح لهم الفرصة الكاملة لتحقيق أهداف هذه الثورة لذلك لن نستطيع تحميلهم المسؤولية  ،فقد حكم اليمن بعد ثورة 26سبتمبر ثلاثة حكام "السلال والارياني والحمدي "وقد تم التخلص منهم عن طريق الانقلاب أو الاغتيال ،ولا كننا نستطيع إلقاء المسؤولية كاملة على عاتق الحاكم المخلوع على عبد الله صالح وأدواته التي هيئت له الحكم ومكّنته من التربع على كرسي السلطة لأكثر من ربع قرن من الزمان.
 والأداة الرئيسية التي مكنته من حكم اليمن طيلة هذه الفترة الزمنية الطويلة هي جهاز المخابرات وهو ما كان يطلق عليه قبل الوحدة اليمنية المباركة عام 1990" جهاز الأمن الوطني "
وبعد الوحدة أطلق عليه أسم "الجهاز المركزي للأمن السياسي " وفي أواخر حكم الرئيس المخلوع على عبد الله صالح تم إستنساخ جهاز أخر أطلق عليه اسم "الأمن القومي ".
 
ولذلك نحن نحمل الحاكم المخلوع وأجهزة مخابراته كامل المسؤولية عما حصل في الماضي وما يحصل الأن ،لقد كان جهاز المخابرات في الماضي يعمل من أجل الرئيس المخلوع فقط وليس من أجل الوطن وما زل يعمل من اجله الي هذه اللحظة.
 فقد فكان يتجسس على الجميع معارضين ومناصرين ،كان يتجسس على المعارضين وعلى القيادات العسكرية والأمنية التي تعمل لديه  بلا استثناء ومن يعارض كان يناله البطش والتنكيل والتدمير والإخفاء القسري ،بناءً على تقارير هذا الجهاز, والذي لم يكن إلا تشكيل عصابي بتصريح رسمي ومازال، مهمته الأساسية والوحيدة حماية "زعيم العصابة "الذي هو الحاكم المخلوع على عبد الله صالح وأفراد العصابة...
-         قاطعته وقدمت له سؤال اخر والقبيلة والجيش ألم يكونوا من أسباب دمار هذا الوطن أيضا؟
n     مط المسؤول السابق شفتيه وقال بحنق " القبيلة والجيش العائلي "إذا استطعنا تسميته جيش لأنه عبارة عن تشكيلات قبلية عائلية " كلاهما من صناعة جهاز المخابرات بأوامر من الرئيس المخلوع وزمرته) وهنا اسهب صديقي في الحديث عن جهاز الأمن الوطني سابقا والامن القومي والسياسي حاليا.
-         ماهي طبيعة عملهم ؟
-         هل لديهم قوانين ولوائح يسيرون عليها ؟
-         وهل إجراءاتهم تخضع للقانون ؟
-         وهل اي اجراء يقدمون عليه يستصدرون به أمر من النيابة العامة ؟
-         وكم تبلغ ميزانيتهم السنوية ؟وهل سجونهم تخضع للتفتيش القضائي ؟
n     ارتسمت على ثغر المسؤول السابق ابتسامة عريضة أظهرت صف اسنانه الامامي وقال ساخرا  قانون اي قانون يحكم هؤلاء ؟
كما اخبرتك هم عبارة عن تشكيل عصابي يعمل تحت الكواليس  وفي الغرف المظلمة بعيدا عن القوانين النافذة وبعيدا عن الأعراف والتقاليد والأخلاق وشريعة الإسلام هم باطل بني على باطل ، إنهم قلعة الشر وسبب تخلف الشرق الإسلامي في اليمن وفي بعض الدول العربية والإسلامية ،وطبيعة عملهم اختراق المجتمع المدني والعسكري والهيئات الحكومية والأهلية والمؤسسات التجارية, وهم مندسون في الأحزاب والجمعيات التعاونية ومؤسسات الجيش والأمن وهيئات القبائل والمؤسسات الدينية ،لدرجة أن لهم "مندسون" "مخبرين " في المدارس الصغيرة ودور العبادة وحتى بين بائعي الموز في الجولات ...
-         قهقهت ضاحكاوأنا أقول " وهل يخشون معارضة أو حركات مناوئة من بائعي الموز والباعة الجائلين في الجولات والميادين ؟
n     أنني لا اسخر، فعلا هذا ما يفعلونه لأنهم يريدون أن يكون لهم عين في كل مكان ، لهم مخبرين "متعاونين " في الجامعات والمدارس والمكتبات ولديهم مساجد بنيت بتمويل منهم وخطباء هذه المساجد هم خطباء "الامن القومي والسياسي ".
بل إن عدد كبير من خطباء المساجد الأخرى في العاصمة صنعاء وفي المحافظات الأخرى حتى البعيدة منها يعملون "مخبرين "ويبثوا من على منابر هذه المساجد فحيح  شرهم ليسمموا أدمغة الناس ويقوموا بعمل "غسيل دماغ" لهم بما يوافق مصالحهم الذاتية الضيقة التي تصب في مصلحة الحاكم وزمرته أولا وأخيرا.
-         قلت ما هي قصة جهاز الامن القومي الذي أنشئه الرئيس المخلوع ولديه جهاز الامن السياسي الذي يدين له بالولاء المطلق ؟
n      على الرغم من أن  عبيد جهاز الامن السياسي راكعين للرئيس المخلوع ويعبدونه ليل نهار  من دون الله هو ونجله "احمد" واقاربه  من الاسرة الحاكمة السابقة وزمرته "اعضاء العصابة" وانجالهم واقاربهم ،  ويفعلون ما يؤمرون حتى لو طلب منهم المخلوع ونجله وزمرته أن يلقوا بأنفسهم في البحر لفعلوا إلا أنه أسس جهاز الامن القومي لعدة اسباب منها انه كان يريد أن تتعدد هذه الاجهزة لتضيع الحقيقة وليلقي كل جهاز المسؤولية على الجهاز الاخر في ظاهر الأمر.
ولاكن في باطن الأمر الجهازين وجهان لعملة واحدة ،ومن يريد أن يعمل في الامن القومي يجب أن يأتي  بموافقة من الامن السياسي او يكون قد عمل سابقا في الامن السياسي ،العمل في الأمن القومي يتطلب موافقة الامن السياسي ، وكان قرار انشاء الامن القومي استخفافاً بالعقل اليمني المغّيب أصلا بفعل عمل هذه الاجهزة وإهداراً للمال العام.
بل أن أحد اصدقائي المقربين من المخلوع صالح  أخبرني أن فكرة إنشاء الامن القومي هي فكرة عمار صالح ابن اخ المخلوع ، وكان كل شاب من اقارب المخلوع يفعل ما يشاء اجهزة وفيالق او سريات في الجيش كما فعل نجل المخلوع  ويدعى خالد  الذي قام بإنشاء وحدة مشاة جبلي وتعين رئيسا لهذه الوحدة.
 لقد كان أطفال الأسرة الحاكمة يطلبون طلبات ساذجة وبلهاء وطفولية والاب ينفذ على حساب أموال الشعب وخزينته العامة ، وعبيد الامن السياسي راكعين لا حول لهم ولا قوة ، بل هم من  يروجون لذلك حتى الان ليحكم اليمن ، ليهدموا اخر حجر من بناء النظام الجمهوري الذي فشلوا بمعية المخلوع واسرته البلهاء وزمرته الحمقى طيلة الفترة الماضية في تحقيق حتى ولو هدف من أهداف النظام الجمهوري المنبثق من الثورة السبتمبرية الخالدة".
-          يا ترى ما هو دور الامن السياسي في الحياة السياسية اليمنية وعلاقته بالأحزاب السياسية وأحزاب المعارضة ؟
n     هذه المعلومة التي سأخبرك بها ستصيبك بالإحباط ولكنها الحقيقة،  والواقع قد يكون صادم لمثلك من الشباب السياسي الناشط ، جهاز الامن السياسي  اخترق كل الاحزاب السياسية اليمنية وهناك أحزاب هو من قام بإنشائها , لذلك فالمعارضة اليمنية ضعيفة بل هزيلة لأن المعارضة صنعها الامن السياسي والنظام".
-         هل يعني أن حزبي الإصلاح والاشتراكي كانا مخترقين؟
n     بالتأكيد نعم كل أحزاب اللقاء المشترك مخترقة، وبعض المندسين وصلوا الي بعض  المراكز القيادية داخل هذه الاحزاب وهم يسيّرونها في اغلب الاحيان".
-          ان كان الامر كذلك فكيف خرج الناس في ثورة 11فبراير ولحق بهم أحزاب  اللقاء المشترك ؟
n     ما حدث في ثورة 11فبراير كانت ارادة الله القاهرة اولا، ثانيا خروج الشباب المستقل اثر كثيرا في مسار الأحداث وكثير منهم لم يكونوا من "عبيد الامن السياسي والقومي"  فكان ان قام جهاز المخابرات بتحريك عناصره داخل الاصلاح والاشتراكي والناصري وعدد من المستقلين ، فلحقوا بركب الثورة واجهزوا عليها ،وقاموا هم بالتفاوض مع النظام السابق بينما شباب الثورة المستقلين كانوا رافضين لمجرد التفاوض وطالبوا بالتنحي دون قيد أو شرط ، لقد قام "المندسين "ومخبرىّ "أمن" المخلوع داخل الاصلاح والاشتراكي بالمُضي قدما بهذه الأحزاب لتوقيع اتفاق مع المخلوع منحه طوق النجاة ،بينما لوكان هذا التوقيع لم يتم ،لأستمر المخلوع يراوغ قليلا ولكان هرب كبن علي او تم ايداعه السجن كمبارك, لم يحدث في اي دولة من دول الربيع العربي كما حدث في اليمن.
 لقد قام عملاء الأمن السياسي والمخلوع داخل هذه الأحزاب بمنحه حصانة قانونية والإبقاء على حزبه وحصل حزبه على نصف مقاعد الحكومة واحتفظ بمجلس نوابه المنتخب عن طريق التزوير والمنتهية صلاحيته وشرعيته.
ولم نصل الي حل كما كان يروّج قادة المشترك ،لقد برر قادة المشترك التوقيع على المبادرة الخليجية المهينة ،من أجل الحفاظ على اليمن من الدخول في اتون الفوضى والصراعات المسلحة ومن اجل الحفاظ عليه موحداً ،ماذا سيقولون الأن بعد دخول اليمن في مستنقع الفوضى والصراعات المسلحة وهو في طريقه الان الي الانفصال والتشرذم.
 
 لقد لعب المخلوع وجهاز مخابراته باللقاء المشترك ،ولم يكونوا سوى بيادق شطرنج بيده وبيد مخابراته كما هو حالهم منذ زمنا بعيداً، لقد دفع عبيد الأمن داخل الاصلاح واللقاء المشترك بهم الي التوقيع على المبادرة والانضمام الي الثورة قبل ذلك ،وفي نفس الوقت روّجوا لمقولة ان الثورة استولى عليها اللقاء المشترك و"إخوان اليمن".
لقد كان هذا الترويج تغطية لعمل المندسين داخل احزاب اللقاء المشترك ،ولإقناع الشارع وبالذات اقناعكم انتم  شباب الثورة المستقلين بأن اللقاء المشترك على حق وعلى خلاف دائم مع المخلوع.
-         ما طبيعة العلاقة التي تربط جهاز المخابرات بتنظيم القاعدة ؟
n     المسؤول السابق لتنظيم القاعدة في اليمن تسيطر عليه المخابرات بشكل كلي ومعظم العمليات التي نفذها التنظيم في العمق اليمني كانت بتوجيه مسبق وتنسيق كامل مع جهاز المخابرات من أجل أهداف معينة تصب في مصلحة النظام والحاكم منها ابتزاز المجتمع الدولي ماديا بحجة محاربة الإرهاب ولإنشاء تحالف دولي لمكافحة هذا الارهاب يكون فيه النظام طرفا مهما وشريكا فاعلاً يضمن بهذا التحالف والشراكة مع المجتمع الدولي الاستمرار في الحكم والحصول على الدعم المناسب وبهذا التحالف والشراكة مع المجتمع الدولي واجهزة مخابراته يحظى النظام بالدعم والرعاية ويصعب الإطاحة به من قبل مناهضيه مهما ارتكب هذا النظام من فظائع ومخالفات.
-          ما علاقة جهاز المخابرات بجماعة الحوثي ؟
n     جهاز المخابرات يسيطر على جماعة الحوثي ويرسم مخططاتها بتوجيه من الرئيس المخلوع ،النظام السابق خاض ستة حروب مع هذه الجماعة وقتل زعيمها الروحي ،وبعد ثورة 2011م  أصبح تحالف المخابرات والنظام السابق مع هذه الجماعة بشكل علني ، لقد كان تحالف الرئيس المخلوع وجهاز مخابراته مع جماعة الحوثي تحالف للانتقام من الوطن ومن الشعب الذي ازاح رأس النظام وبقى جسد النظام ومخابراته الذي مازال يحكم اليمن.
 
لقد قام هذا الجهاز" العصابة" بالتنسيق والترتيب لجماعة الحوثي في صفوف الجيش والأمن لتسهيل استيلائها على صنعاء وقبلها عمران وبقية المحافظات ،لقد سلم هذا الجهاز "العبد "للمخلوع على صالح اليمن للجماعة الحوثية  ولإيران على طبق من ذهب ، لقد قام هذا الجهاز  باغتيال جدبان وشرف الدين والمتوكل ومحاولة إلصاق التهمة بأحزاب سياسية من أجل شق صف من وقف مع الثورة والانتقام من رموزها كما اغتالوا قبل ذلك جار الله عمر مهندس اللقاء المشترك وحملوا عملية التصفية لحزب سياسي معين  كما قاموا باغتيال مساعد امين إصلاح تعز لكي يبدوا الامر انتقام من جماعة الحوثي .
 
إن جهاز المخابرات الذي يعتبر قفازات للحاكم المخلوع ومن كان يخدم معه وللأنجال والأصهار يقف وراء ما وصل إليه اليمن من تخلف وهشاشة وفقر ومرض إن هذا الجهاز يعلم الفاسدين فردا فراداً، أولئك الذين قاموا بنهب المال العام واستغلوا الوظيفة العامة للكسب غير المشروع وشربوا دماء الجسد اليمني طيلة الفترة الماضية ، وهو يقوم بحمايتهم والتستر عليهم  كما يقوم بالتستر وحماية المجرمين وقطاع الطرق وناهبي ثروة الشعب .
-         كيف يتم تجنيد المخبرين "المندسين "من قبل هذا الجهاز وما مدى تأثيرهم على الحياة العامة ؟
n      يقوم الجهاز بتجنيد المندسين والعملاء عن طريق استمالتهم بالوظائف والامتيازات والمناصب والتسهيلات ،وهناك من تقوم المخابرات بتربيتهم منذ مراحل حياتهم المبكرة ويطلق على مثل هؤلاء "ابن الامن "او "ابن المخابرات "او من تربى في أحضان المخابرات " فبعضهم يقوم الجهاز "بتجنيدهم "مثلا منذ مراحل الدراسة الثانوية ،فيحصل على تقدير عالي في الثانوية أو حتى اذ لم يحصل وتقوم المخابرات بتسهيل حصوله على منحة خارجية أو تسهيل دخوله للكليات المختلفة ثم تسهيل حصوله على مؤهلات عالية ثم تمكنه من الوظيفة العامة والمنصب العام وهكذا يصبح جزءً مهماً في الدولة العميقة التي تحكمها المخابرات ،فيفعل ما يؤمر به  ولو طُلب منه ان يُلقي بنفسه من هاوية سحيقة لفعل بلا تردد وبلا تفكير، وهذا الشخص قد لا يتوب يوما من الأيام لأنه أصبح غارقا في مستنقعهم  الأسن من رأسه حتى أخمص قدميه.
 أما تأثيرهم في الحياة العامة  ،فنستطيع ان نستخدم "مصطلح الدولة العميقة "فلديهم كتاب مأجورين وصحفيين مأجورين وإعلاميين في كل وسيلة إعلامية سواء  كانت محسوبة عليهم أو محسوبة على المعارضة ولديهم كُتاب ومفكّرين "غسلت أدمغتهم  "وهم انصاف كتاب وانصاف مفكرين لا يكفوا عن التنظير لشر هذا الجهاز وللحاكم المخلوع ورموز عصابته ، هم عالم خفي متكامل وراء الستار، نستطيع أن نطلق عليهم "طيور الظلام "، كذلك يعملوا على  تبني أنصاف المتعلمين والمؤهلين والمثقفين والمتردية والنطيحة وما أكل السبع .
فهم يقوموا بعد ذلك بتلميعهم وتمكينهم من المنصب العام  وهم جوفى وتافهين وبعضهم من المتعلمنين الذين لا دين لهم إلا المصلحة وبذلك يضمنوا ولاءاهم المطلق وعبوديتهم التامة ،هؤلاء إن وجدت دولة النظام والقانون وأصبح هذا الجهاز لا  وجود له لن تجد لهم مكانا  في الاماكن التي يشغلونها ، و هم يدركون ذلك قطعا  لذلك فعبوديتهم مطلقة لهذا الجهاز وللحاكم المخلوع الذي يسيطر عليه.
-         هل المخابرات المصرية "أمن الدولة" لها دور في الانقلاب الذي حدث في مصر.
n     المخابرات في مصر كالمخابرات في اليمن تماما ،وقد قاموا بدور رئيسي وهام في الترتيب والإعداد للانقلاب وتحديد ساعة الصفر وحشد الناس ووسائل الاعلام والكتاب والمثقفين والاكاديميين  وتجييشهم ضد الاخوان على الرغم من صدور قانون بإلغائهم كما حدث في تونس عقب ثورة 2011م.
وللعلم مخابرات الدول العربية وكثير من الدول الصديقة تجمعهم اتفاقيات أمنية لتبادل المعلومات والخبرات والتضييق على المعارضين ،بمعنى اخر يجمعهم " "نادي" عصابي دولي وإقليمي " مقره الرئيسي الاول في واشنطن والثاني في تل أبيب.
 
-         لماذا اخترتني أنا بالذات لأكتب عن هذا الموضوع؟
n     أطرق المسؤول السابق برأسه الي الارض وقال " لقد قرأت الوثيقة المنشورة على صفحتك في الفيس بوك والتي تبين استهدافهم لك منذ عام 2002م ولم يأخذوا بعين الاعتبار أن عمك "عبد قديم وكبير عندهم ومقرب من صنمهم المخلوع "على عبدالله صالح" إنهم عبيد لهبل ولزمرته وانجالهم وهم خشب مسندة وأراجوزات يفعلون ما يؤمرون بدون عقل أو منطق لقد غسل هذا الجهاز أدمغتهم وعصب اعينهم وجعل منهم دُمى يحركهم ويستخدمهم في أي وقت يشاء ويدفع بهم الي شفير الهاوية ،كذلك قرأت لك عدة مقالات تطالب بإلغائهم أسوة بمصر وتونس.
-         سؤال يراودني منذ فتحت هذا الملف  ما سر كشفك لهذه الحقائق التي يعلمها الكثير من الناس وانت كنت مسؤولاً سابقا في النظام السابق ومؤكد تعاملت مع هؤلاء الناس ...أو تعرضت لضغوط....
 قاطعني قائلاً :- سأرفع عنك الحرج أنت تريد أن  تطرح سؤالا يقول لقد خدمت معهم ومؤكد خدمت مع هؤلاء العبيد وكنت عبداً "لهبل "ذات يوم أريد أن أقول لك انها صحوة ضمير أو بالمصطلح الشرعي توبة  لقد كنت عبدا  مهما  لصنمهم "هبل" وشاركت في رسم بعض  سياسات هذا التشكيل العصابي "جهاز المخابرات ".
 
والأن أعلن توبتي الي الله وادعوه ليل نهار ليقبل هذه التوبة ولقد قمت بأعمال عديدة لأكفر عن أخطائي منها اتصالي بك وإصراري أن تنشر هذا الحديث الذي دار بيننا في مقال ربما قد يقتدي بي بقية عناصر هذا الجهاز وأنا اناشدهم عبر مقالك هذا ان يتوبوا الي الله فورا وان يغلّبوا مصالح الوطن  فوق مصالح الأفراد والأصنام وعليهم ان يدركوا انهم محاسبون امام الله يوم القيامة عن كل صغيرة وكبيرة .
 
 وان كانوا مسلمين كما يدّعوا فدين الإسلام يحرم افعالهم جميعها بلا استثناء تحريما قطعيا في القران الكريم وفي السنة النبوية المطهرة وبإجماع جمهور العلماء، فليدرك هؤلاء أن الموت يأتي بغتة وأن عقاب الله وبطشه يأتي بغته ايضا ،ومن كان في قلبه ذرة ايمان بالله وبنبيه فعليه ان يبادر الي التوبة قبل أن يأخذه عذاب الله بغته أو يأخذه الموت الي أعماق سقر ،أنني  اشعر براحة عظيمة لقد وصلت الي النضوج الفكري الذي كنت انشده.
 
 أشعر اليوم أنني انسان وأنني ولدت من جديد حراً ومختارا  وهي فطرة الله التي فطر الناس عليها ،لقد كسرت قيود الذل ومزقت حبال العبودية ووجدت السلام الروحي والداخلي وهي بلا شك مكافئة الله لي على اتخاذي قرار التوبة.
 
 ثم صمت فجاءة وأجهش بالبكاء ثم قام وقبل رأسي وهو يقول بصوت متحشرج يشوبه الحزن والإحساس بالذنب ويكتنفه نقاء عودة نصوحة الي الله " لقد اقلعت عن الذنب ولن أكرر ذنبي هذا ،وأنا نادم على أفعالي وحياتي السابقة ،لقد قمت بشروط التوبة الثلاثة ،وتبقى لي الشرط الرابع "التحلل من الذنب "أن يغفرلي كل من تسببت في إلحاق الضرر بهم في الفترة الماضية  صمت لبرهة من الوقت ثم أردف (فلتغفر لي أنت"
-         وهل ستطلب المغفرة  من كل من  تسببت في إلحاق الضرربهم ؟
n     لقد ذهبت الي كثير منهم ،وسأذهب اليهم فردا فردا ومن رحل  الي الله سأطلب المغفرة من وليه "من يرتبط به بصلة دم"
-         ماهي نصيحتك لعلاج هذا المرض الخبيث المتفشي في المجتمع المسلم ؟
n     الحل يتكون من عدة اجزاء ،الجزء الأول :-توعية الناس وعناصر جهاز المخابرات الداخلية بأن وجود هذا الجهاز من الأساس محرم شرعا وفق شريعة دين الاسلام وكل الاديان السماوية لأنه يقوم في الاساس على التجسس المحرم شرعا ثم إلحاق الضرر بالناس وكذلك افعالهم مجرمة قانونا وفق القوانين الوضعية لأن افعالهم ليست لها أى مسوغ قانوني ، ويجب أن يدرك اعضاء هذا الجهاز وكذلك الناس المحيطين بهم أن هذا الجهاز ادة تسلّطية وقمعية يستغلها اي حاكم لتثبيت دعائم حكمه  ويستغلها اعضاء النظام لإيذاء من يشاؤون و في اي وقت يشاؤون ، على النخبة المثقفة من سياسيين واكاديميين وكتاب الغير تابعين لهذا الجهاز او حتى التابعين ان يبينوا للناس هذه الحقائق .
-         والجزء الثاني من الحل ؟
n     الجزء الثاني من الحل الذي يسبقه توعية شاملة بأضرار ومخاطر هذا المرض ،العمل على إلغاء هذا الجهاز بشكل نهائي على الرغم من ان الغاء هذه الاجهزة في مصر وتونس بعد ثورة عام 2011م بقانون إلا انهم مازالوا يعملون كما كانوا بل أشد ،ويُعزى السبب الي ان الالغاء كان شكليا وبروتوكوليا ،ولم يلحقه متابعة لعلاج المرض بشكل جدي وتشكيل لجان مراقبة وفحص وتدقيق ،في مصر لم يلغى من الجهاز إلا "الاسم السابق فقط "
وما يزال يعمل تحت اسم اخر بحجة مكافحة الارهاب ،قرا ر "حل الجهاز "في مصر كان يتطلب خطوات ضرورية منها على الاقل توزيع افراد الجهاز في وحدات امنية اخري ،تغيير رؤساء الاقسام والادارات العامة وكل مسؤولي مفاصل الجهاز، وضع الإدارات المهمة وعدد من الافراد داخل الجهاز       تحت مراقبة اللجان المكلفة بحل الجهاز لمدة معينة ،الاستعانة بالخبرات الخارجية مثل تجربة حل "جهاز المخابرات الألماني ""الجستابو "الذي كان يخدم السلطة النازية بقيادة هتلر. أنا:-( تحية تقدير واحترام لك مني ومن كل أحرار الوطن سعادة اللواء والمسؤول السابق. 


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال