الخميس, 14 يناير, 2016 06:19:39 مساءً

المتتبع للأحداث منذ عام 2011م التي مرّت على يمننا الحبيب وخصوصًا عدن يلحـــــظ بما لا يدع مجالاً للشك أن عمليات القتل المنظم ( الإغتيالات ) تسير وفقًا لأجندات ورؤى مدروسة ، هدفها الحقيقي التخلّص من الشخصيات البارزة المؤثرة في المشهد السياسي والأمني والعسكري ، وكذلك لبث الرعب في نفوس المعارضين " أن توقفوا عن المعارضة وإلا مصيركم القتل " ..
قام علي عفاش بواسطة إبن أخيه / عمار بإنشاء كتائب ( الموت ) وقد سميت حينذاك بكتائب الثأر لليمن والرئيس صالح في يونيو 2011م بعد الثورة واشتداد وطأتها عليه ، حيث توعدت هذه الكتائب بمنشور صدر عنها بتاريخ 14/6/2011م بقتل كل من يعارض حكم الرئيس صالح ويسعى لإسقاطه ، واتهمت كل من يعارضه بالخيانة ، وقد باشرت بالفعل بجمع المعلومات عن كل الشخصيات الوطنية في المؤسسات العسكرية والأمنية والسياسية ، وكلّفت الموالين لها في هذه الأجهزة بالرفع بأسماء الشخصيات المستهدفة في المحافظات الملتهبة بالثورة على النظام ، وعلى وجه الخصوص صنعاء وعدن ولحج وأبين وحضرموت وتعز مع تحديد أرقام تلفوناتهم وعناوين سكنهم ، ثم بعد ذلك تمت عملية المراقبة والتتبع لكل تحركاتهم من خلال الرقابة الفنية المتطورة لتلفوناتهم ، ورصدها بدقة ، وتحديد جهة التنفيذ وموقع التنفيذ .
وكي لا يُعلم الجهة التي تقوم بالتنفيذ تم إسناد غالبية الإغتيالات للقاعدة في بعض المنــــــــــاطق التي لا تستطيع أن تصلها كتائب الثأر لعدم وجود الحاضنة الإجتماعية لها خشية كشفها ، وتم ذلك عبر بعض القيادات القاعدية المرتبطة بجهاز الأمن القومي ، وتم تجهيز بيوت خاصة لإيواء القتلة تكون تحركاتهم ضمن إطار المديرية الواحدة بحيث لا تضطر التنقل الى مديرية أخرى فيتم القبض عليهم في أي نقطة ، والى جانب تلك الفرق فرق أخرى مهمتها الرصد للشخصية المستهدفة بالقتل ، وقت دخوله وخروجه وتنقلاته ، وتتم عملية المراقبة خلال فترة معينة يتم فيها رصده لتحديد الموقع المناسب للإستهداف ، وتحديد ساعة الصفر لتنفيذ عملية الإغتيال ..
أما الأشخاص الذين لا يستطيعون اغتيالهم مباشرة فيتم الترتيب لقتلهم عن طريق العبوات الناسفة الموضوعة في سياراتهم وبصورة متقنة يتم تفجيرها بتقنية الإتصالات وليس عبر التوقيت ، أو وضعها في طريق سيره إن كانوا لا يستطيعون الوصول الى سيارته ، ولذلك فتتم عملية توزيع المهام بدقة بين هذه العناصر ، فهناك أشخاص مهمتهم تصنيع العبوات الناسفة ، وآخرين مهمتهم النقل ، ومثلهم مهمتهم وضعها في سيارات المستهدفين أو في الطريق التي يسير فيها إن كانوا لا يستطيعون الوصول الى سياراتهم ، وآخرين مهمتهم مراقبة الضحية للتأكد من وصوله والتفجير عن بعد ، والعجيب والغريب أن غالبية العناصر القاعدية المنفذة لا تعلم حقيقة الإرتباط المخابراتي لقياداتهم مع الأمن القومي ، ويرون في تنفيذ هذه العمليات تقربًا الى الله ، وبكل سهولة ترى القاعدة تنسب تلكم العمليات اليها ، وهناك الكثير من التفاصيل لا يسعنا الوقت لسردها ، وغرضنا التنبيه أن هذه الإغتيالات وسيرها بهذه الدقة لم تكن الا صنيعة مخابرات الأمن القومي العائلي .
إن استمرار الإغتيالات حتى هذه اللحظة يدل دلالة واضحة على أن هذه الكتائب المرتبطة بعمار عفاش وأجهزتها المخابراتية ما زالت تعمل ليل نهار في نشر الخراب ، يقابله غياب كلّي لكل الأجهزة الأمنية الشرعية في تحقيق أي تقدّم لكشف مثل هذه العمليات ، فهل تعي قيادتنا السياسية الى ضرورة حل مثل هذه الأجهزة الأمنية المرتبطة بعفاش ، وبناء جهاز أمني وطني يتتبع خلايا الخراب العفاشية المدمّرة ، وفضح ارتباطاتهم المخابراتية ، وأجنداتهم الخبيئة الخبيثة ، ما لم فسنظل ندور وندور في دوامة قاتلة ..
 


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال