لقاء يجمع مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمنظمات المجتمع المدني بحجة     القصة الكاملة لمقتل " مجاهد قشيرة" بعمران     نادية عبدالله تشارك في افتتاح الدورة التدريبية في ريادة الأعمال للمرأة بعدن     مصرع 7 عناصر من قوات حفتر شرق ليبيا     أولياء الدم ينفذون أول وقفة احتجاجية أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بعدن     بالأسماء والمهام.. تعرف على عصابة الاغتيالات بعدن ( تفاصيل جديدة)     المنطقة العسكرية الأولى تنفي استقدام جنود من مأرب     الحوثيون يقتلون طفلاً لعدم حمله هوية شخصية     مأساة امرأة حامل في مياه سد مأرب     اليابان تقدم مساعدات إنسانية لـ 1700 أسرة بتعز     الاعلام الاقتصادي يدرب صحفيين على كتابة القصة الإنسانية بتعز     رئيس حزب الإصلاح يهنئ حزب الرشاد في ذكرى تأسيسه     المصدر الأمني يوضح حادثة القتل داخل جوازات تعز     رئيس الكتلة البرلمانية للإصلاح يلتقي نائب السفير الأمريكي     صنعاء.. بنك الانتهاكات ضد المرأة يتعاظم!!    

الاربعاء, 10 يوليو, 2019 12:12:59 مساءً

الحمدُ لـ "ذي الأعـالي" في عليائه، والشكر لـ "رحمـن" ذي "سمـوي" في ملكوته، فهو صاحب "الـذات العليّـة" المتفرد بالجلال والكمال.
والسلام على النبي التهامي، واضع آخر لبنات البناء، ومصحح عقيدة التوحيد التي ابتدأتْ يمانية، وعادتْ يمانية تحت راية الفاتحين اليمانيين في الشام والعراق وأفريقيا والأندلس، ولسان حالهم كما قال إقبال:
كنـا جبـالا في الجبــال وربما سرنا على موج البحار بحــارا
لم تنس أفريقيا ولا صحراؤها سجـداتنا والأرض تقـذف نارا
بمعــابد الافــرنج كـان أذاننــا قبل الكتــائب يفتح الأمصــارا
يقال: "إن عظمة الإنسان مرتبطة بعظمة المكان، فحيثما التقيا يولد التاريخ العظيم". هنا/ هناك، وفي تلك الزاوية القصية من جنوب الجزيرة العربية وغربها ولد التاريخ العظيم في بواكير فجره الأولى. ومنها انسل النور شمالا وشرقا، يذرع الأرض في رحلة لا تزال تفاصيلها حديثا يُتلى حتى اليوم. تفاصيل مرقومة على الصخر، لا منثورة في بطون صفحات الإخباريين المتزيدين؛ لأن التاريخ بعضه ظن، وبعضه من صنع الهوى، وأصدقه ما كُتب على الحجر، بحسب ول ديورانت. وما نطق به الحجرُ كثير حتى اليوم، إلا أن هذا الكثيرَ قليلٌ، قياسًا إلى ما تبقى مما لم تستنطقه مباضعُ الآثاريين أو عدساتُ المكتشفين.
قبل توحيد الكلمة عرف اليمانيون كلمة التوحيد، في الوقت الذي كان غيرهم يقدس الوثن الأصم. وفي الوقت الذي كان الناس قبائلَ متفرقة، كان اليمانيون شُـعوبًا متمدنة، أسّسُوا القوانين المكتوبة.. سَـكُّـوا العملةَ المتداولة.. كتبوا بالقلم.. تعاملوا بالتقويمات التاريخية القمرية والشمسية.. اشتغلوا بالفنون، والفنون سياسة الأمم المتقدمة، مثلما أن السياسة فنُّ الأمم المتخلفة، كما كانت لهم اتصالاتهم التجارية والاجتماعية مع بقية الأمم الأخرى في أرجاء المعمورة.
اليمن سفرٌ مهمل وكنزٌ مطمور، تحت كل حجر وشجر منه حديث ينطق بالعظمة والجلال، وكم تئن بلادنا من عقوق أبنائها وفجورهم جيلا بعد جيل، وكم تتنزى حرقا وهي تشيم الدم سيالا والصراع جاريا لم يتوقف منذ أمدٍ طويل.
ماذا يُسِرُّ لسفح الربوة الحجرُ كأن كل حصاة هاهنا خبرُ
هاتيك تعطس تاريخا وفنقلةً وتلك تلعن من جاؤوا ومن عبروا
هل تجرحين شذا التاريخ؟ أي شذا هذا الصفا حميرٌ هذا الصفا مضرُ
وما ذا جرى؟؟
لمتسائل أن يتساءل: ما الذي جرى بعد ذلك؟
نقول: ــ وأصل الفكرة هنا لابن خلدون في استقرائه لصيرورة الدول والحضارات ــ أن عمر الدول والحضارات كعمر الإنسان، يبدأ طفلا، فشابا، فرجلا مكتمل الرجولة، فكهلا عجوزا آيلا للسقوط، فإذا دب الهرمُ للدولة صعب عليها أن تعود. وهذا ما جرى مع حضارة اليمن، التي تُعتبر من أولى الحضارات الإنسانية، إن لم تكن أولاها جميعا. وقد ترنحت على مراحل:
ــ تَمَـسْـيـحتْ أوروبا بعد "توثُّـنِهــا" فكانت أولى القاصمات على الصعيد الاقتصادي، بعد أن استغنتْ عن اللبان والبخور والمر الذي كان يباع بسعر الذهب، وكان يأتي لها من أرض اليمن، وشرق أفريقيا؛ لأن المسيحية تدفن أمواتها بطقوس دينية، لا تستخدم فيها اللبان أو البخور، كما يستخدمه الوثنيُّـون.
ــ انهار السد، وانهياره نتيجة فساد سياسي واقتصادي ضرب بنية الدولة، فتفرقوا، حتى صاروا مثلا يُضرب: "تفرقت أيدي سبأ".
ــ غارت شمس حضارة اليمن بغرق قوائم خيل ذي نواس في ضحضاح البحر، في هزيمة عسكرية، هي نتيجة لا سبب.
ــ مع بداية صدر الإسلام نزحت أغلبُ القيادات السياسية والعسكرية والاجتماعية الفاعلة في موكب الدعوة الجديدة في مهمة رساليّة أكبر، فاستوطنوا البلاد التي فتحوها، ولو يعودوا. في الوقت الذي نزح إلى بلاد اليمن بعد ذلك شر جماعة استزرعت بذور الشر معها، فكانت ثالثة الأثافي في القضاء على ما تبقى من معالم الحضارة اليمنية القديمة.
هكــذا أخــبروا لأن بــلادي خنجر الآخرين وهي العقيرة
رحل النبع من جذوري فهيا يا هشيم الغصون نتبع خريره
هكذا ما جـرى لأن بــلادي ثروة الآخرين وهي الفقيرة
هذا الكتاب استقراء تاريخي لمعالم حضارة اليمن ومظاهرها منذ فجر التاريخ، وحتى عصر الدولة الرسولية، وهو العصر الذي تلاشت في آخره البقية الباقية من معالم تلك الحضارة، بأدواتي القاصرة، فلست مؤرخًا، وإن كنت مُحبًا للتاريخ، ومحبا أكثر لليمن، وذلك ما قد يشفع لي لدى القارئ الكريم تجاه أي زلل أو خطأ أو تقصير غير مقصود. استغرقتُ فيه أربع سنوات من البحث والكتابة، ولعل هذه هي أكبر مدة لعمل لي يستغرق هذا الوقت كله، وعادتي في أي عمل بحثي السرعة لا البطء. فما أن أنقطع عنه لعمل آخر حتى أعود إليه، وما أن أستغرق من الوقت في عمل آخر إلا كان لهذا العمل فيه نصيب، وهمي واهتمامي يكمن في كيفية عرض معالم حضارتنا لجيلنا اليمني القادم، وقد عمدت الإمامة على تشويهه وتغييبه، في خطوة أولى من أجل استعادة الذات الحضارية والهوية اليمانية، وهي المهمة التي أراها مقدسة، أو شبه مقدسة في زمن الشتات ولحظات التيه التي فَصَمتْ ماضي الإنسان عن حاضره، ناهيك عن مستقبله.
إنها رحلة ممتعة، لا تخلو من الشقاء، أو رحلة شاقة لا تخلو من المتعة، ونحن نتنسم مع كل حرف ذواتنا وهويتنا التاريخية، لا بغرض العودة إلى الماضي، إنما لنعبر من خلال هذا الموروث إلى المستقبل، مزودين بروح الانتماء للأرض، وعقيدة الإخلاص للشعب وللأمة.. رحلة أحسستُ خلالها أنني في مهمة وطنية مقدسة، تجاه وطني الذي سقاني حبه صغيرا، ولا زلت مفتونا به، وسأظل بحبه عاشقًا مُسْتهامًا؛ وتلك قرابيني إليه حيا وميتا. تأتي في إطار المحاولة لسد الخلل المعرفي والثقافي الذي تركه جيل الرواد الأوائل من ثورة 26 سبتمبر، فنشأ جيل لا يعرف ــ في غالبه ــ إلى أي حضارة ينتمي، أو إلى أي مجد ينتسب؛ وذلك خللٌ في موازين الانتماء للأرض، ومقاييس المحبة للأوطان. ومن هنا تتعثر خطى الأمة، وتكبو انطلاقاتها، ذلك أن أساس التعمير للأوطان هو المحبة المنطوية على المعرفة بجميع أبعادها ومضامينها.
إن للأمم والشعوب عقائدها الوطنية، كما لها عقائدها الدينية، وإن الشرك بعقائد الأوطان كالشرك بعقائد الأديان، ومن هنا نشأ أدب الملاحم التاريخية لكل أمة من الأمم، فللإغريق الإلياذة والأوديسا، وللهنود المهابهارتا، وللصينيين قوسار، ولليابانيين الهائيكي، وللفرس الشهنامة، وللكرد ميم وزين، وهي ملاحم صيغت من دم ولحم هذه الشعوب، أو قل من روحها الجمعية المتشكلة في هوية وطنية واحدة، تختزل كينونة هذا المواطن الذي يجد نفسه فيها، كما تختزلُ قصة وجوده الأزلي على تربة وطنه الأم. وكم هي قداسة الانتماء في روح ووجدان الأفراد والشعوب.! ويمثل النشيد الوطني اليوم لأي دولة من الدول التجلي الأصدق لحقيقة الانتماء للوطن، بما هو ذاتٌ وكينونة ووجدان. ولله در الحكيم اليماني مطهر الإرياني حين قال:
أيا وطني جعلت هـواك دينا وعشت على شعائره أمينا
إليك أزف من شعري صلاة ترتل في خشـوع القانتيــنا
وفي الإيمـان بالأوطان بِــرٌ وتقـديسٌ لـرب العالميـــنا
وبالنسبة لنا فإن دامغة الهمداني قديما هي ملحمة الإنسان اليمني التي تختصر ذاته الحضارية وروحه الجمعية، خاصة وقد حاك نسيجها بروح المجدد المخلص لهويته الحضارية في أسوأ لحظات التحولات السياسية من تاريخنا المجيد؛ واضعًا معها أولى لبنات النضال الوطني الذي لا تزال فصوله تتوالى وحلقاته تتواصل في أطول مسيرة نضالية تكللتْ بثورة 26 سبتمبر 1962م التي زلزلت عرش الكهنوت الطاغية، ودكت وكره الخبيث، على ما أعقب هذا الفعل من هزات مضادة خلال العقود الأخيرة، ولم يكن الحدث الأشأم في 21 سبتمبر 2014م إلا إحدى الموجات الارتدادية للكيان الإمامي الغاصب، في محاولة يائسة لاستعادة مزعوم حكم إلهي تنزل من السماء..!
لا أنسى هنا ملحمة المجد والألم للقَيْل اليماني الأصيل مطهر الإرياني التي تعتبر امتدادا لدامغة الهمداني وتجديدا موضوعيا لها بلغة العصر، استنطق فيها أديب اليمن الكبير معالم الروح اليمانية الباذخة على كل رابية وسفح، وفوق كل تل وجبل، بروح المؤرخ الحصيف ولغة الشاعر الشفيف، ولمكانتها في نفسي فقد استعرتُ عنوانها عنوانا لكتابي هذا الذي أعده ترجمة نثرية لما ورد في تلك الملحمة الأدبية السامقة.
المجدُ اليمن.. البقاء للشعب.. التحية للجمهورية.. الوفاء للوحدة.. التقدير للشهداء والجرحى.



قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الدعم الأممي للمليشيات في اليمن