هبة شعبية جديدة تطالب برحيل نظام عبدالفتاح السيسي     انفجارات حضرموت.. هل دخلت المدينة دائرة اللعبة المخابراتية فعلياً؟     كيف خسرت السعودية حلفائها لصالح إيران؟     ضغوط سعودية أوقفت سفر الرئيس هادي للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة     اغلاق صناديق الاقتراع بتونس بمشاركة شعبية ضعيفة     بيان ناري من الحكومة والبرلمان اليمني ضد الإمارات     إدانات دولية بعد استهداف أحد أكبر مصفاة للنفط في العالم     خطاب تاريخي لرئيس الإصلاح في الذكرى 29 لتأسيس الحزب     سطور من تاريخ الحركة الوطنية.. الممهدات الرئيسية لثورة سبتمبر 62م     شعارات مناطقية في معسكرات المجلس الانتقالي     مسلحو الانتقالي يختطفون مدير صندوق التقاعد بعدن     دورة تدريبية في أساسيات الصحافة الاستقصائية بتعز     اختتام توزيع المرحلة الرابعة من المساعدات الغذائية المقدمة من اليابان لتعز     قيادات بارزة حوثية قُتلت بالحدود مع السعودية (أسماء)     تلاحم وطني "شعبي ورسمي" في مواجهة غطرسة الإمارات    

الإثنين, 01 يوليو, 2019 06:03:32 صباحاً

سيخذلنا الرئيس هادي كما خذلنا أول مرة، سيخذل سقطرى كما خذل تعز ومن قبلها مدن البلاد جميعاً، سيخذلنا الرئيس المعطل وستذهب أصواتنا المبحوحة مع الريح، سيخذلنا بهواننا عليه وبهوانه على نفسه.
لا ينقص هذا الشعب سخاءه الوطني؛ فهو أكثر شعوب الأرض حميّة وتضحية؛ لكن كل تضحيات اليمنيين تذهب هباءاً منثورًا، في ظل قيادة رخوة لا تجيد استثمار ولاء الجماهير لخدمة قضيتهم وتعزيز حضور سلطة تحمي مصالحهم.
 
نحن أمام رئيس تالف تمامًا، استنفدت كل إمكانية لإصلاحه وكل محاولاتنا لاستنهاضه تنتهي بشعور الخيبة، ثم نعود مكسورين مثل كل معركة خضناها خلف هذا الكائن المشلول وعدنا خائبين.
 
انظروا لوجوههم الشاحبة ومظهرهم البسيط، لعيونهم المتعبة وأجسادهم النحيلة، هؤلاء هم متراس البلاد المكشوفة، ورغم حياتهم المسحوقة، تناسوا جروحهم الخاصة وخرجوا لحراسة جرح اليمن الكبير، خرجوا للدفاع عن هويتهم الجامعة وحسموا جدل الولاء لصالح التراب المقدس، فعلوا ما يجب عليهم فعله، ولا عتب عليهم بعد ذلك.
 
لكن المأساة ليست في الشعب، فهو على الرغم من قلة حيلته وضيق خياراته، لا يكف عن إثبات وجوده في اللحظات الحاسمة. يحاولون الإنتصار لبلادهم وتأتيهم الهزيمة من أعلى، هزيمة تتوالى فصولها منذ سنوات، وتهدر معها كل فرص الخلاص.
 
لا خلاص لنا ما لم نتدبر حيلة للخلاص من مأزق اليمن الكبير، مأزق الرأس المعطوبة والضمير الميت، هذا هو منبع الخذلان الذي يحطمنا كل مرة.
 
دعم الشرعية ودعم هادي، سلوكان متناقضان، فلا يمكننا الإنتصار للشرعية ودعمها، سوى بتخليصها من هادي. أما الاستمرار بدعمه فهو إطالة لعمر الفشل، استدامة للعجز وتكريس مزيدًا من الهوان للشرعية ولقضايا البلاد كلها.
 



قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
التحالف يحمي المقاتلين الحوثيين